تعاون قطري فرنسي لتأسيس مركز للكفاءات الرقمية

أكدت مجلة “كابيتال الفرنسية” أهمية توقيع اتفاقية تعاون قطرية فرنسية لتأسيس مركز للكفاءات الرقمية بين هيئة المناطق الحرة، ومجموعة تاليس الفرنسية ليكون المركز وجهة لتطوير البرمجيات وتسهيل المشاريع الكبيرة بما في ذلك الفعاليات والحلول الأمنية، مما سيدعم القطاع التكنولوجي المتنامي في المناطق الحرة.و بين التقرير الصادر أمس و ترجمته” الشرق” أن المشروع سيوفر الدعم لتطوير التطبيقات المتخصصة وتطوير أنشطة أخرى في المستقبل في مجالات النقل البري، علوم الطيران، الأمن والدفاع، الهوية الرقمية والأمن الرقمي،بالإضافة إلى تعزيز الأمن في الأحداث والفعاليات الكبيرة، وتعزيز حلول التنقل وتجربة المستخدم. و يعد هذا التعاون القطري الفرنسية فرصة جديدة لتعزيز فخطط النمو والتوسع في قطر من خلال إنشاء مركز للابتكار وخلق وظائف و حلول تقنية مواكبة للتطور الرقمي و التكنولوجي في العالم.
مشروع واعد
أورد التقرير أن مركز الكفاءات الرقمية ييلعب دورًا رئيسيًا في تطو ير النظام التكنولوجي للمناطق الحرة في قطر. على المدى القصير، يشمل ذلك تقديم الدعم لتطوير التطبيقات المتخصصة مثل تطبيق بطاقة المشجع (FAN ID) لإدارة تدفق ودخول الجمهور إلى الفعاليات الرياضية الكبرى. أما على المدى الطويل، تأمل الشراكة القطرية الفرنسية أن يدعم المركز المشاريع في مجالات مثل الحلول المضادة للطائرات بدون طيار، وأمن المطارات وتحسين العمليات، والأمن في الأحداث الكبرى. كما ستدرس هيئة المنطقة الحرة و الشركة الفرنسية إمكانية إنشاء حاضنة ناشئة وتكوين شراكات بحثية لتطوير نظام بيئي محلي دولي واستكشاف تطوير أنشطة أخرى في المستقبل في مجالات خبرة تاليس.و من جهته ذكر موقع” فيب براس” الفرنسي أن باتريس كين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة تاليس: “إن الابتكار والتحول الرقمي هما أساس استراتيجية أعمال مجموعة تاليس، ورؤية شركتنا تتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 لتطوير الكفاءات المحلية في مجال الابتكار والمجال الرقمي بما يعزز مستقبل القطاع الصناعي في البلاد.” مبرزا أن التعاون الاستراتيجي مع المناطق الحرة في دولة قطر من أجل تقديم الدعم التكنولوجي المتقدم والحلول المبتكرة في مجالات مختلفة، بما في ذلك الأنظمة المضادة للطائرات بدون طيار، وأمن المطارات، وتحقيق الأداء الأمثل للعمليات، بالإضافة إلى تعزيز الأمن في الأحداث والفعاليات الكبيرة، وتعزيز حلول التنقل مساهمة في دعم خطط النمو والتوسع في قطر من خلال إنشاء مركز للابتكار وخلق وظائف للكفاءات العالية.و أبرز التقرير أن المنطقة الحرة في قطر و منذ بدأت نشاطها في عام 2019، تعاقدت على مشاريع بقيمة إجمالية بلغت أكثر من مليار دولار مع مجموعة واسعة من الشركات الكبرى محلياً وعالمياً ضمن قطاعات الاقتصاد الجديد علىى غرار الجيل الجديد من الإنترنت والاستدامة، وتقنية المعلومات، والبيانات الضخمة، بالإضافة إلى الاتصالات والمواصلات، الابتكار، وخدمات الدعم اللوجستي، والخدمات الطبية، وعلوم الطيران، والأمن السيبراني، والتقنيات الزراعية. و تقدم هيئة المنطقة الحرة بقطر فرصًا ومزايا استثنائية للشركات التي ترغب في إنشاء وتطوير أعمالها على المستويين الإقليمي والدولي، من خلال توفير بنية تحتية عالية الجودة، وقوة عاملة مؤهلة، وملكية أجنبية بنسبة 100٪، وإمكانية الوصول إلى صناديق الاستثمار والإعفاءات الضريبية وإمكانيات الشراكة مع الكيانات القطرية.

About The Author

Reply