تعرف على آلية خدمة توصيل الأدوية للمنازل في حمد الطبية

أكدت الدكتورة موزة الهيل المدير التنفيذي لإدارة الصيدلة بمؤسسة حمد الطبية أن خدمة توصيل الأدوية للمنازل التي أطلقتها المؤسسة في منتصف شهر أبريل الماضي لكافة المرضى بالتعاون مع بريد قطر حققت نجاحا كبيرا ومكنت المستفيدين من الحصول على أدويتهم في الوقت المناسب دون الحاجة للتوجه لمرافق الرعاية الصحية وذلك في إطار جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وكشف الدكتورة موزة الهيل في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أن المؤسسة ممثلة في إدارة الصيدلة نجحت في العشرة أيام الأولى من اطلاق الخدمة من توصيل الأدوية للمنازل لأكثر من عشرين ألف مريض، بينما تلقت الخدمة خلال الأسبوع الأول من إطلاقها أكثر من ثلاثين ألف اتصال هاتفي من المرضى.

وقالت إن الخدمة المستمرة بكل نجاح وتشمل المرضى الذين لديهم إعادة صرف لوصفات سابقة وأيضا المرضي الذين حصلوا على وصفات جديدة، حيث أن من أهم مميزات هذه الخدمة أنها تمكن المريض من الحصول على جميع أدويته من مصدر واحد بينما كان في السابق يتوجب عليه الذهاب لعدد من الصيدليات للحصول عليها.
وأكدت الدكتورة موزة الهيل أنه رغم أن الخدمة تطلق لأول مرة بالتعاون مع بريد قطر ولكن تم التغلب بكل كفاءة واقتدار على جميع الصعاب حيث نجحت الخدمة نجاحا كبيرا ونالت استحسان المستفيدين منها ومكنتهم من الحصول على أدويتهم دون الحاجة للحضور إلى الصيدليات بمؤسسة حمد الطبية.

وأوضحت أنه من منطلق الحرص أيضا على تغطية جميع احتياجات المرضى من الأدوية تم تخصيص نوافذ أخرى للحصول على الأدوية للحالات الطارئة.

ولفتت إلى أن خدمة توصيل الأدوية تأتي استمرارا للجهود التي تقوم بها وزارة الصحة العامة للتصدي لفيروس كورونا والحد من انتشاره، حيث تم إطلاقها بالتنسيق مع وزارة الصحة وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها إدارة الصيدلة للوقاية من الفيروس والتي من ضمنها عدم حضور المرضى والمراجعين لصيدليات المؤسسة، وذلك عن طريق تخصيص رقم للتواصل المباشر والحصول على الأدوية وفق الخطة العلاجية لكل مريض.

وتحدثت عن آلية عمل الخدمة، حيث أشارت الدكتورة موزة إلى افتتاح مركز في مستشفى حمد العام وهو مخصص لتلقي المكالمات وتقديم الخدمة للمواطنين ومركز ثاني بمدينة حمد الطبية لتلقي المكالمات وتقديم الخدمة للمقيمين إلى جانب المراكز الأخرى في المستشفيات المتخصصة مثل تواجد مركز في مستشفى القلب ومركز في المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان إلى جانب مراكز في مستشفى الخور ومستشفى الوكرة.

وأفادت بأن الخدمة ستشهد بصفة مستمرة عملية تقييم بهدف تطويرها مستقبلا والاستفادة من التجربة في توصيل أدوية اعادة التعبئة إلى المرضى في منازلهم الامر الذي يوفر عليهم عناء القدوم للمستشفيات للحصول عليها الأمر الذي يساهم في ارتفاع نسبة المرضى الملتزمين بتناول أدويتهم في الوقت المناسب وبالتالي شفاء المرضى وتحسن الحالة الصحية العامة لهم.

ونوهت الدكتورة موزة الهيل إلى أن أبرز الإيجابيات من خدمة توصيل الأدوية للمنازل تكمن في الحد من حضور المرضى الصيدليات وبالتالي تقليل الزحام وتفعيل إجراءات التباعد بين الأفراد الأمر الذي يحد بدوره من انتشار الامراض الانتقالية بصورة عامة ومرض فيروس كورونا بصورة خاصة.

وأوضحت في المقابل أن التحديات التي تكتنف التجربة تتلخص في الحصول على البيانات والمعلومات الدقيقة المطلوبة من المرضى مثل رقم الهاتف الجوال وعنوان السكن الصحيح حيث أن تقديم عناوين غير دقيقة قد يؤخر عملية تسليم الدواء للمريض إلى جانب أن الخدمة تتلقى أحيانا عدد كبير من المكالمات غير الضرورية التي ليس لها علاقة بطلب وتوصيل الدواء إلى المنازل وهو ما يؤدي إلى إضاعة الوقت وهدر فرص المرضى الآخرين للاتصال بمراكز الخدمة.

ولفتت إلى أن الاستفادة من خدمة توصيل الأدوية تبدأ من خلال اتصال الراغبين في الحصول على الدواء على الرقم الموحد 16000 واختيار مؤسسة حمد الطبية من قائمة الاختيارات واتباع التعليمات حيث يتم بعد تلقي الطلب جمع البيانات الخاصة بالمريض وتجهيز الأدوية اعتمادا على الوصفة الطبية الموجودة في الملف الإلكتروني الخاص بالمريض ثم يقوم صيدلي آخر بمراجعة الوصفة مرة أخرى وتجميع الدواء في ظرف واحد قبل تسليمه إلى موظف البريد الذي يقوم بدوره بتسليم الدواء إلى المريض.
وأكدت على ضرورة أن يقوم المريض بطلب الأدوية قبل عشرة أيام من انتهاء كمية الدواء الموجودة لديه، موضحة أن سائقي بريد قطر الذين يقومون بتوصيل الأدوية يتمتعون بأعلى معايير النظافة، حيث تم تدريبهم خصيصا للتعامل مع الأدوية بما في ذلك تلك التي تحتاج للتبريد.

وشددت المدير التنفيذي لإدارة الصيدلة بمؤسسة حمد الطبية على أن مؤسسة حمد الطبية ممثلة في إدارة التموين والإمداد الدوائي تبذل جهودا استثنائية بصفة مستمرة الأمر الذي مكن من توفير جميع الأدوية والمستحضرات الصيدلانية المطلوبة في الحالات العادية وكذلك جميع أنواع الأدوية المستخدمة في علاج المصابين بمرض فيروس (كوفيد-19).

About The Author

Reply