تعرف على رد وزارة التعليم حول تخفيض حصص التربية الإسلامية

قالت وزارة التعليم والتعليم العالي إنها تابعت ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن حصص مادة التربية الإسلامية في المرحلة الثانوية، مؤكدة على اهتمامها الكبير بمادة التربية الاسلامية ومحتواها العلمي، وتدريسها كمادة أساسية ليس في المدارس الحكومية فحسب، وإنما أيضا في المدارس الخاصة.

وكشفت الوزارة عبر سلسلة تغريدات على حسابها الرسمي بـ”تويتر”، أنه تم دراسة مقترح تخفيض عدد حصص التربية الإسلامية ومواد أخرى “دراسة متأنية” من قبل فرق تركيز من الميدان التربوي ومن موجهي واختصاصي مناهج التربية الإسلامية، إضافة إلى استطلاع رأي الطلاب في مناهج المادة التي يدرسونها.

وأوضحت الوزارة أن “مادة التربية الإسلامية مادة إجبارية مشتركة بين جميع التخصصات في المرحلة الثانوية”، وقالت إن “المقاربة الحديثة للمنهج المطور وطريقة عرضه وتركيزه على الكفايات يضمن مكتسبات عالية للطالب في مادة التربية الاسلامية تضاهي مكتسبات الطالب عند تدريس المادة في خمس او اربع حصص”.

وأردفت أنه “عند مراجعة الخطط الدراسية للمرحلة الثانوية سواء لدول المنطقة أو لأنظمة تعليمية متقدمة فإن أهم معيار يؤخذ بعين الاعتبار زيادة الوزن النسبي لمواد التخصص بشكل أكبر من المواد المشتركة، وضربت مثلاً بالمعهد الديني المتخصص في العلوم الشرعية والذي تعد “نسبة الحصص فيه أكبر من المواد الأخرى وهذا من الأمر الطبيعي بين المسارات التعليمية المختلفة”.

وتابعت وزارة التعليم والتعليم العالي قائله: “في المرحلة الأساسية يتم تعريف الطلاب بالعقيدة الصحيحة وبناء المفاهيم الفقهية مما يتطلب التوسع في المادة وزيادة عدد الحصص المقررة وأما في المرحلة الثانوية يكون التعمق في موضوعات العقيدة وبناء الشخصية والفكر الإسلامي والقيم والأخلاق الإسلامية بطريقة تضمن عدم التكرار، وتركز على وحدة الموضوع مما يترتب عليه محتوى معرفي أقل توسعاً وأكثر عمقاً، وهذا ملحوظ في باقي المواد الأخرى عدا التربية الإسلامية”.

About The Author

Reply