تفاعل مع حملة العودة للمدارس في كيدزانيا الدوحة

تواصل وزارة التعليم والتعليم العالي فعاليات حملة العودة للمدارس بمقرها الثاني بكيدزانيا الدوحة التي تقع خلف حياة بلازا، تحت شعار “بالعلم نبني قطر”؛ استعداداً لاستقبال العام الأكاديمي 2019/2020، وذلك من الساعة 3 عصراً حتى الساعة 10 مساءً، ما عدا في عطلة نهاية الأسبوع حتى الساعة 11 مساءً.

وبدأت أولى فعاليات حملة العودة للمدارس في قطر مول يوم الجمعة الماضي وتستمر حتى يوم السبت المقبل في كلا المقرين، بالتعاون مع (فريق قطر التوعوي الموحد)، و (صحتك أولاً) من وايل كورنيل للطب في قطر، وبمشاركة مع شركة مواصلات (كروة).

ورحب السيد حسن عبدالله المحمدي مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في وزارة التعليم والتعليم العالي بالشراكة مع كيدزانيا وجميع الجهات المشاركة في حملة العودة للمدارس، كما يشكرهم على جهودهم المبذولة هذا العام لإنجاح الحملة؛ لما لها من فائدة تربوية وترفيهية في نفس الوقت، حيث تعد حملة العودة للمدارس فرصة لأولياء الأمور للتعرف على الأنشطة المختلفة التي تقدمها كل جهة حسب اختصاصها لأبنائهم الطلبة كالأنشطة التوعوية والمسابقات التعليمية والترفيهية؛ بهدف تشجيع الطلبة على حب العودة للمدرسة وحثهم على الاجتهاد والمثابرة مع بداية العام الدراسي.

وقد صرح السيد/ ريك فيرنت – المدير العام لقطر الترفيهية ومدير كيدزانيا الدوحة: نعمل في كيدزانيا جاهدين على دعم الرسالة التعليمية لوزارة التعليم والتعليم العالي، حيت تقوم كيدزانيا بدور تكميلي لدور المدرسة عن طريق التجربة العملية لما تم دراسته داخل الفصول الدراسية، ومنذ نشأتها استقبلت كيدزانيا أكثر من ٦٠ مليون طفل حول العالم وقد حظيت بدعم وتقدير العديد من وزارات التعليم في 21 بلد حول العالم، حيث تعتبر زيارة كيدزانيا بمثابة يوم دراسي يقدم الكثير من الفائدة العلمية والعملية من خلال الأنشطة ولعب الأدوار.. واليوم نفخر بدعم الوزارة في دولة قطر واختيارها لكيدزانيا الدوحة لتكون محطة انطلاق فعالية العودة للمدرسة؛ ايماناً منها لدورنا الفاعل في العملية التعليمية، والفائدة التعليمية لطلاب قطر، وتسهيل دور المعلم في نقل المعلومة بطريقة عملية.

تجدر الإشارة إلى أن حملة العودة للمدارس هي حملة سنوية تطلقها وزارة التعليم والتعليم العالي؛ بهدف تعزيز التواصل مع الجمهور، وتهيئة طلاب المدارس لاستقبال العام الدراسي الجديد 2019/2020م بصورة أكثر فاعلية، إضافة إلى توفير الدعم والمساندة للمدارس وتوعية أولياء الأمور وجميع المعنيين بالعملية التعليمية بأهمية هذه الحملة؛ لما لها من فائدة ومتعة من خلال مشاركتهم من خلالها، حيث تحتوي الحملة على مجموعة من الأنشطة والفعاليات والمسابقات المتنوعة المتعلقة بأجواء الدراسة والعلم والطموح العلمي بشكل ممتع وشيق.

About The Author

Reply