تقارير عالمية: استثمارات قطرية جديدة في لندن
تقارير عالمية: استثمارات قطرية جديدة في لندن

تقارير عالمية: استثمارات قطرية جديدة في لندن

توقعت تقارير اقتصادية متخصصة في التحليلات والأبحاث، حصول استثمارات قطرية جديدة بالعقارات والخدمات المالية في لندن. وقال موقع Infosurhoy الإخباري المتخصص في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي: إن الاستثمارات القطرية في بريطانيا وصلت إلى 40 مليار جنيه إسترليني، نحو 52 مليار دولار، ومن المتوقع أن تزيد وتتطور للأفضل في المملكة المتحدة خلال العامين القادمين. واستعرض التقرير عددا من الاستثمارات القطرية المتنوعة بين قطاعات النقل والطيران والسياحة والعقارات والبنوك.
الخطوط القطرية
ووفقا للموقع، فقد اشترت الخطوط الجوية القطرية حصة جديدة في مجموعة آي أي جي (IAG) المالكة للخطوط البريطانية، مقابل 600 مليون دولار. وبهذا ترفع الشركة القطرية حصتها الإجمالية إلى 25.1%، بهدف تعزيز إستراتيجيتها الرامية إلى تكوين محفظة عالمية من الاستثمارات في شركات الطيران. وكانت الحصة السابقة تبلغ 21.4%. وتمتلك المجوعة البريطانية شركتي “إيبيريا” و”فولينغ” الإسبانيتين، إضافة إلى “إير لينغوس” الإيرلندية. ولدى الخطوط القطرية حصص في شركات طيران عالمية عدة، من بينها “كاثاي باسيفيك” و”خطوط جنوب الصين”. وكان أول استثمار للشركة في آي أي جي عام 2015، بحصة بلغت نحو 10%، وقد رفعتها باطراد منذ ذلك الحين.
العقارات التجارية
ويضيف التقرير إن قطر تملك مساحات كبيرة من العقارات التجارية في قلب لندن من خلال مجموعة كناري وارف، كما تملك 95% من برج شارد أطول ناطحة سحاب بأوروبا. وتشمل الاستثمارات القطرية في لندن متجر هارودز الشهير، والقرية الأولمبية، وحصصا متفاوتة في عدد من الفنادق، مثل سافوي، وإنتركونتننتال، وكلاريدجز.
ووفقا لبيانات جمعتها شركة “داتشا” للأبحاث العقارية، فإن جهاز قطر للاستثمار يملك 879 عقارا تجاريا وسكنيا في لندن، ويشمل هذا الإحصاء مساحات تجارية تقارب 26 مليون قدم مربعة. وتنوي قطر تعزيز استثماراتها في قطاعات أخرى غير العقارات، فقد أعلنت في مارس 2017 أنها ستستثمر خمسة مليارات جنيه إسترليني، ما يقابل 6.5 مليار دولار، في بريطانيا خلال ثلاث إلى خمس سنوات، وستركز على الطاقة والبنية التحتية والخدمات، بالإضافة إلى العقارات.
حصص إستراتيجية
وتملك قطر حصصا إستراتيجية في عدد من أهم الشركات والأصول البريطانية، مثل حصة 20% في مطار هيثرو في لندن، و22% من شركة سينسبري لمتاجر التجزئة. وفضلا عن ذلك تملك قطر أكثر من 6% من أسهم بنك باركليز، وحصة في شركة رويال داتش شل للطاقة، و9% من شركة “غلينكور” البريطانية السويسرية للتعدين وتجارة السلع الأولية.
علاقات تجارية
وترتبط الدوحة ولندن بعلاقات تجارية مهمة تتمحور حول الغاز الطبيعي المسال، إذ تزود قطر بريطانيا بكل ما تستهلكه تقريبا من الغاز الطبيعي المسال. وتستقبل بريطانيا هذه الإمدادات عبر مرفأ ساوث هوك الذي تملك شركة قطر للبترول 67.5% منه، ويشكل الغاز المسال القطري نحو 30% من مجمل واردات بريطانيا من الغاز الطبيعي. ووفقا لبيانات تجارية، تعمل في السوق القطرية أكثر من 620 شركة قطرية بريطانية برأسمال إجمالي يبلغ 14.5 مليار ريال قطري، نحو أربعة مليارات دولار.
تشابه استثماري
ونوهت التقارير إلى تصريحات عمدة الحي المالي للندن خلال زيارته مؤخرا للدوحة، والتي أشار خلالها إلى أن البلدين تجمعهما اهتمامات تنموية وأهداف اقتصادية، حيث تسعى دولة قطر إلى أن تشكل السيارات الكهربائية في الدولة نسبة تقارب 20% من مجمل السيارات بحلول العام 2025، فيما تلتزم المملكة المتحدة بأن تكون جميع السيارات في بريطانيا كهربائية بحلول عام 2035، مؤكدا أهمية هذا الإنجاز على ضوء الحديث المتصاعد حول التغيير المناخي في العالم. كما أشار عمدة الحي المالي في لندن إلى ما يوفره كل من الاقتصاد الإسلامي والاقتصاد الأخضر من فرص كبيرة للعمل معاً بين قطر وبريطانيا في هذا المجال. وحول وضع الاقتصاد البريطاني بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، نوه إلى أهمية قطاع الخدمات المالية في بريطانيا بما يوظفه من 2.3 مليون شخص، مشيراً إلى وجود قطاعين قويين في مدينة لندن وهما التكنولوجيا المالية والاقتصاد الأخضر.
التكنولوجيا المالية
وقال اللورد راسل، إن بلاده ستوقع اتفاقيات تجارة حرة مع عدد من الدول، منوهاً إلى أن قطاع التكنولوجيا المالية في لندن يأتي دائما في مقدمة قطاع الخدمات المالية، ولا تزال لندن مركزا للخدمات المالية في أوروبا وبها أكبر عدد من المؤسسات المالية بالمقارنة مع أي مدينة أوروبية أخرى.
وأضاف إنه على الرغم من التحديات الراهنة وما أسفرت عنه من فقد ألفي وظيفة في البلاد إلا أن ما تمتلكه المملكة من بنية تحتية سيساعدها على البقاء كأفضل مركز مالي في العالم، “ونشعر بأن الاتحاد الأوربي يريد العمل معنا ونحن أيضاً نريد أن نعمل معهم، وأنا واثق بأننا سنصل لاتفاقية ناجحة معا. وحول مدى جاهزية بريطانيا لاستضافة المزيد من الاستثمارات الخارجية في الظروف الراهنة، نوه عمدة الحي المالي إلى أن بلاده تتطلع لعدد من الاستثمارات في مجال الاقتصاد الأخضر، خاصة أن لديها 25 ألف محطة لشحن السيارات الكهربائية، سترتفع في عام 2035 إلى نحو 37 مليون محطة لشحن السيارات الكهربائية باستثمارات تقدر بحوالي 200 مليون جنيه إسترليني، ونتطلع للعديد من الاستثمارات الأجنبية في هذا المجال خاصة من دولة قطر.

شاهد أيضاً

إنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية بمنطقة راس بوفنطاس الحرة

إنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية بمنطقة راس بوفنطاس الحرة

أعلنت هيئة المناطق الحرة اليوم عن توقيع اتفاقية لإنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية في منطقة …