توسعة مطار حمد تستوعب 53 مليون مسافر سنوياً

قال سعادة السيد عبد الله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني لقد حققت دولة قطر تسجيل رقم قياسي في سلامة الطيران المدني تجاوز ال 90% وفق المعايير الجديدة التي اعتمدتها المنظمة العالمية للطيران المدني، مبينا ان حصول دولة قطر على هذا الرقم العالي جدا سبقه مجموعة كبيرة من التعديلات في قانون الطيران المدني وكذلك في اللوائح المطبقة في تنفيذ هذه القوانين في دولة قطر.

وأوضح أن حزمة التعديلات التي خضعت لها منظومة الطيران المدني في دولة قطر والتطوير الكبير الذي حدث فيها حقق هذا الرقم الكبير في سلامة الطيران المدني توافقا مع اتفاقية شيكاغو وملحقاتها الخاصة بالطيران المدني، مشيرا الى ان المنظمة الدولية للطيران المدني “الايكاو” اعتمدت معايير قاسية جدا وصعبة في معايير السلامة الجوية نظرا للاشكاليات والتحديات الكثيرة في مجال الطيران المدني وكذلك ازدحام افق العالم بالطائرات مؤكدا تطور منظومة الطيران المدني في دولة قطر بشكل كامل حيث تغيرت القوانين وتغيرت اللوائح وأيضا تغيرت مجموعة من الاجراءات وتنفيذ هذه الاجراءات على مستوى الطيران المدني لتحقيق سلامة اكبر.

وقال السبيعي في حوار مع قناة CNBC عربية “وبتفعيل كل هذه الاجراءات ومن خلال التدقيق الاخير الذي خضعت له منظومة الطيران المدني في دولة قطر في عام 2018 حققت هذا الرقم العالمي وهو رقم غير مسبوق حاليا على مستوى العالم بالنسبة للمعايير الصارمة الجديدة”. وقال “نحن نفتخر بهذا الرقم ونفتخر بهذه المنظومة الدولية المعتمدة في دولة قطر حيث نعتبر من الدول المتطورة والمبادرة في تطوير منظومة السلامة الجوية”.

وقال السبيعي “تغييرات كثيرة تم طلبها من المنظمة العالمية للطيران المدني اهمها تغيير القوانين وسلطات الطيران المدني وتنفيذ القوانين واللوائح وتطوير منظومة الطيران المدني بشكل عام ابتداء من اصدار الرخص الى مواقف الطائرات فكان هناك تطوير كامل في المنظومة”. وأضاف قائلا “لقد حققنا هذا الرقم العالمي في السلامة الجوية بتضافر الجهود مع كل الجهات ابتداء من اعلى سلطة باعتماد القوانين وضرورة اجراء التعديلات على القوانين اضافة الى الجهات المستخدمة مثل شركات الطيران والخطوط الجوية القطرية وهليكوبتر الخليج وكلية قطر لعلوم الطيران فبتضافر هذه الجهود حققت دولة قطر هذه الطفرة الكبيرة في منظومة السلامة الجوية”.

وقال السبيعي “لقد اتخذنا عدة اجراءات لضمان استمرارية النقل الجوي منذ بداية الحصار الجائر لدولة قطر حيث لدينا اكثر من 230 طائرة مسجلة للخطوط الجوية القطرية بخلاف الطائرات الاخرى التي تعمل في دولة قطر لجهات اخرى مثل هليكوبتر الخليج وكلية قطر لعلوم الطيران ولذلك كان لزاما علينا ان نضع الحلول لاستمرارية منظومة الطيران المدني في دولة قطر ومنذ اليوم الاول لم يشعر احد بتغيير في طريقة حركة الاجواء في دولة قطر”. واضاف قائلا “منذ اليوم الاول استطعنا مع المنظمة العالمية للطيران المدني مكتب الشرق الاوسط وكذلك المنظمة في مونتريال باستحداث مسارات طوارئ وتفعيل مسارات اخرى لاستمرار النقل الجوي”.

وقال السبيعي “بالنسبة لمطار حمد الدولي وأعداد المسافرين فيه لم تتغير بعد ازمة حصار قطر وهذا دليل على ثقة المسافرين في منظومة الطيران المدني في قطر وفي الخطوط الجوية القطرية باعتبارها ناقل قوي ومتميز ويقدم خدمات متميزة للمسافرين”. وقال “نحن في دولة قطر لم تتغير اعداد المسافرين بل تقدمنا في الاعداد وفي عدد المحطات التي تطير اليها الخطوط الجوية القطرية وكذلك تم استحداث محطات جديدة من خلال توقيع اتفاقيات نقل جوي مع عدد من الدول وزيادة حقوق النقل الجوي فكل العمليات التشغيلية للطيران المدني تسير بشكل سلس”.

وبخصوص توسعة مطار حمد الدولي قال السبيعي “توسعة مطار حمد مخطط لها منذ بداية تشغيله وبالفعل بدأنا في طرح المناقصات من خلال الشركة القطرية لإدارة المطارات “مطار” وهي تقوم حاليا بتنفيذ هذه التوسعة”. مشيرا الى ان التوسعة الجديدة ستصل بالمطار الى استقبال 53 مليون مسافر سنويا كما ستزيد من مواقف الطائرات وستزيد من جميع الخدمات والاهم من ذلك هو استقبال الحدث الكبير لدولة قطر وهو مونديال 2022.

About The Author

Reply