توسع مرتقب في البرامج والبنى التحتية في جامعة قطر 2020

حققت جامعة قطر خلال عام 2019 العديد من الإنجازات الأكاديمية والبحثية وساهمت في إحداث نقلة نوعية على مستوى التعليم العالى في قطر.. ووفقا لاخر الأرقام الصادرة فان الجامعة تقدم تعليما نوعيا لأكثر من 22 ألف طالب وطالبة وتضم 10 كليات آخرها كلية طب الأسنان. وتقدم 45 برنامجا لمرحلة البكالوريوس و40 للدراسات العليا و8 برامج دكتوراه و27 برنامج ماجستير و4 برامج دبلوم وشهادة دكتور صيدلى وجميع هذه البرامج تلبي احتياجات المجتمع القطري. ومن المقرر أن تواصل الجامعة توسعها على مستوى البرامج والبنى التحتية حيث ستعكف خلال عام 2020 على إنجاز العديد من المشاريع التي تواكب النمو الكبير في عدد الطلبة حيث بدأت الجامعة في تصميم مبنى مخازن الكيماويات الى جانب تصميم وتنفيذ مجسم ثلاثي الأبعاد لجامعة قطر والبدء في انشاء شبكة المياه الجديدة داخل الجامعة والبدء في توريد وتركيب أثاث مبنى لكلية الصيدلة الجديد وتم الانتهاء من أعمال تطور مبنى الادارة العامة هذا الى جانب العديد من المباني الأخرى والمنشآت الرياضية التي هي قيد التنفيذ حاليا. كما سيتم العمل على انشاء كلية الطب والعلوم الصحية، ومبنى كلية الشريعة، ومبنى مركز اختبارات الطلاب.

إنجازات أكاديمية
خلال هذا العام، حصل برنامج بكالوريوس العلوم في الاحصاء بكلية الآداب والعلوم على الاعتماد من الجمعية الاحصائية الملكية البريطانية، وحصل برنامج بكالوريوس العلوم في الكيمياء على الاعتماد من الجمعية الكندية للكيمياء وحصل برنامج بكالوريوس العلوم في العلوم البيئية على الاعتماد من معهد العلوم البيئية، كما حصل برنامج الماجستير في العلوم البيئية على الاعتماد من لجنة رؤساء برامج العلوم البيئية وحصل برنامج بكالوريوس الآداب في الاعلام على الاعتماد من مجلس الاعتماد الأكاديمي لتعليم الصحافة والاتصال بالولايات المتحدة في حين حصلت كلية الادارة والاقتصاد على الاعتماد من جمعية تطوير واعتماد كليات الادارة والأعمال الأمريكية.
وجددت كلية الهندسة بجامعة قطر الاعتماد الأكاديمي رسميا لبرامجها لدرجة البكالوريوس وعددها (7) برامج من قبل مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا المؤسسة الرائدة عالميا في مجال ضمان الجودة وتحفيز الابتكار في مجال العلوم التطبيقية، والحوسبة، والهندسة، ويعد هذا التجديد في الاعتماد لبرامج البكالوريوس اعترافاً دولياً بأن برامج الكلية تحافظ على المعايير العالمية، ويأتي هذا الاعتماد بالتزامن مع التوسع الكبير في أعداد برامج الكلية وطلبتها.كما حصلت كلية التربية على اعتماد لمجموعة جديدة من برامجها التربوية لتضاف الى مجموعة سابقة حصلت على الاعتماد في العام الماضي، من مؤسسات اعتماد عالمية عريقة.

التصنيفات العالمية
حققت جامعة قطر مراكز مرموقة في التصنيفات العالمية حيث احتلَّت المركز الـ 276 طبقًا لتصنيفات مؤسسة QS Quacquarelli Symonds للجامعات العالميَّة لعام 2020، وأصبحَت واحدة من أكثر الجامعات تحسُنًا في التصنيفات، حيثُ قفزت 56 مركزًا عن العام الماضي 2019 الذي كانت فيه في المركز 332. وفيما يتعلق بتصنيف الجامعات في دول الاقتصاديات الناشئة فقد حققت الجامعة المرتبة 35 طبقًا لتصنيف التايمز للتعليم العالي.

إنجازات بحثية
حصلت الجامعة على 80 مشروعًا بحثيًا ممولًا من صندوق قطر الوطني للبحث العلمي وقامت بعقد شراكات بحثية مع 332 مؤسسة محلية وعالمية. ونجحت في نشر أكثر من 1400 ورقة بحثية وتسجيل 6 براءات اختراع خلال العام الماضي وواصلت جامعة قطر جهودها البحثية عبر مجموعة من المراكز البحثية وهي مركز البحوث الحيوية الطبية، ووحدة المختبرات المركزية، ومركز العلوم البيئية، ومركز أبحاث معالجة الغاز، ومركز أبحاث حيوانات المختبر، ومركز قطر للنقل والسلامة المرورية، ومعهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية المسحية، ومركز القانون والتنمية، ومركز ريادة الأعمال، ومركز ابن خلدون للعلوم الانسانية والاجتماعية، ومركز التنمية المستدامة، ومركز دراسات الخليج والمركز الوطني للتطوير التربوي ومركز الطفولة المبكرة وتشجع جامعة قطر طلبتها وأعضاء هيئة التدريس على الانخراط بشكل فعال في الأنشطة البحثية، حيث يعتبر اعداد وتطوير أبحاث متميزة وذات جودة هو أحد الأهداف الاستراتيجية للجامعة، فقد بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس الذين انخرطوا في الأبحاث خلال العامين الماضيين 866 عضوا فيما بلغ عدد المساهمين في الأبحاث 625 بنسبة 72 بالمائة وتضمنت الأنشطة البحثية تأليف كتاب أو أوراق مؤتمر أو مساهمة في دورية علمية.

50 مذكرة تفاهم
وفي اطار سعيها لتطوير هدفها لتكون رائدة في مجال التطور الاقتصادي والاجتماعي في قطر، فقد وقعت الجامعة خلال العام الأكاديمي عددا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات وعقدت شراكات أكاديمية مع مؤسسات المجتمع الصناعي والحكومي والأكاديمي والمالى والمدني في دولة قطر، بلغ عددها نحو50 مذكرة تفاهم واتفاقية داخلية وخارجية.وشملت أبرز الاتفاقيات التي أبرمتها جامعة قطر خلال العام الأكاديمي الحالي، اطلاق مشروع الدراسة البيئية التفصيلية لكورنيش الدوحة، واتفاقية تعاون مع مصرف قطر الاسلامي، واتفاقية تعاون مع شركة سميت (احدى شركات ديار القطرية) لتمويل مشروع الشعاب المرجانية الاصطناعية التي ينوي المركز تثبيتها في أماكن متعددة في المياه القطرية الاقليمية، واتفاقية مع تاليس للاتصالات لتعزيز التعاون بين الطرفين وتأسيس كرسي أبحاث في مجال الأمن الالكتروني في المركز الكندي لبحوث الحوسبة، وتوفير منصة تدريب برمجيات سيايبر رينج المتطورة، ومذكرة تفاهم مع مركز سدرة للطب للعمل على اعداد الجيل القادم من المتخصصين في مجال الرعاية الصحية، ومذكرة تفاهم مع هيئة الرقابة الادارية والشفافية، ومذكرة تفاهم للتعاون في تأسيس أكاديمية هواوي الأولى في قطر، وأخرى مع وزارة الخارجية لتعزيز التعاون في مجال الأنشطة ذات الصلة بحوار الحضارات.

About The Author

Reply