Search
Tuesday 25 June 2019
  • :
  • :

توصية بترشيد استقدام العمالة الوافدة



أكد المشاركون في المنتدى الأول للسكان والتنمية الذي اختتم أعماله بجامعة قطر على ضرورة تصحيح اختلالات التركيبة السكانية بالتركيز على تنفيذ الخطط الهادفة إلى بناء الاقتصاد القائم على المعرفة، وفقًا لتوجيهات رؤية قطر الوطنية 2030، وترشيد استقدام العمالة الوافدة بما يؤدي إلى رفع مستوى مهارتها.

كما شدد المشاركون على أهمية الالتزام بتوجيهات السياسة السكانية لدولة قطر، من خلال تعزيز دور الكوادر الوطنية، والاستغناء عن العمالة الفائضة، وغيرها من الإجراءات الهادفة إلى تحقيق التوازن بين النمو السكاني وأهداف التنمية المستدامة.

ونظم المنتدى في نسخته الأولى تحت شعار “نحو منظور جديد للعلاقة بين السكان والتنمية” وذلك بالتعاون بين جامعة قطر وكل من المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، ومعهد الدوحة الدولي للأسرة، واللجنة الدائمة للسكان وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وشارك فيه ممثلون عن عدد من الجهات في الدولة المعنية بالسكان والتنمية، إلى جانب نخبة من المختصين والباحثين في الشأن الاقتصادي والاجتماعي.

وتضمن جدول أعمال المنتدى سبعة محاور تم بحثها من خلال 28 ورقة عمل ركزت على مختلف العوامل التي لها تأثيرها على التنمية المستدامة، مثل التركيبة السكانية، والصحة، ورأس المال الاقتصادي والاجتماعي، ودور المؤسسات المجتمعية والمجتمع المدني، إلى جانب دور الشباب والسياسات الأسرية على هذا الصعيد.

وجاء في إطار هذه المحاور عدد من القضايا ذات الصلة بالسكان والتنمية كانت محل بحث في المنتدى مثل الهجرة الدولية والتغيرات السكانية والصحة الإنجابية والتفاعلات السكانية والبيئية ونتائج شيخوخة السكان والقضايا المتعلقة بالأطفال والشباب والتعليم والقوى العاملة وأثر السياسات السكانية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع التركيز على التطورات في أساليب وبيانات قياس الظواهر السكانية، وتقييم التقدم نحو تحقيق الأهداف المتعلقة بالصحة والتعليم والبيئة وقوى العمل والتنمية.

وقد ثمن المشاركون، إنجازات دولة قطر في مجال الرعاية الصحية والجهود المبذولة للحد من الأمراض الأكثر شيوعًا، كما أكدوا على أهمية تحقيق الأهداف المعلنة في استراتيجية الصحة العامة والصحة الإنجابية مع التركيز على حق الأسرة والفرد في اتخاذ القرارات المتعلقة بالإنجاب.

ولفت المشاركون إلى أهمية تعزيز الإجراءات الخاصة بتنمية رأس المال البشري والاجتماعي دعما لمسيرة التنمية وليكون حافزاً لمزيد من بناء قدرات الأفراد والمؤسسات في دولة قطر.
كما أكد المشاركون على أهمية تعزيز دور الشباب في بناء قدراتهم الخاصة من جهة، والمساهمة في تطوير المجتمع من جهة أخرى.

وفي سياق مناقشة دور الأسرة القطرية في التنمية المستدامة، تم التأكيد على أهمية التماسك الأسري وتعزيز دور كل أفرادها في تحقيق هذا التماسك، كما أبرز المشاركون الدور المهم الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني في دولة قطر في تحقيق مختلف أهداف التنمية المستدامة وغاياتها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *