التصنيفات
منوعات

جامعة قطر تنظم ندوة حوارية حول مستقبل اللغة العربية

نظم قسم اللغة العربية بجامعة قطر ندوة بعنوان اللغة وصناعة المستقبل تحدث خلالها الأستاذ سعد الرميحي رئيس مجلس إدارة المركز القطري للصحافة، والإعلامية ليلى الشيخلي، والإعلامية أسماء الحمادي، وأدارت الندوة الدكتورة حنان الفياض. وسط حضور لافت لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات بجامعة قطر.
وتأتي هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات الثقافية والفكرية والأدبية التي تنوي لجنة التواصل في القسم إقامتها احتفالا باللغة الأم وترويجا للتخصص بها، ثم بعدها يتم تقديم الورش الفنية والتدريبية في مجال الخط العربي والإبداع الأدبي، والعديد من المسابقات الأدبية، وتعريف الطلاب الجدد بأهمية تخصص اللغة العربية، وفتح أبواب التواصل بينهم وبين رجال الفكر والثقافة في المجتمع، بما يحقق التكامل بين الجامعة والمجتمع. ووقوف الطلاب والطالبات على تجارب الأدباء والكتّاب والإعلاميين مع اللغة العربية، والحفاظ عليها بوصفها أحد مظاهر الهُويّة.
وفي كلمتها أكدت الدكتورة فاطمة السويدي العميد المساعد لقطاع اللغات والترجمة والإعلام بأن كلية الآداب تقف خلف قسم اللغة العربية وتدعم توجهاته وبرامجه؛ إذ يمثل ركنًا ركينًا من أركان الكلية والجامعة، وأن اللغة العربية واجب الجميع في رعايتها وتوظيفها والحرص على استعمالها ثقة بها بوصفها لغة القرآن ومعيار الهوية، كما أن الجامعة لا تألو جهدا في سبيل دفع الطلبة في الانخراط بما يؤهلهم لسوق العمل ويقدمهم لخدمة العلم ومجتمعهم بالصورة الأمثل، كما أشار الدكتور رشيد بوزيان رئيس قسم اللغة العربية الى أن القسم يسعى إلى تطوير برامجه وفتح برامج جديدة، كما يعمل على الانفتاح على المجتمع وقضاياه، وقد أعلن مؤخرا عن افتتاح التخصص الفرعي في اللغة العربية بنين.
من جهتها قالت الدكتورة امتنان الصمادي مقررة لجنة التواصل إن جيل الشباب من أبنائنا ليس فاقدا الثقة بهذه اللغة بل هو بانتظار من يعلق الجرس منذرا بضرورة البدء في تفعيل استعمال اللغة من باب الثقة بها وبقدرتها على حمل العصر في حياتنا وطرق تعبيرنا وفي التواصل عبر الوسائط الاجتماعية التي أدمنت تهشيم اللغة باسم العربيزي وغيرها. مشيرة إلى أن الجيل الحالي من خريجي قسم اللغة العربية ينتظر فتح سوق العمل له لا في التدريس فحسب، بل هو مؤهل للعمل في الإعلام والوزارات والهيئات الدبلوماسية وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *