جامعة قطر: قبول استثناءات الطلبة حتى نهاية خريف 2020

قالت جامعة قطر انه يمكن للطلبة ضمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض كورونا (كوفيد – 19) ومضاعفاته وهم أصحاب الأمراض المزمنة والنساء الحوامل تقديم طلب الاستثناء من حضور المحاضرات. ويجب أن يرفق الطالب شهادة صحية معتمدة من وزارة الصحة، تبين بشكل واضح أنه يعاني من مرض مزمن أو في حالة صحية قد تجعله أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا أو مضاعفاته. وسيتم عرض الطلب على اللجنة المختصة وإبلاغ الطالب بقرار اللجنة عن طريق البريد الإلكتروني الجامعي. علما بأن اللجنة المختصة ستستمر في استقبال طلبات الاستثناء للحالات الصحية المستجدة للنساء الحوامل، والمصابين بفيروس كورونا “كوفيد – 19″، والطلاب في الحجر الصحي، والحالات المشتبه بها أو المخالطين مع أشخاص مصابين بمرض “كوفيد-19″، وذلك طوال الفصل الدراسي خريف 2020 أو إلى أن تعلن الدولة العودة للوضع الطبيعي وأي إجراءات متعلقة بذلك. ويستمر جميع الطلبة بالدراسة عن بعد باستثناء الطلبة المسجلين في مقررات محددة سيتواصل فيها أساتذة هذه المقررات مع الطلبة لإخطارهم بأن المقرر يُدرس من داخل الحرم الجامعي وتشمل هذه الفئة من المقررات مرحلة الدراسات العليا، الدبلوم والماجستير والدكتوراه، وتكون الدراسة بالطريقة الاعتيادية بالحضور الى الحرم الجامعي وتشمل مقررات المختبرات العملية التي تستدعي أن يحضر الطالب للمختبر لتأدية التجربة بنفسه، وستقوم الأقسام العلمية المختصة التي تطرح هذه المختبرات بالإشراف على التطبيق والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي تحددها الجامعة وتكون الدراسة بالطريقة الاعتيادية في هذه المقررات بالحضور إلى الحرم الجامعي أيضا أصحاب مشاريع التخرج والأبحاث والمقررات ذات الطبيعة العملية التي تستدعي حضور الطلبة للحرم الجامعي، ويتم ذلك بعد الحصول على موافقة مسبقة من عميد الكلية وتشرف الأقسام العلمية على التطبيق والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي تحددها الجامعة. الى جانب مقررات التدريب الميداني والسريري، وتقوم الكليات بوضع الية لتفعيل التدريب بالتنسيق مع جهات التدريب ووفق الإجراءات والتدابير الاحترازية. واكدت الجامعة ان جميع الاختبارات الأساسية النصفية والنهائية لجميع المقررات تجري داخل الحرم الجامعي بغض النظر عن طبيعة تدريسها عن بعد أو داخل الحرم الجامعي.

◄ الطلبة العائدون من الخارج

وأكدت الجامعة عبر موقعها الالكتروني انها ستطبق الإجراءات المعمول بها في البلاد وفي حال استحداث إجراءات إضافية فسيتم الإعلان عنها في حينها فيما يخص الطلبة العائدين من الخارج.

تفعيل السياسات الأكاديمية وحول إمكانية ان يكون هناك أي استثناءات من تطبيق السياسات الأكاديمية والجامعية في فصل خريف 2020 فقد أوضحت الجامعة انه قد تم إعادة تفعيل جميع السياسات واللوائح الأكاديمية الخاصة بالطلبة والتي تم تعليق تطبيقها خلال ربيع 2020 ولن يكون هناك أي استثناءات وسيتم تطبيق جميع السياسات والإجراءات الجامعية المتعلقة بالطلبة وبالعملية التعليمية. كما سيتم تطبيق سياسة الحضور والغياب بطريقة الالتزام بحضور المحاضرات التي تدرس عن بعد، والمحاضرات التي تدرس في الحرم الجامعي.

◄ الفئات المستثناة من الحضور

ويمكن للطلبة ضمن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض ومضاعفاته (أصحاب الأمراض المزمنة والنساء الحوامل) طلب الاستثناء من حضور المقررات التي تدرس داخل الحرم الجامعي. ولن يتم النظر في أي طلبات إعفاء من الحضور بسبب الأمراض العادية وسيتم احتساب أيام الغياب بسبب الأمراض العادية ضمن الحد الأقصى المسموح به في سياسة الحضور والغياب.

واشارت الجامعة إلى أن الاستثناء يعتمد على المقرر، وعلى الطالب التنسيق مع أستاذ المقرر وتحديد طريقة وآلية تعويض المحاضرات التي قد تتضمن حضور الطالب بطريقة آمنة ودون الاختلاط المباشر مع الآخرين في نفس المقرر أو بالطريقة التي يقررها أستاذ المقرر. وستقام جميع الاختبارات النصفية والنهائية لجميع مقررات الجامعة في الحرم الجامعي مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية وبالتنسيق مع أساتذة المقررات.

ويتوجب على الطلبة المصابين والمحجورين التقديم على طلب الاستثناء من الحضور، وذلك لتمييزهم حيث سيتم منعهم من الدخول إلى الحرم الجامعي في حال ظهور رمز غير الرمز الأخضر في تطبيق احتراز وذلك حفاظا على سلامة الطلبة وتفاديا لانتشار مرض “كوفيد – 19″، مع العلم بأن الغياب بسبب الإصابة أو الحجر سيحتسب ضمن نسبة الحد الأقصى المسموح به في سياسة الحضور والغياب (25%) وليس إضافة له.

اما بالنسبة للطلبة العائدين من السفر، وتبين إصابتهم بفيروس كورونا (كوفيد – 19) أو طلب منهم البقاء في الحجر الصحي بحسب الإجراءات المتبعة في الدولة، فسيتم احتساب فترة غيابهم عن المحاضرات ضمن نسبة الحد الأقصى المسموح به في سياسة الحضور والغياب (25 %)، وليس إضافة لها. وعلى الطلبة الراغبين بإكمال الفصل الدراسي التأكد من إمكانية العودة قبل موعد الامتحانات وعدم التغيب عن محاضرات المقررات التي ستدرس في الحرم الجامعي ضمن الحد الأقصى المسموح به في سياسة الحضور والغياب (25%) وفي حال عدم تمكنه من ذلك، على الطالب الانسحاب من الفصل الدراسي. وفي حال قرر الطالب من هذه الفئات الحضور للجامعة، فإن الجامعة تخلي مسؤوليتها في حال إصابته بأي أعراض أو مضاعفات مرضية قد يتعرض لها بسبب مخالفته لإجراءات رفع الحظر التدريجي أو في حال عدم إفصاحه عن وضعه الصحي.

◄ المساعدات المالية

سيكون تسليم المستندات المطلوبة لطلب المساعدات المالية إلكترونيا من خلال نظام الخدمة الذاتية (بانر). ويمكن الاطلاع على خطوات تقديم طلبة المساعدات المالية. وفي حالة وجود حاجة لحضور الطالب بشكل شخصي خلال فترات التقديم الثانية والثالثة، فيجب اتباع إجراءات السلامة وكافة الإرشادات الاحترازية كلبس الكمامة، والقفاز، التباعد الاجتماعي، تفعيل تطبيق (احتراز) قبل الدخول للحرم الجامعي علما بأن مكاتب قسم المساعدات المالية للبنين في مبنى الأنشطة الطلابية للبنين (B02) – الدور الأول – مكتب استقبال المساعدات المالية. وللبنات في مبنى القبول والتسجيل (C12) – الدور الأرضي – مكتب استقبال المساعدات المالية.

◄ التوظيف الطلابي

يستمر الطلبة الموظفين في الحصول على الاجور مقابل ساعات العمل التي تم تسجيلها قبل تعليق البرنامج. وسيتمكن فقط الطلبة الذين لديهم إذن بمواصلة العمل سواء في الحرم الجامعي أو عن بعد من تسجيل ساعات عملهم بعد ذلك.

About The Author