جموع المصلين في مساجد قطر يؤدون صلاة الغائب على فقيد الإنسانية

أدى جموع المصلين في مساجد الدولة كافة عقب صلاة العشاء أمس صلاة الغائب على روح الفقيد الراحل المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في جميع مساجد الدولة.
وجاء أداء الصلاة عقب إعلان الديوان الأميري إقامة صلاة الغائب على المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في جميع مساجد الدولة، بعد صلاة العشاء.

وأم المصلين في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب الداعية محمد يحيى، وقال المواطنون عقب صلاة الغائب: إن وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة فقد عظيم للشعب الكويتي وفقد للأمة العربية والإسلامية، إذ كان قائداً عظيماً وزعيماً فذاً عرف بالحكمة والاعتدال والتوسط.. وقال المواطنون إن كافة أهل قطر ينظرون للفقيد الراحل بكل تقدير وامتنان لجهوده الكبيرة لتحقيق المصالحة ووحدة أهل الخليج والأمة العربية والإسلامية.. ولفت المواطنون إلى أن الراحل كان أساس العمل الخليجي وبرحيله فقد الخليج هذه الركيزة الأساسية.

وأشاروا إلى مواقفه الإنسانية المشرفة ودوره المؤثر على المستويين الخليجي والعربي والدولي، وبصماته البارزة في نهضة بلاده الكويت، وقالوا إنه استحق بمواقفه العادلة والنبيلة أن يكون أميراً للإنسانية، وعميداً للدبلوماسية العربية.

وأعربوا عن حزنهم العميق لفقده من قبل شعبه وأمته، وأضافوا: إن العالم فقد رجل سلام من الطراز الأول ظل طوال حياته حريصاً على تحقيق العدالة والوئام والسلام لكل شعوب الأرض، وأشاروا إلى دوره البارز في نهضة الكويت الحديثة، وأثره في رسم معالم التميز الاقتصادي والتعليمي والتجاري الذي انعكس على شعبه.

وقال المواطنون إن الدور الذي قام به صاحب السمو الراحل مشهود له في كل المحافل الدولية، إذ رسم بعطائه استراتيجية دولية للعطاء الإنساني لم تغفل عن الحق والعدالة والسلام، وجعل بلده الكويت وشعبه نموذجاً للعالم في بناء الإنسان بالعلم والمعرفة.. كما أشار المواطنون إلى أدواره الأخرى، وقالوا إنه أرسى دعائم راسخة في مجالات العلوم والقانون والبيئة والاقتصاد والصناعة، وجذب أنظار العالم إلى حنكته وفطنته ورسالته وحديثه ودبلوماسيته التي كسبها خلال 60 عاما منذ أن كان وزيراً للخارجية ثم وزيراً للثقافة ثم تبوأ الإمارة وجنب شعبه والمجتمع العربي مخاطر التفرقة، وكان داعياً للوحدة والتماسك والتلاحم والإخاء والتآزر بين الشعوب.

About The Author