جولة صاحب السمو تعزز توجهات بناء أقوى الشراكات مع أفريقيا

في المحطة الثانية من جولة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الحالية في أفريقيا، قام سموه بزيارة دولة إلى جمهورية نيجيريا الاتحادية، وذلك في ختام زيارة دولة ناجحة لجمهورية رواندا.

وأجرى سمو أمير البلاد المفدى، مع فخامة الرئيس محمد بخاري رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية وكبار المسؤولين فيها، مباحثات حول العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وشهدت الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في عدد من مجالات التعاون.

وتعزز جولة سمو الأمير المفدى في القارة السمراء، توجهات القيادة الرشيدة لبناء أقوى العلاقات والشراكات القطرية مع مختلف دول القارة وشعوبها، والتعرف على إمكاناتها الاقتصادية والزراعية والمعدنية ومجالات التعاون والاستثمار معها، فضلاً عن التنسيق السياسي بين الجانبين تجاه القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

◄ نمو متسارع
وتشهد العلاقات القطرية النيجيرية تطوراً متواصلاً استناداً إلى روابط قوية تجمع بين الدولتين منذ سنوات، أثمرت تطوراً ونمواً متسارعاً في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والاستثمارية، وخلال السنوات الماضية تنامت هذه العلاقات معززة بالرغبة والحرص المشترك على توسيعها وتطويرها وفتح مختلف المجالات أمامها، ويتبنى البلدان مواقف مشتركة إزاء مختلف القضايا العربية والإفريقية والدولية والإنسانية، كما ينتميان إلى تجمعات بشرية ومناطق جغرافية متضامنة ومتعاونة، ومتقاربة سياسياً واجتماعيا وتاريخيا وثقافيا، كما يتمتع البلدان بالعضوية في العديد من المنظمات الدولية، ويتميزان بإنتاجهما لمحوري الطاقة في العالم، النفط والغاز الطبيعي، وبالتالي فإن من الأهمية تنسيق المواقف وتعزيز الروابط بين الدوحة وأبوجا خدمة لتطلعاتهما ومصالحهما المشتركة في كافة المجالات.

◄ تعزيز التعاون
وفي إطار تبادل الزيارات بين البلدين، قام فخامة الرئيس محمد بخاري رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية بزيارة رسمية للبلاد في فبراير من عام 2016، وفي إطار تلك الزيارة عقد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس محمد بخاري جلسة مباحثات رسمية بالديوان الأميري، وجرى خلالها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، إضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك لاسيما مستجدات الأوضاع في المنطقة.

كما شهد سمو أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس النيجيري التوقيع على اتفاقية بين حكومتي البلدين بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل، واتفاقية في مجال النقل الجوي.

وفي اطار الزيارة أيضاً التقت غرفة تجارة وصناعة قطر مع وفد تجاري من جمهورية نيجيريا ترأسه فخامة الرئيس محمد بخاري، وجرى بحث تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة وأن هناك العديد من المؤسسات والشركات القطرية التي تعمل بالسوق النيجيرية.

◄فرص للاستثمار
كما يتطلع أصحاب الأعمال القطريون إلى التعرف على فرص الاستثمار المتاحة في نيجيريا التي تزخر بفرص استثمارية جيدة لبناء علاقات اقتصادية أقوى وأعمق بين الدولتين، وزيادة حجم التعاون الاقتصادي بينهما، ويعتبر سوق النقل الجوي في نيجيريا من بين أكبر أسواق السفر في القارة الأفريقية جنوب الصحراء، وفي هذا الجانب يعزز التعاون بين البلدين الرحلات التي تسيرها الخطوط القطرية إلى نيجيريا، فقد حلت الخطوط القطرية ضمن قائمة الشركات العشر الأولى الناشطة في سوق السفر النيجيري من خلال نقل أكثر من 170 ألف مسافر من نيجيريا في عام 2017.

وتقع نيجيريا على مفترق طرق في غرب القارة الأفريقية، ولها حدود مع كل من بنين في الغرب، وتشاد والكاميرون في الشرق، والنيجر في الشمال وخليج غينيا في الجنوب، وعاصمتها الحالية هي أبوجا منذ عام 1991، بعد أن كانت مدينة لاجوس. ونيجيريا أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان الذي يصل إلى 193 مليون نسمة، وتزيد مساحتها عن 923 ألف كم مربع، وهي شريك الولايات المتحدة التجاري الأكبر في جنوب الصحراء الكبرى، حيث تستورد منها ثمانية بالمائة من وارداتها النفطية التي تقدر بنصف انتاج نيجيريا من النفط.

ورغم أن نيجيريا تعتبر أول اقتصاد في أفريقيا فإنها لم تتخلص بعد من اعتمادها الكامل على النفط، وهي من أهم الدول الأفريقية المنتجة له وتحتل المرتبة الثامنة في قائمة أهم الدول المصدرة للنفط على المستوى العالمي، ويبلغ حجم احتياطيها النفطي ما بين 27 إلى 31.5 مليار برميل، في حين يصل حجم الاحتياطي من الغاز الطبيعي إلى 4.5 تريليون قدم مكعبة، بالإضافة للنفط تُصدر نيجيريا يوميا 7.83 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي إلى العالم على هيئة غاز مُسال، كما تصدر الكاكاو، والبوكسيت والألومنيوم والتبغ والمطاط، والموز، والفول السوداني، وتستورد الحبوب كالقمح والأرز، والسيارات، والمنتجات النفطية، والآلات.

وتراهن نيجيريا على الدخول في شراكات واسعة مع محيطها ومختلف دول العالم، من أجل التغلب على الصعوبات الاقتصادية، فهي التي أسست تحالف المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، وتحتضن عاصمتها أبوجا المقر الرئيسي للمنظمة الاقتصادية التي تهتم بتطوير الاقتصاد في منطقة الغرب الأفريقي.

وظل الاقتصاد النيجيري ينمو بسرعة واضحة منذ عام 2010 بفضل التوسع المستمر في القطاعين الصناعي والخدمي، ووفقا لتقارير اقتصادية، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبلاد إلى 6.54 % في الربع الأول من عام 2014، ويتوقع مستقبلاً استمرار نموه بنسب تتراوح بين 6 بالمائة و 7 بالمائة، وهو ما يجعل منه أحد أسرع الاقتصادات نمواً في القارة الأفريقية.

◄إمكانات وتنوع
وهناك العديد من الموارد غير المستغلة في نيجيريا حيث تتمتع بإمكانات زراعية كبيرة بفضل صلاحية مساحات شاسعة من أراضيها للزراعة وطبيعتها الجغرافية وطبيعة مناخها، وتوجد فيها ثروة سمكية، إلى جانب ثروة معدنية مثل القصدير والحديد والرصاص والزنك.

ويشير قطاع السياحة في نيجيريا إلى العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة، خاصة وأنها تمتاز بالتنوع الواسع لمناطق الجذب السياحي مثل الشواطئ الكبيرة والواسعة بمحاذاة المحيط الأطلسي، والأنهار الملائمة للسباحة والرياضة، وتشتهر بثراء الحياة البرية حيث توجد بها مساحات شاسعة من الطبيعة البِكر التي تتنوع بين الغابات الاستوائية والشلالات الرائعة.. وتعتبر نيجيريا أكبر مستقبل في القارة للاستثمارات الخارجية، ويعتبر النهوض بالاقتصاد إلى آفاق أرحب، أهم تطلعات الرئيس النيجيري محمد بخاري الذي فاز بفترة رئاسية جديدة في فبراير الماضي.

About The Author

Reply