حصول 90% من المنشآت الفندقية على اعتماد برنامج قطر نظيفة

أشاد المجلس الوطني للسياحة بالتزام القطاع الفندقي بتطبيق بنود برنامج /قطر نظيفة/، حيث نجح أكثر من 90 في المائة من المنشآت الفندقية المرخصة من قبل المجلس الوطني للسياحة في الحصول على اعتماد برنامج /قطر نظيفة/.

ويعتبر البرنامج، إحدى المبادرات التي أطلقها المجلس بالتعاون مع وزارة الصحة العامة وذلك في إطار الرفع التدريجي للقيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا /كوفيد-19/ وضمن جهود المجلس لتنشيط القطاع السياحي وتجهيزه لاستقبال الزوار والضيوف بشكل آمن.

ويحدد برنامج /قطر نظيفة/ مواصفات ومعايير المواد المستخدمة لتعقيم الفنادق والمنشآت السياحية والخدمية الأخرى والإجراءات والإرشادات الواجب اتباعها عند إجراء التعقيم، وقد تم تطبيق المرحلة الأولى من البرنامج على الفنادق في حين شملت المرحلة الثانية المطاعم المرخصة في الدولة.

وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، “إن دولة قطر حققت نجاحاً كبيراً في الحد من انتشار فيروس كورونا /كوفيد-19/ بفضل الإجراءات الوقائية وتكاتف الجهود والتعاون المثمر مع الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص”، مشيرة إلى أن برنامج /قطر نظيفة/، يعتبر من أهم نتائج التعاون المستمر مع المجلس الوطني للسياحة.

وأضافت: “سوف نستمر في تطوير البرنامج وتوسيع نطاق تطبيقه في المستقبل، لنضمن تقديم تجارب آمنة للمواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء”.

من جانبه، أعرب سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، عن سعادته بالتزام القطاع الفندقي، والذي يبرهن مرة أخرى عن قدرته على تحمل المسؤولية في ظل هذه الظروف التي يمر بها العالم، لافتا إلى أن برنامج /قطر نظيفة/، ساهم في تشجيع حركة السياحة الداخلية وتقديم تجربة سياحية آمنة لنزلاء الفنادق خلال فترة العطلات وبالتزامن مع الرفع التدريجي للقيود، مما انعكس على نسبة الإشغال الكبيرة التي شهدتها الفنادق مؤخرا.

وأضاف: “نعمل بالتعاون مع وزارة الصحة العامة على استكمال باقي الفنادق لشروط ومعايير البرنامج ونستهدف تطبيق برنامج /قطر نظيفة/ في 100 في المائة من المنشآت الفندقية خلال الأشهر المقبلة”.

وكان كل من وزارة الصحة العامة والمجلس الوطني للسياحة قد أعلنا البدء في تطبيق المرحلة الثانية من البرنامج والتي تشمل المطاعم، ومنافذ بيع الأطعمة والمشروبات في الدولة، مع إضافة عدد من تدابير الصحة والسلامة، بما فيها سلامة الغذاء.

وتشمل هذه التدابير تعطيل استخدام البوفيه المفتوح مؤقتا لأي نوع من أنواع الأطعمة والمشروبات، والالتزام بتوفير التقنيات اللازمة لتمكين ضيوف المطعم من الطلب بلا تلامس، وتقليل التعامل المالي المباشر قدر الإمكان، بالإضافة إلى الالتزام بتطبيق معايير البرنامج لتنظيف وتعقيم المطعم ودورات المياه والطاولات ومكيفات الهواء والخزانات وغيرها، بالإضافة إلى الالتزام الصارم باستخدام تطبيق احتراز للضيوف والعاملين والموردين على حد سواء.

About The Author