Search
Monday 24 September 2018
  • :
  • :

حمد بن جاسم: التاريخ لن يرحم.. فلا تضيعوا الحقوق من أجل الصداقات



حمد بن جاسم: التاريخ لن يرحم.. فلا تضيعوا الحقوق من أجل الصداقات

حمد بن جاسم: التاريخ لن يرحم.. فلا تضيعوا الحقوق من أجل الصداقات

كشف معالي الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السابق بعضا من كواليس السلام بين الفلسطيينيين والإسرائيليين، ففي سلسلة تغريدات على موقع «تويتر» قال معالي الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني: «عملية السلام عاصرتها منذ مؤتمر مدريد. وكنا متفائلين بالسلام ومؤمنين به ومازلنا، وشاركنا في التقارب مع (إسرائيل)، وتحملنا كل الانتقادات في ذلك الوقت، وكان هدفنا هو السلام».

وأضاف: «لكننا لم نعقد اجتماعات وراء الكواليس لا في البحر ولا في البر، ولم نضع خططا سرية لإرضاء الطرف الإسرائيلي وتقربا للدول الكبرى على حساب الحقوق الفلسطينية المشروعة». وتابع معاليه: «أنا نصحت في برنامج الحقيقة على تلفزيون قطر، وقبل أن تخرج للعلن بعض الحقائق عن التنازل عن الحقوق الفلسطينية والإسلامية في مدينة القدس بالذات، نصحت ألا نتنازل عن تلك الحقوق».

واستطرد: «وللأسف فإن هناك من منا اليوم من يقول إن موضوع القدس سيتباكى عليه العرب والمسلمون أسبوعين، ومن ثم سيقبل العرب بالواقع وبأبوديس عاصمة بدلا من القدس».

وختم حديثه بالقول: «أنا أقول: التاريخ لن يرحم، فلا تضيعوا الحقوق من أجل أن يقال عنكم أصدقاء ومقربين وحلفاء».

وكان معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ذكر في بداية تغريداته قائلا: لن أدخل في نقاش ولن أرد على إساءة لأن الكل يعلم أن هناك جيوشاً مجيشة من كل الأطراف، وهي للأسف سُخِّرت لهدم الكيان الخليجي وزرع الفتنة وبث الأكاذيب. وما يؤسفني هو أن أغلب حكومات المنطقة أهملت عملها في تنمية المجتمع وتطوره وتقدمه، ولم تتحرك إلا في هذا الجانب السلبي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *