خريج من كارنيجي ميلون يؤسس أول مصنع عطور في قطر

ريادة الأعمال يعبق من مؤسسة قطر .. بهذه العبارة يستهل محمد راشد المطوي، البالغ من العمر 25 عامًا، المؤسّس والمدير العام لمصنع برفيوم فاكتوري والحاصل على شهادته من جامعة كارنيجي ميلون في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر ، حديثه عن مشروعه الطموح .

سلك مؤسّس المصنع، كغيره من روّاد الأعمال المتخرجين من جامعات مؤسسة قطر والذين تتزايد أعدادهم بشكل كبير، طريقًا معاكسًا لما يسلكه الآخرون الذين يتوجّهون نحو إنشاء شركات تُعنى بالتكنولوجيا، واختار إنشاء شركة تساهم في تحقيق جانب من جوانب الاكتفاء الذاتي ، وهو القرار الصائب لأسباب وجيهة.
قال المطوي : “لفترة طويلة، استورد العطّارون الذين يملكون شركات صغيرة في قطر المواد الخام السائلة، وقاموا بمزجها مع العطور المتوفرة لديهم، وكانت عملية الاستيراد مكلفة بالنسبة لتلك الشركات الخاصة، وبسبب عدم وجود مصدّرين محليين، اضطر الناس لشراء واستخدام عطور باهظة الثمن ومتدنية الجودة.

وكشخص يعي تمامًا دور العطور الأساسي في حياتنا اليومية، كنت أسأل نفسي: هل بإمكاني تقديم المساعدة بأي شكل لأفراد المجتمع في قطر، بحيث يمكنهم الاستمتاع بعطور ذات جودة أعلى وثمن أرخص، خصوصًا وأن هذه العطور تُعد جزءًا من هويتنا العربية؟”
وأضاف أنّ العطور تعتبر جزءًا لا يتجزأ من الثقافة العربية ، حيث ترجع علاقة الإنسان بها في هذه المنطقة إلى أكثر من خمسة آلاف سنة، وفي قطر تحديدًا، يعدُّ انتشار المحال التجارية والشركات الصغيرة التي تُباع فيها العطور داخل مراكز التسوق والأسواق الشعبية دليلًا على ذلك.

الحل الذي قدّمه المطوي هو إقامة شركة لتصنيع العطور باستخدام مواد خام ذات جودة عالية، تقوم باستيراد موادها من أفضل المصدّرين في أوروبا، بالإضافة إلى توفير خدمة التصنيع حسب الطلب، وهي الأولى من نوعها، حيث تتكفل الشركة بتصنيع كل ما يتعلق بالعطور: من استيراد المواد الخام إلى توزيع المنتج النهائي.
وفي نهاية عام 2017 وبعد جهد طويل، أنشأ محمد أول مصنع للعطور في قطر بدعم وإرشاد من بنك قطر للتنمية.

يحتوي المصنع الذي يقع في المنطقة الصناعية على صالة مزيّنة بأضواء خافتة وأثاث أنيق وخزائن عرض تشبه متاجر العطور الفاخرة بمظهرها الخارجي، كما يشمل المصنع أستوديوهات تصميم، ومختبر لخلط ومزج العطور مجهّز بنظام أمني، فضلًا عن قاعة للتعبئة والتغليف والتوزيع. ويعمل مصنع العطور على تموين السوق المحلي بكميات كبيرة من منتجاته، فيبيع المواد السائلة الخام للأسواق المحلية، ويقوم بتصنيع عطور حسب الطلب، ويلبي احتياجات الأسواق المختلفة حيث يبيع منتجاته للمتاجر الضخمة ومحلات العطور الفاخرة كذلك.

يقول محمد أنه لطالما كان مستعدًا للعمل على إنشاء مشروع كهذا منذ أن كان طالبًا جامعيًا في المدينة التعليمية، يتخصص في برنامج إدارة الأعمال في جامعة كارنيجي ميلون في قطر قبل سنوات عدة.

ويؤكد:” لمجرد كوني طالبًا في مؤسسة قطر، فإنك ستدخل في أجواءٍ من التنوع الثقافي، حيث تُنمّي وجهات النظر المختلفة واللغات المتنوعة معارفك، وتكتشف المواهب الدفينة التي تملكها. على سبيل المثال، عندما كنت طالبًا في جامعة كارنيجي ميلون في قطر، اكتشفت أن لدي ميول لإدارة الأعمال وأنني أستطيع أن أقوم بالعديد من المهام في آن واحد، كما اكتشفت مهاراتي في مجال التجارة الإلكترونية.

وعلّمتني الجامعة كذلك أن الناس لهم قابلية على شراء الخدمات المرتبطة بعاداتهم وتقاليدهم، لذا فإن الجامعة قد مهّدت لي الطريق، بطريقة أو بأخرى، لإنشاء مصنع برفيوم فاكتوري.”

ويختتم: “أريد أن أرى بلادي تحقق الاكتفاء الذاتي، وأنا فخور بأنني أساهم في تحقيق هذا الهدف من خلال تحويل حلمي إلى واقع.”

About The Author

Reply