رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي: اجتماعات الدوحة هي الأنجح في مسيرة الاتحاد

أكدت سعادة السيدة غابرييلا كويفاس بارون رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي أن اجتماعات الجمعية العامة الـ140 للاتحاد في الدوحة تعتبر واحدة من أنجح وأكبر الاجتماعات التي عقدت على مر تاريخ الاتحاد البرلماني الدولي وتم فيها تحقيق العديد من النتائج الإيجابية التي سيتم تنفيذ مخرجاتها بطريقة عملية.

وأشادت في هذا الإطار بالتنظيم الرائع والمحكم الذي تميزت به أعمال الجمعية العامة الـ140 والاجتماعات المصاحبة لها وقدرة دولة قطر على الاستضافة الناجحة لهذا العدد الكبير من البرلمانيين من مختلف أنحاء العالم والجهود الكبيرة التي بذلتها في سبيل تيسير الاجتماعات التي حضرها برلمانيون من أكثر من 162 دولة.

وثمنت سعادتها الجهود الكبيرة التي بذلها سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى رئيس الجمعة العامة الـ140 للاتحاد البرلماني الدولي في سبيل نجاح هذا الحدث سواء خلال أعمال الجمعية في الدوحة أو الفترة التي سبقت ذلك حيث قام سعادته بتحركات كبيرة واجتماعات عديدة مع مختلف رؤساء البرلمانات وممثلي البرلمانات حول العالم والتكتلات البرلمانية والمجموعات الجيوسياسية لدعوتهم لاجتماعات الدوحة ومناقشة الموضوعات معهم والمحاور التي ستجري بالدوحة وهو ما ساهم بشكل كبير وفاعل في النجاح اللافت لاجتماعات قطر .

وقالت في المؤتمر الصحفي المشترك مع سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود وسعادة السيد مارتن شوننغ الأمين العام للاتحاد إن إعلان الدوحة النهائي لاجتماعات الجمعية العامة الـ140 يتضمن جملة من النتائج الهامة والتوصيات التي تركز بالأساس على موضوع أعمال الجمعية وهو “البرلمانات كمنابر لتعزيز التعليم من أجل الأمن والسلام وسيادة القانون” إلى جانب مواضيع أخرى لا تقل أهمية مثل الدبلوماسية البرلمانية واحترام حقوق الإنسان وحكم القانون والسلام والأمن.

كما أشارت إلى أن الاتحاد قد عبر عن رفضه لكل الخطوات الأحادية التي تتخذها الدول مثل الحصار والمقاطعة وفرض العقوبات وغيرها من الأمور التي لا تستند إلى الشرعية الدولية ومبادئ المجتمع الدولي.

وشددت رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي على أن رفض الإجراءات الأحادية الجانب هي سياسة يعتمدها الاتحاد وتنطبق على جميع القضايا بما فيها الحصار والمقاطعة وفرض العقوبات.

ولفتت أيضا إلى أن نجاح أعمال الجمعية العامة الـ140 في الدوحة يتزامن مع احتفال الاتحاد البرلماني الدولي بمرور 130 سنة على تأسيسه وهو ما يؤكد على الدور الكبير الذي يؤديه الاتحاد لخدمة القضايا الإنسانية التي تهم شعوب العام، معربة عن أسفها لتفويت عدد من البرلمانيين في العالم الفرصة لحضور أعمال هذه الدورة الناجحة والتي شهدت ولأول مرة عقد اجتماع مخصص لرؤساء البرلمانات ناقشوا فيه الكثير من القضايا الهامة التي تخص الاتحاد وتخص برلمانات دولهم وآليات تحسين العمل.

About The Author

Reply