رئيس الوزراء: إنشاء منطقة للبيانات السحابية الذكية يجعل قطر مركزا إقليميا يساهم في تطوير المنطقة والعالم

قال معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية إنه وفي إطار تسريع الجهود التي تقودها الدولة لتنفيذ أجندة التحول الرقمي وبناء اقتصاد قائم على المعرفة تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030 ، فقد تم اليوم الإعلان عن إنشاء منطقة للبيانات السحابية والذكية الموثوقة لتجعل من قطر مركز إقليمي يساهم في تطوير المنطقة والعالم.

جاء ذلك في تغريدة نشرها معاليه ،اليوم، على حسابه الرسمي الموثق في موقع التواصل الإجتماعي تويتر قال فيها:
” في إطار تسريع الجهود التي تقودها الدولة لتنفيذ أجندة التحول الرقمي وبناء اقتصاد قائم على المعرفة تماشياً مع رؤية قطر.
شهدنا اليوم إعلان وزارة المواصلات والاتصالات ومايكروسوفت لإنشاء منطقة للبيانات السحابية الذكية والموثوقة لتجعل من قطر مركز إقليمي يساهم في تطوير المنطقة والعالم.”

الجدير بالذكر أن إنشاء المنطقة السحابية الذكية والموثوقة في قطر سيتيح للجهات الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة والمطورين إمكانية الوصول إلى خدمات سحابية مرنة ومتوفرة وقابلة للتطوير، وبالتالي سيساهم ذلك في دفع عجلة التحول الرقمي القادر على زيادة تفاعل العملاء بشكل أفضل ، وتمكين الموظفين ، وتعزيز العمليات ، وتحويل المنتجات والخدمات من خلال المنطقة السحابية الجديدة في قطر.

كما ستوفر المنطقة فرصة غير مسبوقة للجهات الحكومية ومؤسسات الأعمال في قطر لبدء رحلة التحول الرقمي بنجاح.

وفي سياق الجهود التي تبذلها الدولة في مجال التحول الرقمي ، كانت وزارة المواصلات والاتصالات قد وفرت الخدمات السحابية الحكومية “سديم” وهي سحابة بيئة تكنولوجية مشتركة ذات فعالية وضمان أمني عالي، وتتيح للجهات الحكومية استخدام موارد الحوسبة بقدر كبير من السهولة والسرعة، وفي الوقت نفسه، الاستفادة من تخفيض التكاليف الرأسمالية والتشغيلية للبنية التحتية والأنظمة. كما توفر حلول الخدمات الإلكترونية الآمنة، والموثوقة والمتاحة وتحسن الوصول إليها من خلال توفير منصة خاصة للتطبيقات التي تحتاجها الجهات الحكومية.

وتضم سحابة سديم عدة منصات وخدمات تهدف إلى تسريع عملية التحول الرقمي الحكومي. تُمكّن منصات وخدمات سحابة سديم من التنفيذ السريع والفعّال للأنظمة والخدمات الإلكترونية ومعلومات الأعمال للجهات الحكومية كافة، وذلك لتحقيق فكرة الحكومة المتكاملة والمتصلة.

وتهدف السحابة إلى تخفيض الكلفة الرأسمالية والتشغيلية، والإسراع في الوصول إلى المستخدم من خلال النماذج والخدمات الجاهزة، وزيادة في الكفاءة والأمن بفضل البنية التحتية المشتركة، وأعلى مستويات أمن المعلومات المطابقة لمعايير أمن المعلومات الوطنية، وضمان التحديثات وإدارة وتشغيل البنية التحتية المشتركة، وزيادة مرونة الطاقة الاستيعابية لتكنولوجيا المعلومات وقابليتها للتوسع.

About The Author

Reply