رئيس الوزراء يشهد انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، شهد معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، اليوم الأحد، حفل انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، والتي تنظمها وزارة الثقافة والرياضة، بالتعاون مع منتدى التعاون الإسلامي للشباب ، وبإشراف مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية، وتقام تحت شعار “الأمة بشبابها”.

كما شهد حفل الانطلاق عدد من أصحاب السعادة الوزراء، بالإضافة إلى عدد من أصحاب السعادة الوزراء من الدول العربية والإسلامية، بالإضافة إلى عدد من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى دولة قطر، ورؤساء بعثات دبلوماسية بالدوحة، وضيوف دولة قطر من كبار الشخصيات بالدول العربية والإسلامية، وممثلين عن منتدى التعاون الإسلامي للشباب ، وحشد كبير من الشباب القطري وشباب من الدول الإسلامية.

وألقى كلمة وزارة الثقافة والرياضة خلال الحفل السيد سعيد المري، نائب رئيس مجلس إدارة المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم، عبر خلالها عن سعادته باختيار الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019 بالإجماع، ما يعكس مكانة دولة قطر في دعمها للشباب ، والحرص الدائم على تمكينهم.

وأبدى سعادة بالغة بأن يكون تنظيم الحفل من جانب الشباب القطري، “والذي أبدى حماسة كبيرة في هذا التنظيم لتخرج الاحتفالية بالشكل الذي يليق بدولة قطر في دعما للشباب، وتعزيز مكانتهم، علاوة على الحضور الفاعل للشباب في جميع الفعاليات التي ستشهدها فعاليات احتفالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي على مدار العام”.

وأكد المري أن الفعاليات ستسهم بشكل كبير في تحقيق التقارب الثقافي بين الشباب، علاوة على تبادل الخبرات والأفكار فيما بينهم، لتشكل كل هذه المكونات انطلاقة جديدة للشباب لخدمة أمتهم، وهو الأمر الذي يعزز من الشعار الذي ترفعه الاحتفالية، وهو “الأمة بشبابها”.

وشهد الحفل تسليم مفتاح الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي للشباب، وذلك في أجواء احتفالية رمزية عبرت عن الدور الريادي للشباب في تنظيم الفعاليات طوال عام 2019. وسوف يبقى هذا المفتاح في الدوحة طوال العام، ليختتم بتسليمه إلى ممثلي الشباب في الدولة المستضيفة لفعاليات عاصمة الشباب الإسلامي عام 2020.

About The Author

Reply