Search
Friday 19 April 2019
  • :
  • :

رئيس جامعة قطر: سوق العمل يتطلب تعليماً مميزاً لطلابنا



انطلقت أمس في جامعة قطر أعمال مؤتمر التربية وتكنولوجيا التعليم التحديات والفرص والذي يقام بالتعاون ما بين كليتي التربية والهندسة على مدار يومين تحت شعار “التكنولوجيا من أجل جودة التعليم”.

ويهدف المؤتمر إلى رصد التحديات المحلية والإقليمية والعالمية المؤثرة في التكنولوجيا والتعليم في الوقت الراهن، ومستجداتها المستقبلية، وكذلك التعرف على أحدث النظم والنماذج والتطبيقات الجديدة لتكنولوجيا التعليم في الميدان التربوي محليا، وإقليميا، وعالميا، وتبادل الخبرات البحثية والعلمية والممارسات المتميزة بين الباحثين والمتخصصين في مجال التكنولوجيا والتعليم.

وتدور محاور المؤتمر حول تطبيقات التكنولوجيا في مناهج التعليم وأساليب التدريس، والهندسة والتعليم، والتكنولوجيا المساعدة، والتكنولوجيا والتقييم التربوي وبيئات التعليم الإلكتروني.

وقال الدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية: “أًصبحت التكنولوجيا أساسا مهما من أسس تصميم المناهج التربوية، كما تُعدُ من أهم عناصر التدريس في عصرنا الحالي، وبخاصة التدريس الإبداعي القائم على توظيف مهارات التفكير الناقد وأسلوب حل المشكلات. إن استخدام التطبيقات التكنولوجية والإفادة منها في إدارة العملية التعليمية وتنظيمها داخل المؤسسات المختلفة يعد من أهم أسس معايير الجودة بل مقومًا من مقومات جودة العملية التعليمية”.

وأضف الدكتور العمادي: “ولذلك، فإن هذه المؤتمرات تعتبر منصة فعالة لتبادل الخبرات وتعزيز الممارسات المميزة وتحقيق شراكة مميزة مع المجتمع والتعريف بالجهود المبذولة، خاصة وأن دولة قطر حققت مراكز متقدمة في جودة التعليم وفق مؤشرات تفعيل وتوظيف التكنولوجيا”.

وفي كلمته، قال الأستاذ الدكتور عبد المجيد حمودة عميد كلية الهندسة في جامعة قطر يستضيف المؤتمر عددا من الخبراء المحليين والدوليين لمناقشة تحديات تتعلق بتكنولوجيا التعليم ولدعم القطاع البحثي في هذا المجال للوصول لنتائج مثمرة على هذا الصعيد في مجالات تكنولوجيا التعليم.

يهدف هذا المؤتمر لتمهيد الطريق نحو فهم أفضل لتكنولوجيا التعليم، كما ويعتبر هذا المؤتمر والأوراق البحثية المُقدمة فيه ذات أهمية علمية لجامعة قطر لاسيما سعيه لتطوير أبحاث ودراسات بالشراكة مع العديد من المهتمين في قطاعات تكنولوجيا التعليم لتشكيل مستقبل هذا المجال وتطوير الأبحاث المتعلقة به.

تعد تكنولوجيا التعليم من العلوم التي تشهد تطورا مطردا بين الحين والآخر، وفقا لمتغيرات العصر، وذلك لتلبية الحاجات التي تستجد في القطاعات التعليمية بصفة عامة، وتزداد الحاجة لذلك في زمن الثورة المعلوماتية والمعرفية والتكنولوجية في شتى المجالات، وخاصة المجال العلمي والهندسي، ومن هنا جاءت مشاركة كلية الهندسة في تنظيم هذا المؤتمر.

وقال الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر إن الثورة الصناعية الرابعة المقبلة سوف تواجه مجموعة تحديات كبرى في شتى المجالات وخاصة في مجال سوق العمل وهذا يتطلب من المعلمين والجهات التربوية والجامعات أن تكون لهم مبادرات حتى يكونوا قادرين على رفد سوق العمل بخريجين قادرين على المساهمة الفعلية في سوق العمل وهذه التحديات تواجه كافة وسائل التعليم المختلفة سواء على مستوى التعليم العام أو التعلم العالي وفي جميع الدول وفي جامعة قطر




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *