التصنيفات
محليات

سياسات جديدة في جامعة قطر لدعم الطلاب

3fa4f6ab-960c-4d95-bda0-0d491cd191f8

قال الدكتور عمر الانصارى نائب رئيس جامعة قطر لشؤون الطلاب ان قرار الجامعة السماح للطلبة الذين سبق أن تم “طى قيدهم” بسبب ضعف الأداء الأكاديمى بتقديم طلبات لاعادة التحاقهم بالجامعة اعتباراً من الأول من يونيو الجارى للعرض على اللجنة المختصة صدر وفقاً للمراجعات الأكاديمية الدورية التى تقوم بها لجان مختصة، وبعد دراسة دقيقة قبل عام للتحولات التى طرأت على معدلات أداء الطلبة مع التغير فى متطلبات التأسيسى ولغة التدريس،

وقال د. الانصارى فى حوار أجرته معه جريدة “الشرق” لبيان الأسباب الأكاديمية التى دعت الجامعة للعودة لفتح ملفات الطلاب المفصولين الذين طويت ملفاتهم منذ سنين ان ادارة الجامعة ارتأت أن التعديلات فى سياسات الانذار الأكاديمى ستخدم بشكل كبير 3 فئات من الطلبة هم: أولاً من سيتم طى قيدهم بعد صدور هذا القرار لجهة تقديم استرحام ستدرسه لجنة مختصة لاعطاء الطلبة فرصة لتعديل أوضاعهم الاكاديمية، وثانياً طلاب السنة الأولى الذين لم يتجاوزوا 24 ساعة الذين تم اعفاؤهم من الانذار الأكاديمى بغض النظر عن معدلهم وذلك لاتاحة المجال لهم لتعديل وضعهم قبل تجاوز عدد الساعات المذكورة. وثالثاً للطلبة الراغبين باعادة أى مقرر سواء كانوا متعثرين فى النجاح فيه أو راغبين برفع درجاتهم أو معدلهم الأكاديمى وذلك من خلال احتساب درجة الاعادة والغاء أثر الدرجة السابقة على المعدل التراكمي.
وأضاف ” ان مراجعة وتعديل السياسات تعتبر خطوة جديدة تضاف الى عدد من الخطوات السابقة التى اتخذتها الجامعة لتطوير منظومة متكاملة تدعم هذا النمو وتضمن أن يحصل جميع الطلبة على فرص تعليمية متساوية وعادلة تلائم تطلعاتهم وطموحاتهم من جهة واحتياجات ومتطلبات سوق العمل من جهة أخرى، والهدف النهائى هو أن تستمر جامعة قطر بالقيام بواجبها كمؤسسة تعليمية وطنية رائدة ترفد المجتمع والاقتصاد القطرى بخريجين متميزين قادرين على قيادة مستقبل الدولة وتحقيق رؤيتها وأهدافها.

وأكد أن الانجازات التى حققها طلبة الجامعة فى السنوات الماضية تشير الى أن طلبتنا عندما يوضعون أمام تحدٍ ويطالَبون بالجدية فى التعلم فانهم يبدعون فعلاً.

وشدد على أن ” هذه قيم وثقافة تسعى الجامعة لغرسها لدى الطلبة بهدف تحقيق رؤية قطر. وتدل الاحصاءات على تحقيق تقدم ملموس فى تحصيل طلبة الجامعة العلمى حيث ارتفع المعدل التراكمى للطلبة بشكل ملحوظ خلال السنوات العشر الأخيرة كما انخفض معدل سنوات التخرج.

وقال ان ذلك انعكس على نظرة سوق العمل لخريجى الجامعة اذ أشارت دراسة مسحية أجريناها العام الماضى أن 73 % من مؤسسات قطر الحكومية والخاصة تفضل توظيف خريجى جامعة قطر وهذا يدل على تمتعهم بمقدرات تنافسية ومؤهلات عالية. كل هذا يشير الى قدرة الطلبة فى قطر على الاستجابة للتحديات وتطوير قدراتهم بما يستدعيه التنافس ليس محلياً فقط بل وعلى مستوى العالم ليدعموا بذلك طموحات قطر فى جميع المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *