شاهد احتفالات النصر في شوارع قطر وعٌمان وغزة

ياهي قوية.. والله قوية… فلم يتقوع أكثر المتفائلين بالمنتخب القطري النصر الكبير الذي تحقق على منتخب الإمارات 4- 0 بنصف نهائي بطولة كأس آسيا في عقر دار الإماراتيين وبين جماهيرهم..

فمع إطلاق الحكم المكسيكي سيزار راموس صافرة نهاية المباراة معلنا فوز قطر نزلت الجماهير القطرية تملأ الساحات والميادين من الكورنيش إلى منطقة الدفنة مروراً بالغرفة وطريق الشمال ووصلت الاحتفالات إلى كل المجالس وسمعت أصوات الأغاني الوطنية في كل بيت وشارع بعد النصر..

ونقلت شبكات التلفزة الرياضية في بث حي ومباشر مظاهر الأفراح في مختلف مناطق الدوحة، خاصة في الحي الثقافي “كتارا”، وحديقة إسباير، وسوق واقف والتي وضعت شاشات عملاقة لنقل المباراة مباشرة أمام الجماهير الحاشدة، لينطلق بعدها الجميع في احتفالات حاشدة، وكان لافتا الحضور القوي للنساء اللائي شاركن في الاحتفالات برفع العلم القطري.

وجابت السيارات والمسيرات الشوارع القطرية وخاصة منطقة كورنيش الدوحة ابتهاجا بالتأهل لنهائي كأس آسيا فيما أطلق بعض المواطنين أبواق سياراتهم والأغاني الوطنية احتفالا بهذا الانجاز الذي انتظره القطريون كثيرا، بينما راح عدد من المحتفلين ينثرون الحلوى بين جموع المحتفلين.

وعمت مواكب الأفراح جميع أنحاء الدوحة بمناسبة تأهل المنتخب القطري المستحق إلى المباراة النهائية من بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2019 لأول مرة في تاريخه بعد فوزه المستحق على نظيره الإماراتي (4-صفر) في مباراة الدور نصف النهائي التي أقيمت مساء اليوم بالعاصمة أبوظبي.

الجماهير العمانية أيضاً نزلت إلى شوارع السلطنة حاملة العلم القطري والعماني فرحاً بالنصر اليوم على منتخب الإمارات ومنذ انطلاق البطولة، كانت الجماهير العُمانية حاضرة كافة مباريات منتخب قطر ورغم خروج منتخب بلادها أمام إيران الأحد إلا أنها حرصت على حضور مباريات قطر لدعم وتشجيع ومؤازرة المنتخب القطري ومشاركته فرحة الفوز بعد كل مباراة.

غزة الصامدة شاركت ايضاً القطريين فرحة النصر على الإمارات واكتظت غالبية شوارع غزة بالزحام، ووصلت ذروة زحام السيارات في منطقة كورنيش غزة حيث ارتفعت أعلام قطر باللون الأبيض والعنابي ، وأطلقت الجماهير ابواق السيارات ابتهاجا بوصول الفريق إلى نهائي كأس الأمم الآسيوية .

أما الجماهير الإمارتية التي كانت في ملعب المبارة وبعد أن انتهت من رمي الأحذية وقوارير المياه على لاعبين المنتخب القطري، ذهب كثير منهم للبكاء في المدرجات تحت شعار “منتخبنا خذلنا”.. متهمين اللاعبين الإماراتيين بعدم اللعب برجولة والبعد عن الروح الانتصارية.

واتفق الخبراء والمحللون الرياضيون في أن المنتخب القطري يستحق التأهل عن جدارة إلى المباراة النهائية في كأس آسيا بعد المستوى الرائع الذي ظهر به حتى الآن، خاصة في مباراة الدور نصف النهائي، حيث كان الأخطر والمسيطر نتيجة للخطة المحكمة التي وضعها المدرب الإسباني فيليكس سانشيز وساعده في ذلك الروح القتالية لاسود الأدعم أمام المنتخب الإماراتي الذي لم يظهر لاعبوه بمستوى يليق بتأهله إلى هذا الدور.

About The Author

Reply