Search
Saturday 23 February 2019
  • :
  • :

شعب واحد احتفالية قطرية لمشاركة الكويت فرحتها باليوم الوطني



شهد فندق الجسرة في سوق واقف صباح أمس الإعلان عن تفاصيل احتفالية “شعب واحد” التي تقيمها لجنة تنظيم الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص، تزامنا مع احتفالات دولة الكويت الشقيقة بيومها الوطني، وذلك في مؤتمر صحفي حضره كل من الموسيقار مطر علي الكواري المشرف العام على الاحتفالية، والسيد صباح بن ربيعة الكواري مدير عام قناة الريان الفضائية، والمخرج المسرحي ناصر عبدالرضا، وعيسى بن ربيعة الكعبي مشرف الفعاليات المصاحبة لفعالية “شعب واحد”، وأدار المؤتمر الصحفي الكاتب تيسير عبدالله.

في البداية أشار الموسيقار مطر علي إلى أن الاحتفالية تنطلق يوم 21 فبراير الجاري وتستمر حتى 26 من نفس الشهر، وتتضمن أربع فعاليات هي: الفنون الشعبية التي يشترك فيها البلدان الشقيقان، بالإضافة إلى مباراة في كرة القدم تجمع نجوما قطريين وكويتيين قدامى، والفاعلية الأبرز والأضخم هي أوبريت “وطن واحد” الذي يجري تحضيره وإعداد البروفات استعدادا لعرضه مساء يوم 24 فبراير الجاري على خشبة مسرح عبدالعزيز ناصر في سوق واقف، وهي من كلمات تيسير عبدالله، وعبدالرحيم الصديقي، وعلي بن محمد الكواري، وألحانه، وإخراج ناصر عبدالرضا، وغناء فهد الكبيسي، وعيسى الكبيسي، وأصيل هميم، إلى جانب حفلة خاصة يحييها ثلاثة فنانين من قطر وثلاثة فنانين من الكويت على امتداد أيام الفعالية.

حول أوبريت “وطن واحد” قال مطر علي: الكويت بلد عريق في الفنون والموسيقى تحديدا، وهي مدارس وليست مدرسة واحدة في الفن، ونحن تعلمنا ونشأنا على الموسيقى الكويتية، والأغاني الوطنية الكويتية راسخة في ذاكرتنا ووجداننا.

وتابع: يتكون الأوبريت من ست لوحات هي: لوحة البحر التي تنقلنا فيها بين إيقاعات مختلفة هي: إيقاع الشابوري الكويتي المعروف، وفن النهمة المطورة بصوت الفنان فهد الكبيسي، وإيقاع لفجري وهو فن مشترك بين قطر والكويت كما أنه من الإيقاعات التي يصعب الغناء عليها، وستكون بصوت الفنان عيسى الكبيسي، ثم إيقاع الصوت يؤديه الفنانان فهد الكبيسي وعيسى الكبيسي.

وأشار مطر علي إلى أن اللوحة الثانية تمثل لوحة نسائية وستؤديها الفنانة أصيل هميم مشيدا بصوتها وحضورها المتميز. وأضاف قائلا: تشتمل اللوحة على جزء من أغنية “يا جارتي” وهي من الأغاني الشعبية الكويتية القديمة والمعروفة، بالإضافة إلى فني “الدزة” و”السامري” وسيقدمان في شكل لوحات فنية متميزة، أما اللوحة الثالثة من الأوبريت فيقدمها الفنان عيسى الكبيسي وهي لوحة “البروه” بكلمات ولحن قطريين، واللوحة الرابعة خاصة بالأطفال

ولفت إلى أن الشعراء المشاركين في كتابة كلمات الأوبريت اختاروا جملة كويتية قديمة “مبارك عليك” لتوظيفها في العمل، وقال إن اللوحة الخامسة هي لوحة العرضة حيث اختار فريق الأوبريت أشهر جملة عرضة في الكويت كأساس وتم تطعيمها بكلام قطري، مع إضافة العرضة القطرية في وسط اللوحة. مضيفا: أما اللوحة السادسة فهي لوحة “الرمز” وأقصد بها رمز قطر، حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، رمز الكويت، وتجسد اللوحة مشاعر الولاء والعرفان، كما تعزز روح الأخوة بين الشعبين الشقيقين.

في ختام كلمته أعرب الموسيقار مطر علي الكواري عن شكره لموزع الأوبريت الموسيقي محمد المري، المعروف على مستوى الوطن العربي، كما توجه بالشكر لعازف الإيقاع إبراهيم حسن، وللشعراء الذين شاركوا في كتابة كلمات الأوبريت. وقال في هذا الإطار: العمل قطري مائة في المائة سواء من حيث التلحين أو الكلمات أو الغناء أو الرقصات، وهو هدية من قطر لدولة الكويت الشقيقة في يومها الوطني.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *