صاحب السمو: الحوار غير المشروط ورفع الحصار هو الحل للأزمة الخليجية

قال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إن الاستقرار في منطقة الخليج العربي حاجة إقليمية ودولية.

وأضاف سموه في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة : “إن الأهمية الاستراتيجية لمنطقة الخليج تجعل من تحقيق الاستقرار فيها حاجة دولية ونؤكد على موقفنا الثابت”.

وأوضح سموه: “إن الحصار الجائر غير المشروع وغير المبرر الذي فرضته بعض الدول على قطر مازال مستمراً” مضيفاً: “نحن المعتدى علينا نؤكد على موقفنا بأن الحوار غير المشروط، القائم على الاحترام المتبادل ورفع الحصار هو الحل للأزمة الخليجية”.

وتابع: “كنت واثقاً منذ اليوم الأول للحصار، من صمود الشعب القطري وإخوانه المقيمين في قطر”.

وأكد سموه أن “الحصار الجائر الغير مشروع والغير مبرر من بعض الدول ضد دولة قطر ، أدى لشلل منظومة مجلس التعاون الخليجي” مشدداً على أنه كان واثقاً بأن الرأي العام الخليجي سيتأكد من صحة موقف بلاده.

كما قدم صاحب السمو في كلمته الشكر لأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، تقديراً لجهوده في السعي لحل الأزمة الخليجية.

وعن القضية الفلسطينية قال سموه إن “استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية وحصار غزة وتكثيف الاستيطان في الجولان هي أمور تجري بتحد علني للأمم المتحدة” مؤكداً أن بلاده “سوف تواصل تقديم الدعم السياسي والانساني للشعب الفلسطيني”.

أما عن القضية السورية، فقد أكد صاحب السمو أنه “آن الأوان لإنهاء أزمة سوريا وفقا للقرارات الأممية بما يحفظ وحدة أراضيها”.

وقال سموه إن مأساة الشعب السوري واستمرار معاناته للعام الثامن أصبحت فضيحة كبرى وعار على الإنسانية.

ودعا سموه في خطابه الإدارة الأمريكية، إلى شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مضيفاً “نثق بقدرة الشعب السوداني على تجاوز المرحلة الانتقالية”.كما أكد دعم جهود الأمم المتحدة الإغاثية والإنسانية، وكافة الجهود لوقف الحرب في اليمن.

About The Author

Reply