صاحب السمو: العلاقات قوية في كل المجالات.. وسعيد يبشر التونسيين بمشاريع قطرية

أكد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أن العلاقات القطرية التونسية قوية جدا وأنها نموذج يحتذى، مبينا سموه أن مباحثاته مع أخيه فخامة الرئيس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة، تناولت كيفية تطوير العلاقات المتميزة بين البلدين في مختلف المجالات سواء السياسية أو في الاستثمار والأمن والدفاع، مؤكدا حرص سموه على تطويرها.

كما أشار سمو الأمير المفدى إلى توافق البلدين في الملفات التي تخص القضايا العربية والقضايا الأخرى.

وكان سمو الأمير المفدى أعرب خلال التصريحات الصحفية المشتركة التي أدلى بها مع فخامة الرئيس التونسي بقصر قرطاج الرئاسي بالعاصمة تونس مساء اليوم، عن شكره لفخامته والشعب التونسي الشقيق على حسن الاستقبال، ومعربا عن تطلعه لزيارة فخامة الرئيس التونسي لدولة قطر قريبا.

الرئيس التونسي من جانبه قال إن هناك تطابق تام في وجهات النظر بيننا وبين قطر في كل الملفات مبشراً الشعب التونسي بالمدينة الصحية في القيروان والتي بحسب تعبيره وجدت ترحيباً كبيراً من قطر التي تسعى لإسعاد إخوانها في تونس، مضيفاً أنه تحدث مع سمو الأمير عن مشروع سوق الخضر في سيدي بو زيد وقال: ووجدنا صدى إجابي من قطر حول هذا الموضوع وهذا أمر ليس بالغريب من أشقائنا في قطر.

وذكر الرئيس التونسي بموقف قطر في عام 2011 من خلال الوديعة والدعم وتحويل الديون لاستثمارات.

وقال الرئيس التونسي أنه تناول مع صاحب السمو القضية الليبية واتفق الجانبان أن يكون الحل ليبي ليبي، مضيفاً رغبته في إمكانية جمع القبائل الليبية التي لها مشروعة شعبية في تونس للتمهيد لشرعية انتخابية.

وبين سعيد أنه تم التطرق للقضية الفلسطينية التي ستبقى قضية العرب الأولى، فالشعب الفلسطيني يتعرض لمظلمة وفلسطين أرض للشعب الفلسطيني عاصمتها القدس.

وشدد فخامة الرئيس التونسي على أن هذه الزيارة من شأنها أن تسهم في فتح آفاق واعدة للجانبين لتنمية التعاون وإثرائه بين البلدين، مضيفا أن الزيارة ستكون فاتحة لقاءات وزيارات أخرى بما يخدم مصالح الأمة الإسلامية والشعب العربي، ويساهم في صنع تاريخ مشرق للعلاقات الثنائية في الوطن العربي.

About The Author

Reply