التصنيفات
محليات

صاحب السمو: تجمعنا مع الولايات المتحدة شراكة إستراتيجية قوية

عقد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسعادة الدكتور مارك تي إسبير وزير الدفاع بالإنابة بالولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، اجتماعاً بمبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) مساء أمس.

وفي بداية الاجتماع رحب سعادة وزير الدفاع بالإنابة بسمو الأمير المفدى، منوها بعلاقات دولة قطر والولايات المتحدة، قائلا: إنها أقوى من أي وقت مضى، ومشيداً بالدور الإستراتيجي الذي تلعبه قاعدة العديد الجوية، ومقدراً دعمها للعسكريين الأمريكيين الموجودين بها، مضيفاً سعادته إن استعداد دولة قطر لاستضافة القوات الأمريكية لفترة طويلة يرمز للروابط الوثيقة بين البلدين، مؤكدا أهمية هذه القوات لدعم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ومشيداً بجهود دولة قطر في تخفيف حدة التوتر الحالي.

وفيما يخص تحضيرات دولة قطر المستمرة لاستضافة كأس العالم 2022، هنأ سعادته سمو الأمير المفدى بهذا الحدث الرياضي الكبير، واصفاً الدوحة بأنها مدينة رائعة، ومؤكدا أن العالم سينبهر بشدة بحسن ضيافة الشعب القطري.
من جانبه، أكد سموه على ما قاله سعادة الوزير من أن البلدين تجمعهما علاقات إستراتيجية قوية، وأنهما سيعملان معاً وبشكل حثيث على تخفيف التوتر في المنطقة التي تمر بفترات عصيبة منذ أعوام عدة، موضحاً سموه أن قضايا المنطقة ستجد طرقاً لتخفيف التصعيد إذا عمل الجميع سويا بشكل وثيق.

كما عبر سمو الأمير المفدى عن شكره على استضافته في وزارة الدفاع، معربا عن تطلعه إلى كأس العالم لعام 2022، وأيضا للبطولة التي تليها عام 2026 والتي ستستضيفها الولايات المتحدة الأمريكية.

وبحث الاجتماع علاقات التعاون الإستراتيجي بين البلدين وسبل تطويرها، سيما في المجالات الدفاعية والعسكرية والأمنية، كما تمت مناقشة تطورات الأوضاع إقليمياً ودولياً، وخصوصاً الجهود المشتركة للبلدين في إرساء السلام والاستقرار في المنطقة.

حضر الاجتماع عدد من أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.وكان قد أقيمت لسمو الأمير مراسم استقبال رسمي لدى وصوله مقر البنتاغون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *