صاحب السمو: قطر لا تنسى وقوف الرئيس أردوغان وتركيا إلى جانبها خلال الحصار

صاحب السمو: قطر لا تنسى وقوف الرئيس أردوغان وتركيا إلى جانبها خلال الحصار

صاحب السمو: قطر لا تنسى وقوف الرئيس أردوغان وتركيا إلى جانبها خلال الحصار

أعرب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية الشقيقة، وقال سموه إن قطر لا تنسى وقوف فخامته شخصيا ووقوف تركيا إلى جانب قطر في أزمة الحصار قبل سنة وسبعة أشهر، موضحا في هذا الصدد أن دولة قطر ظلمت في هذه الأزمة ، لكن تركيا وقفت مع الحق، والآن أثبتت قطر للعالم أنها كانت على حق وأن الاتهامات التي اتهمت بها كانت زائفة.

كما عبر سمو الأمير المفدى عن سعادته بتواجده في تركيا لاجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية في دورتها الرابعة، واصفا إياها بالنموذج القوي للعلاقات الأخوية، ومتمنيا دوام الخير للعلاقات بين البلدين.

وفي بداية اجتماع الدورة الرابعة للجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية، نوه فخامة الرئيس التركي باعتزازه بمستوى العلاقات والتعاون بين البلدين، الذي يصادف ذكرى الاحتفال بمرور 45 سنة على إقامة العلاقات الدبلوماسية، مستشهدا في هذا السياق بالمثل التركي القائل “الصديق الحقيقي هو الذي يظهر وينجلي في الأيام العصيبة”، وجدد التأكيد على أن البلدين عبّرا في مرات كثيرة عن أن الصداقة التي تجمعهما حقيقية، وتجلى ذلك في وقوفهما إلى جانب بعض في الأيام الصعبة، لا سيما خلال بذل تركيا الجهود من أجل فك الحصار الجائر على قطر ، كذلك ومن خلال تقديم قطر لأكبر دعم مع عدد من الدول لتركيا إبان الانقلاب الفاشل في يونيو 2016 ، وأيضا وقوف قطر خلال الحملة الشرسة ضد تركيا في الآونة الأخيرة. وأعرب فخامة الرئيس بالإصالة عن نفسه ونيابة عن الشعب التركي عن جزيل الشكر إلى هذا التضامن والوقفة القوية بجانب تركيا.

وقال سمو الأمير المفدى إن ذلك من واجب قطر بحكم أواصر الأخوة ، مؤكدا سموه أن قطر لا تنسى وقوف فخامته شخصيا ووقوف تركيا إلى جانب قطر في الأزمة قبل سنة وسبعة أشهر، موضحا في هذا الصدد أن دولة قطر ظلمت في هذه الأزمة ، لكن تركيا وقفت مع الحق، والآن أثبتت قطر للعالم أنها كانت على حق وأن الاتهامات التي اتهمت بها كانت زائفة، مضيفا سموه أن الوقفة ومساندة تركيا هي وقفة الشعب القطري وكل قطر ، وقال سموه ” نحن دعاة سلام ولا نريد مشاكل ، ولكن تأكد يا فخامة الرئيس أنه إذا احتاجت تركيا في المستقبل لأي شيء سنقف دائما مع أصدقائنا وأشقائنا ” مؤكدا سموه أن تركيا ستقوم بالشيء ذاته بالوقوف مع قطر .

وأشار سمو الأمير في تصريحه إلى أنه ناقش مع فخامة الرئيس خلال اللقاء عددا من الأمور منها تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وغيرها من المجالات.

وتم خلال الاجتماع بحث علاقات التعاون الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات بما يقود إلى تحقيق مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.

كما تم تبادل وجهات النظر والتشاور حيال أبرز القضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية .

حضر الاجتماع أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسمو الأمير، وحضره من الجانب التركي عدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين.

About The Author

Reply