صاحب السمو مغرداً: مشاركتي في قمة بيروت حرصاً على العمل العربي المشترك في مواجهة الأزمات

عبر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عن سعادته بالمشاركة في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التي عقدت اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت، وأكد سعادته في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي تويتر أن قرار مشاركته في قمة بيروت يعتبر قراراً طبيعيا من منطلق الحرص على العمل العربي المشترك الذي بينت القمة الحاجة الماسة لتعزيزه في وجه الأزمات والتحديات التي تواجهنا.
وختم صاحب السمو تغريدته بتوجيه الشكر للبنان قيادة وشعباً على استضافتها للقمة.

حيث جاء في تغريدته:
“سعدت بمشاركتي في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية. كان قراري المشاركة طبيعيا من منطلق الحرص على العمل العربي المشترك الذي بيّنت القمة الحاجة الماسة لتعزيزه في وجه الأزمات والتحديات التي تواجهنا. شكرا للبنان قيادة وشعبا على استضافتها.”

الجدير بالذكر أن حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى قد شارك صباح اليوم في الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة، التي عقدت بمركز المؤتمرات، في مدينة بيروت بالجمهورية اللبنانية الشقيقة.

وفي سبيل دعم جهود تحقيق مستقبل مشرق للشباب العربي ودعماً لمسيرة نهضته وتلبية لطموحاته، شهدت فعاليات القمة العربية التنموية توجيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بدعم دولة قطر لمبادرة أمير الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الخاصة بإنشاء صندوق عربي للاستثمار في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي بمبلغ 50 مليون دولار، وكان قد أعلن خلال القمة ايضا أن رأس مال مبادرة أمير الكويت “صندوق الاستثمار” يبلغ 200 مليون دولار أمريكي بمشاركة القطاع الخاص. .

وفي سياق ذي صلة، ثمن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، مشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، في أعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة التي عقدت في بيروت اليوم الأحد.
ووجه باسيل،خلال مؤتمر صحفي عقب الجلسة الختامية للقمة، الشكر لسمو أمير البلاد المفدى ، قائلاً إن سموه “كسر الحصار المفروض على لبنان ووصل بيروت في مبادرة لكسر الحصار عن القمة”.

وحظي حضور حضرة صاحب السمو لقمة بيروت بتفاعل عربي وإهتمام أعلامي كبير كونه يعكس جلياً إهتمام دولة قطر بالقضايا التي تشغل الرأي العام العربي وتشكل عائقاً لمسيرة النهضة في العالم العربي، كما بين حضور حضرة صاحب السمو للقمة حرصه على دعمه المتواصل لكل الجهود المبذولة في سبيل تحقيق النمو الاقتصادي العربي، وإهتمامه سموه بوحدة الصف العربي وقوته التي تمكنه من مواجهة الأزمات والتحديات في الحاضر والمستقبل.

About The Author

Reply