صاحب السمو والرئيس الكوري يبحثان علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين

عقد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا ، جلسة مباحثات رسمية صباح امس بالبيت الأزرق (القصر الرئاسي) في العاصمة سول.

وفي بداية الجلسة رحب فخامة الرئيس الكوري بسمو الأمير، وأعرب عن سعادته باستقبال سموه، والوفد المرافق، متطلعا لنتائج إيجابية تسفر عنها الزيارة، خاصة مع مرور 45 عاما على إقامة العلاقات بين البلدين، مؤملا فخامته في تنميتها وتعزيزها على المستوى الدولي أيضا.

كما عبر فخامة الرئيس الكوري في تصريحاته في بداية المباحثات عن تهانيه لسمو الأمير على فوز منتخب قطر لكرة القدم على منتخب كوريا في بطولة كأس آسيا، متمنيا أن يحقق المنتخب القطري نتائج في بطولة كأس العالم قطر 2022، وفي هذا الصدد أشار فخامة الرئيس إلى خبرات كوريا في تنظيم الأحداث الرياضية الدولية مثل نجاحها في تنظيم بطولة كأس العالم 2002 والأولمبياد الشتوية في بيونغ تشانغ 2018.. معربا عن استعداد كوريا في تقديم المساعدة وتبادل خبراتها مع قطر من أجل تنظيم بطولة كأس العالم.

وأكد فخامة الرئيس في ختام تصريحه عن سعادته بتطور علاقات الصداقة والتعاون في مختلف المجالات، وأضاف قائلا “صداقة قطر مهمة لكوريا ولدينا شراكة شاملة بين البلدين”، مستعرضا الشراكة الكورية القطرية في مجال الطاقة والاقتصاد، ومتطلعا لتطويرها إلى آفاق أوسع لاسيما مع الإمكانيات الواعدة للبلدين في كل المجالات.

ومن جانبه، شكر سمو الأمير المفدى فخامة الرئيس على حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تعد الزيارة الرسمية الرابعة لسموه إلى كوريا، مؤكدا ما أشار له فخامة الرئيس من أن العلاقات بين البلدين علاقات قوية وتاريخية، متمنيا تطويرها خاصة مع تزايد الفرص المواتية بين البلدين.

وأعرب سمو الأمير عن سعادته باستضافة بطولة كأس العالم قطر 2022 كأول بلد عربي يستضيف هذا الحدث الكبير، مستعرضا تجربة كوريا في تنظيم الأحداث الرياضية الكبيرة من أولمبياد سول، وبطولة آسياد بوسان 2002 وكأس العالم 2002 وبطولة الألعاب الشتوية السنة الماضية، مؤملا سموه استفادة قطر من هذه الخبرات، في التعاون من أجل تنظيم بطولة كأس العالم 2022، خاصة وأنه سبق لقطر وكوريا التعاون في مجال تنظيم بطولة الآسياد في 2006 في قطر.

About The Author

Reply