صاحب السمو يحدد للعالم اليوم سياسة قطر

صاحب السمو يحدد للعالم اليوم سياسة قطر

صاحب السمو يحدد للعالم اليوم سياسة قطر

يلقي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، اليوم خطابا في الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في دورتها الثانية والسبعين. ومن المنتظر أن يشرح صاحب السمو منطلقات سياسة قطر الخارجية في ظل تصاعد التحديات والتهديدات بالمنطقة، وفي ظل حصار جائر مفروض على قطر منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وتوافد عدد كبير من قادة دول العالم على مدى اليومين الماضيين إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في أعمال المناقشة العامة للدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستبدأ اليوم الثلاثاء، وسط أحداث سياسية ملتهبة يشهدها العالم لعل من أبرزها التجارب النووية لكوريا الشمالية.

ويحفل جدول أعمال هذه الدورة بالعديد من القضايا والملفات الراهنة التي تشغل دول العالم وشعوبه وفي مقدمة هذه القضايا صون السلام والأمن الدوليين، ومنع نشوب النزاعات المسلحة، والقضية الفلسطينية، وإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، وتعزيز دور الوساطة في تسوية المنازعات بالوسائل السلمية، ومنع نشوب النزاعات وحلها.

بحث أسباب النزاع

كما يتضمن جدول الأعمال بحث أسباب النزاع في إفريقيا وتحقيق السلام الدائم والتنمية المستدامة فيها، وإنهاء التدابير الاقتصادية القسرية الانفرادية التي تتجاوز الحدود الإقليمية كوسيلة للإكراه السياسي والاقتصادي، ودعم منظومة الأمم المتحدة للجهود التي تبذلها الحكومات في سبيل تعزيز وتوطيد الديمقراطيات الجديدة أو المستعادة، كما تتناول مناقشات الجمعية العامة الحالة في أفغانستان والحالة في أذربيجان، ومسألة جزيرة مايوت القمرية، وضرورة إنهاء الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية على كوبا، والمسألة القبرصية والتعاون الدولي في استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية.

ويشمل برنامج الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة أيضا، بحث سبل إصلاح الأمم المتحدة وتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، وتنفيذ ومتابعة نتائج المؤتمرات الرئيسية ومؤتمرات القمة التي تعقدها الأمم المتحدة في الميدانين الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى ثقافة السلام ودور الأمم المتحدة في إقامة نظام إنساني عالمي جديد، وتسخير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية والتجارة الدولية والتنمية، وتعزيز التعاون الدولي لمكافحة التدفقات المالية غير المشروعة من أجل تعزيز التنمية المستدامة، والحد من مخاطر الكوارث، وحماية المناخ العالمي لمنفعة الأجيال البشرية الحالية والمقبلة، والرياضة من أجل التنمية والسلام.

التنمية المستدامة

كما يبحث تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في البلدان التي تعاني من الجفاف الشديد، وضمان حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة، وتنفيذ نتائج مؤتمري الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وللإسكان والتنمية الحضرية المستدامة وتعزيز برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ودور الأمم المتحدة في تعزيز التنمية في سياق العولمة.

ويركز برنامج الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة على دور المرأة في التنمية، وتنمية الموارد البشرية، والتنمية الزراعية والأمن الغذائي والتغذية وسبل إقامة شراكات عالمية، والتنمية الاجتماعية، بما فيها المسائل ذات الصلة بالحالة الاجتماعية في العالم وبالشباب والمسنين والمعاقين والأسرة، ومتابعة مؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بأقل البلدان نموا وسبل القضاء على الفقر.

About The Author

Reply