Search
Saturday 15 December 2018
  • :
  • :

صاحب السمو يرعى افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري اليوم



صاحب السمو يرعى افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري اليوم

صاحب السمو يرعى افتتاح معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري اليوم

تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تنطلق اليوم الإثنين، فعاليات معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري “ديمدكس 2018″، في نسخته السادسة تحت شعار “منصة عالمية لعرض أحدث التقنيات والابتكارات في قدرات الدفاع والأمن البحري”. والذي تنظّمه القوات المسلحة على مدى ثلاثة أيام بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.

ويشمل “ديمدكس 2018” أربع فعاليات أساسية هي “المعرض، ومؤتمر قادة البحريات في الشرق الأوسط، ووفود كبار الشخصيات، وعرض السفن الحربية الزائرة”، كما يتضمن حلولاً شرائية وفرصاً أمام قادة البحرية والدفاع للاطلاع على أحدث التقنيات العسكرية.

وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم للإعلان عن تفاصيل معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري “ديمدكس 2018″، أوضح العميد ركن بحري عبدالباقي صالح الأنصاري رئيس اللجنة المنظمة، أن هذا العام سيشهد النسخة الكبرى لهذا الحدث منذ انطلاقته عام 2008 من حيث مساحة العرض وعدد المشاركين، حيث تقام الفعاليات على مساحة 28.5 ألف متر مربع وبمشاركة 180 عارضاً من أكثر من 30 دولة، كما يشارك هذا العام 80 وفداً من كبار الشخصيات العسكرية في العالم من أكثر من 60 دولة منهم 16 وزيراً للدفاع بزيادة قدرها 50 بالمئة عن النسخة الأولى.

وأشار الأنصاري إلى أن زوار ديمدكس بلغوا أكثر من 380 وفداً رسمياً من كبار الشخصيات منذ النسخة الأولى التي أقيمت في 2008 وحتى الآن، كما بلغت قيمة الصفقات التي وقعت على مدار النسخ السابقة 31 ملياراً و950 مليون دولار.

وأكد رئيس اللجنة المنظمة أن الإقبال الكبير من المشاركين والزيادة في مساحة المعرض والشركات العارضة يعكس الثقة الكبيرة التي يوليها العالم للاقتصاد القطري والسياسة القطرية، مضيفاً أن الشركات الدفاعية لا تشارك في معرض أو حدث إلا إذا كان البلد المنظم لهذا الحدث مستقراً سياسياً، وأن وضعه الاقتصادي يسمح للشركات بالاستفادة التي تبحث عنها.

وأوضح الأنصاري أن ديمدكس يعد الحدث الدولي الرائد للدفاع البحري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لافتاً إلى أنه منصة حيوية للعارضين والزوار من جميع أنحاء العالم للاطلاع على التقنيات المبتكرة لحماية المصالح البحرية والدفاع العالمية في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين، مشيراً إلى أن هذا الحدث الكبير يعزز مكانة الدوحة كمركز تجاري مزدهر، كما يدعم مكانة دولة قطر كمنصة مهمة للتكنولوجيا الناشئة، إضافة إلى أنه يوفر للشركات العالمية فرصاً تجارية مهمة وجديدة ويعرِّف قادة الصناعة على مختلف الجوانب المتعلقة بحماية البنية التحتية البحرية والطرق التجارية التي تعتمد عليها الاقتصادات العالمية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *