صاحب السمو يشهد مسير اليوم الوطني للدولة

شهد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مسير اليوم الوطني للدولة 2019، الذي أقيم على كورنيش الدوحة صباح اليوم.

كما شهد المسير صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وشهده أيضا سعادة الشيخ عبدالعزيز بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لسمو الأمير، وسمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، وسعادة الشيخ جاسم بن خليفة آل ثاني، وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء.

كما شهد المسير سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى، وعدد من أعضاء المجلس، بالإضافة إلى عدد من أصحاب السعادة ضيوف البلاد، ومنهم سعادة السيد جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، وسعادة الفريق جوزيف غاستيلا قائد القوات الجوية الأمريكية في القيادة المركزية.

وشهده كذلك عدد من أعضاء المجلس البلدي ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، وعدد من قادة الأفرع والوحدات وكبار ضباط القوات المسلحة ووزارة الداخلية، إضافة إلى الأعيان وجمع غفير من المواطنين والمقيمين.

وبعد عزف النشيد الوطني، وإطلاق ثماني عشرة طلقة مدفعية احتفاءً باليوم الوطني للدولة، بدأ المسير الوطني بعرض مجموعة الخيالة والهجانة، وعرض جوي لأنواع متعددة من طائرات الرافال “العاديات” متعددة المهام الدفاعية والهجومية، والهليكوبتر الأباتشي “سجيل”، و إف 15 “أبابيل” والتايفون “الذاريات”، بالإضافة إلى الطائرات الحربية المقاتلة والعمودية والنقل الجوي وطائرات الشحن والطائرات الاستعراضية.

تلى ذلك دخول مشاة القوات المسلحة يتقدمهم طابور حملة العلم وطابور القوات البرية وطابور القوات الجوية، وطابور القوات البحرية وآليات حاملة الجنود، واستعراض مشاة وهرولة القوات الخاصة المشتركة والشرطة العسكرية وقوة الإسناد العامة والحرس الأميري مع دخول الآليات والمدرعات.

وبعد عرض المشاة، بدأت فرق وزارة الداخلية والدفاع المدني باستعراضها مع الآليات من طابور أمن المنشآت وطابور الشرطة النسائية والشرطة العسكرية و قوات الفزعة، ثم تلاه استعراض قوة الأمن الداخلي مع الآليات والفصائل العسكرية المختلفة، وآليات القوات المسلحة من المدرعات والدبابات ومنظومات الدفاع الجوي وآليات الشرطة العسكرية وآليات مكافحة الإرهاب ومنظومات الاتصالات العسكرية والحرب الإلكترونية، ومجموعة القطع البحرية السريعة التابعة للقوات البحرية الأميرية القطرية والسفن والزوارق القتالية المجهزة بأحدث المنظومات الدفاعية والهجومية .

واختُتِم المسير بدخول مجموعة من الأطفال ” أشبال الحرس الأميري” بالزي العسكري.

وقد شاركت في المسير الوطني جميع وحدات القوات المسلحة البرية والجوية والبحرية، وقوات الحرس الأميري، وقوة الأمن الداخلي (لخويا)، إضافة إلى منتسبي وزارة الداخلية من قوة الدفاع المدني وأمن السواحل والحدود والمرور وعناصر كلية الشرطة ومجندي الخدمة الوطنية.

About The Author

Reply