التصنيفات
محليات

صاحب السمو يشيد بالمواطنين والمقيمين ويحدد حقوق ومسؤوليات المواطنة

تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة افتتاح دور الانعقاد العادي الـ48 لمجلس الشورى صباح اليوم.

وألقى صاحب السمو خطاباً بهذه المناسبة، يستعرض السياستين الداخلية والخارجية وأهم منجزات الدولة ومشاريعها المستقبلية، ومواقف قطر من القضايا والتحديات الرئيسية التي تواجهها المنطقة.

وتطرق صاحب السمو إلى الأزمة الخليجية وحصار قطر، قائلاً: وقد وقف الشعب القطري بشهامته المعروفة وقفة رجل واحد دفاعاً عن سيادة وطنه ومبادئه، فهو يدرك أن التفريط باستقلالية القرار يقود إلى التفريط بالوطن نفسه وثرواته ومقدراته.

وحدد خطاب صاحب السمو في مجلس الشورى حقوق ومسؤوليات المواطنة، مشيداً في الوقت ذاته بالمقيمين.

وقال صاحب السمو: لا يمكننا إنجاز النهضة وإيصال وطننا إلى مصاف الدول المتقدمة إذا لم نولِ الإنسان جل اهتمامنا، فهو عماد أية نهضة.. والعمران لا يقاس بالمباني والمرافق فقط، بل بقدرة البشر على تخطيطها وبنائها وصيانتها، والمدارس التي تعلمهم، والجامعات التي تخرجهم، وبنوعية التعليم والثقافة والقيم السائدة، والأخلاق.

وأضاف صاحب السمو: نحن نشعر بالرضا والسعادة لقدرة الدولة على توفير خدمات ومستوى معيشي لائق، ولكن لا يمكننا بناء الإنسان إذا تكرس نمطاً من الشعور بالاستحقاق، وتوقعات لا تنتهي من الدولة دون إحساس عميق بواجب المواطن الفرد تجاه المجتمع والوطن.. فمن لا يعطي لا يقدر قيمة ما يتلقى. المواطنة تشمل حقوقًا وليس استحقاقات.. وهي ليست عبارة عن حقوق فقط بل هي أيضاً مسؤوليات وواجبات، وأولها العمل بإخلاص وإتقان كلٌ في موقعه، فكل موقع مهم.

وأكد صاحب السمو أن الحقوق ليست امتيازات أو شعوراً بالتفوق ناجماً عن الهوية، أو بالتعالي غير المبرر على الآخرين.. فالتواضع دليل الثقة بالنفس، واحترام الآخرين من احترام الذات.. ومسؤوليات المواطنة تتطلب أيضاً تقدير من كدّ في بناء هذا الوطن، بما في ذلك إخواننا المقيمون.

وأضاف صاحب السمو: يقول تعالى: “ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم أعمالهم وهم لا يظلمون”.. ويقول أيضاً: “إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون”. وإخواننا المقيمون معنا في قطر ليسوا هنا بمنة، بل بفضل عملهم الذي لا يمكننا الاستغناء عنه، ومساهمتهم المقدرة في بناء هذا البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *