صباح الهيدوس: صلتك لديها 300 شريك لخدمة شباب العالم

أكدت الأستاذة صباح إسماعيل الهيدوس الرئيس التنفيذي لمؤسسة صلتك ان المؤسسة تحظى بثقة المجتمع المحلي والوطني والإقليمي والدولي نظرا لطول خبرتها في الميدان خاصة في الدول الهشة والمتأثرة بالحروب و النزاعات، الى جانب رسوخ نجاح تجربة صلتك ومصداقيتها التي أثبتتها الإحصاءات والمؤشرات المهنية . جاء ذلك فى حديث أدلت به صباح الهيدوس على هامش الملتقى الرفيع المستوى من أجل تمكين الشباب والنهوض بالمجتمعات الذي نظمته صلتك بمشاركة مؤسسات الأمم المتحدة والوفد الدائم لدولة قطر بالأمم المتحدة بجنيف والذي عقد بمركز المؤتمرات بجنيف .

وقالت الهيدوس: أطلقنا على الملتقى اسم ” الملتقى الرفيع المستوى” من أجل تمكين الشباب والنهوض بالمجتمعات، لأننا نرى، انه لا نهضة أو تحول إيجابي حقيقي في إطار رفاهية واستقرار وتقدم المجتمعات والدول بمعزل عن تمكين وصلاح الشباب.

◄ في البدء حدثينا عن مؤتمر تمكين الشباب والنهوض بالمجتمعات الذي عقد بجنيف مؤخرا ؟
► نحن أطلقنا عليه اسم ” الملتقى الرفيع المستوى” من أجل تمكين الشباب والنهوض بالمجتمعات، في رأينا، لا نهضة أو تحول ايجابي حقيقي في إطار رفاهية واستقرار وتقدم المجتمعات و الدول بمعزل عن تمكين وصلاح الشباب.

قصدنا أن يتزامن ويواكب الملتقى الذكرى العشرية لتأسيس مؤسسة صلتك التي كانت وما تزال تجسيدا عمليا للمبادرة الاسشرافية و الإستراتيجية و الذكية من أجل الشباب في العالم لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر – حفظها الله- رئيس مجلس أمناء صلتك. أطلقت سمو الشيخة مبادرتها العالمية هذه من قلب أروقة مؤتمر الأمم المتحدة لحوار الحضارات في دورته التي انعقدت في العاصمة الاسبانية مدريد في العام 2008، جدير بالذكر أن صاحبة السمو الشيخة موزا هي عضو المجموعة رفيعة المستوى وسفير لتحالف الأمم المتحدة لحوار الحضارات.

ربما قصدنا الاحتفاء بعشرية صلتك، بيد أن هدفنا الأساس هو أبعد و أعمق مغزى من شكليات الاحتفاء التقليدية بمرور عشر سنوات على تأسيس صلتك كمؤسسة دولية تنموية غير ربحية تهدف الى وصل الشباب بالفرص الاقتصادية والوظائف، وذلك رغم أهمية المناسبة وبعدها التاريخي، قصدنا أن يكون الملتقى الرفيع بمثابة وقفة عميقة لمراجعة أداءنا والاستفادة من دروس وعبر مسيرتنا الراسخة الناجحة، وتجديد الالتزام والعهد لشباب العالم بأن صلتك رغم أنها فخورة بتوفير أكثر من مليون وظيفة للشباب في 17 دولة على نطاق منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، إلا أنها لن تتوقف عند هذه المحطة من الانجاز.

الملتقى شهد الالتزام والهدف التاريخي الذي أعلنته صاحبة السمو الشيخة موزا، وهو الالتزام بتوفير 5 ملايين وظيفة للشباب على نطاق العالم، لا شك، أن سمو الشيخة قد وضعت المجتمع الدولي أمام مسؤولياته وفي محك مفصلي تجاه قضايا وتحديات الشباب في العالم. صلتك ستستجيب للنداء والهدف الذي أعلنته صاحبة السمو، ومتفائلون كذلك بأن المجتمع الدولي سيستجيب لنداء والتزام صاحبة السمو.

About The Author

Reply