صحيفة ذا نيو تايمز: الاستثمارات القطرية في رواندا تأكيد للثقة المتبادلة
صحيفة ذا نيو تايمز: الاستثمارات القطرية في رواندا تأكيد للثقة المتبادلة

صحيفة ذا نيو تايمز: الاستثمارات القطرية في رواندا تأكيد للثقة المتبادلة

أكدت تقارير لصحيفة ذا نيو تايمز الرواندية على التطور الملحوظ في العلاقات بين الدوحة و كيغالي والتي برزت في الزيارات المتبادلة بين القيادات والحرص المشترك على تطوير التعاون و تعزيز الاستثمار و التجارة في عدد من المجالات.

وأبرزت التقارير المنشورة أمس وترجمتها الشرق أهمية الاستثمارات القطرية في مطار بوجيسيرا، حيث استحوذت قطر على 60 في المائة منه، إلى جانب محادثات لشراء 49 % من شركة رواندا للطيران، وتكتسي هذه الاتفاقيات أهمية سياسية و اقتصادية كبرى و تجلب فوائد كبيرة للطرفين حيت تعد كيغالي من أهم العواصم المستقبلية في إفريقيا في المقابل تحرص الدوحة على تعزيز مكانتها في القارة السمراء.

تطور العلاقات
أشارت افتتاحية الصحيفة إلى أن دولة قطر ترغب في الاستثمار في عدد من المجالات في رواندا على غرار صناعة الضيافة، حيث أدركت الدوحة إمكانات كيغالي التي بذلت جهودا كبيرة في بنائها. يسعى البلدان إلى تعزيز التعاون المشترك بما يخدم المصلحة المشتركة.

وذكرت الصحيفة أن آخر مظاهر تطور الأعمال بين قطر و رواندا، هي استثمارات الخطوط الجوية القطرية حيث تم الإعلان عن أخبار رائعة تفيد بأن الخطوط الوطنية تجري محادثات لشراء 49 % من شركة رواندا للطيران، كما أن الدوحة قررت الاستثمار في مطار رواندا، الذي يستوعب 10 ملايين مسافر، ففي نهاية العام الماضي استحوذت على 60 في المائة من مطار بوجيسيرا قيد الإنشاء، بالتعاون مع جهاز قطر للاستثمار. وفي ديسمبر، وقعت قطر ورواندا ثلاث اتفاقيات أدت إلى قيام الطرفين بإنشاء مشروع مشترك لبناء وتملك وتشغيل المطار الدولي. ويشمل ذلك اتفاقية المساهمين، واتفاقية شراء الأسهم، وضمان التعويض. وسيكون المطار الجديد أول مطار ايكولوجي، متطور اقتصاديًا لخدمة شعوب إفريقيا وسيقدم مجموعة من الفوائد على غرار خلق الوظائف والفرص الاقتصادية. ستمنح المرحلة الأولى من المطار، التي ستكتمل في عام 2022، القدرة على استيعاب أكثر من سبعة ملايين مسافر سنويًا بينما ستشهد المرحلة الثانية مضاعفة هذه السعة.

فيما أكد خبراء إن كلا من قطر ورواندا متفائلتان بالصفقة، التي ستكون نتائجها مربحة للجانبين. على سبيل المثال، تتطلع شركة الطيران الرواندية إلى أن تتولى قطر أعمال الصيانة والجوانب التقنية الأخرى لعملياتها، ففي هذه المرحلة من نموها، تحتاج شركة رواند آير إلى شريك يتمتع بالموارد الفنية والخبرة التي تتمتع بها الخطوط الجوية القطرية.

وأورد التقرير: من المرجح أن هذه المحادثات عالية المستوى مهدت الطريق لإجراء محادثات لبيع أسهم شركة رواند اير للخطوط الجوية القطرية، وفي وقت سابق من فبراير، وافق البرلمان الرواندي على معاهدة استثمار ثنائية بين قطر ورواندا، تم توقيعها في عام 2018، مما يمهد الطريق للتعاون في مجال الاستثمار في المستقبل بين البلدين.

وتابع التقرير: على أي حال، ليست هذه هي المرة الأولى التي تشتري فيها الخطوط الجوية القطرية حصص من شركات طيران أخرى على المجموعة الدولية الموحدة لشركات الطيران، وهي الشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية وإيبيريا الإسبانية، خطوط لاتام الجوية، كاثي باسيفيك، طيران ايطاليا، خطوط جنوب الصين.

وأكدت إيفون مانزي ماكولو،المديرة التنفيذية لرواند آير، أنهم بالفعل في طور التفاوض، لكنها لم تستطع توضيح المزيد حول الصفقة. و تؤكد ماكولو،أنه بمجرد الانتهاء من عملية التفاوض، ستمنح الاتفاقية الناقلة الرواندية ميزة تنافسية في قطاع الطيران في المنطقة وخارجها.

وقالت “من الرائع لشركة طيران مثل رواند آير، أن تتعاون مع شركة طيران عالمية المستوى مثل الخطوط الجوية القطرية.” وأشارت إلى أن هناك الكثير من أوجه التعاون، وستكون إمكانات النمو هائلة لشركة الطيران.

كما بين التقرير أن موقع رواندا الاستراتيجي، والاستقرار السياسي، وكذلك بيئة الأعمال الجذابة هي من الجوانب الرئيسية المشجعة على زيادة الاستثمار في رواندا وزيادة عدد الشركات القطرية الناشطة في عدد من المجالات، بما في ذلك تمهيد الفرص أمام المؤسسات الحكومية القطرية للاستثمار في العقارات.

علاقات إستراتيجية
أورد التقرير أن جذب المستثمرين يحتاج أولاً إلى تقديم ضمانات منها وجود بيئة أعمال مواتية والتخلص من البيروقراطية والفساد، وهي المجالات التي تفوقت فيها رواندا. وقد تطورت العلاقات القطرية الرواندية بنسق جيد ويبرز هذا التقدم من خلال الزيارات المشتركة والحرص على تعزيز العمل في عدد من المجالات الدفاعية و الاقتصادية.

وفي وقت سابق من فبراير، وافق البرلمان الرواندي على معاهدة استثمار ثنائية بين قطر ورواندا، تم توقيعها في عام 2018، مما يمهد الطريق للتعاون في مجال الاستثمار في المستقبل بين البلدين. كما قامت الخطوط الرواندية مؤخراً بإضافة خطوط جديدة “قوانغتشو وكنشاسا” لأنها تسعى للاستفادة من فرص الطيران التي أوجدها نمو قطاع التجارة والسياحية.

وتعمل الحكومة الرواندية على أن يكون مطار بوجيسيرا وجهة جديدة جاذبة للاستثمارات، لا سيما أنه في طريقه لتسلم شهادة خضراء، وهو ما يجعله أول مطار في أفريقيا يحصل على هذه الشهادة، بفضل مبانيه الخضراء صديقة البيئة، واستخدامه تقنيات كفاءة استغلال الطاقة النظيفة والمياه، ومن المقرر أن يكون المطار من أهم المطارات في القارة بمجرد الانتهاء منه، حيث تسلم المرحلة الأولى من المشروع عام 2020، وفي حال اكتماله، سيضم المطار محطة ركاب تغطي مساحة 30 ألف متر مربع؛ و22 عداداً إلكترونياً لتسجيل الوصول، و10 بوابات وستة جسور لركاب الطائرة وغيرها من المميزات الأخرى. ومن المتوقع أن تكلف المرحلة الأولى من المطار ما يقدر بنحو 414 مليون دولار أمريكي. ويعمل على تسهيل كثير من الرحلات الجوية الطويلة من أوروبا والولايات المتحدة وآسيا، ويعد مطار بوجيسيرا استثماراً ضخماً يعتمد على ممارسات تحقيق الاستدامة.

شاهد أيضاً

إنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية بمنطقة راس بوفنطاس الحرة

إنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية بمنطقة راس بوفنطاس الحرة

أعلنت هيئة المناطق الحرة اليوم عن توقيع اتفاقية لإنشاء أول مصنع للمركبات الكهربائية في منطقة …