صناعات قطر تحقق صافي أرباح بواقع 2.6 مليار ريال خلال 2019

أعلنت شركة صناعات قطر وهي إحدى أكبر الشركات الصناعية في المنطقة ذات الأنشطة المتعددة ومدرجة في بورصة قطر اليوم، عن تحقيق صافي أرباح بواقع 2.6 مليار ريال لعام 2019 مقارنة بصافي أرباح بلغ 5 مليارات ريال لعام 2018، بانخفاض قدره 49%.

كما بلغ إجمالي الإيرادات 13.7 مليار ريال مقارنة بإجمالي إيرادات بلغ 16.3 مليار ريال لعام 2018، بانخفاض بواقع 16%، في حين بلغ العائد على السهم 0.43 ريال للعام المالي 2019، مقارنة بعائد بلغ 0.83 ريال للعام السابق.

وفي تعليق له على الأداء المالي والتشغيلي لعام 2019، أشار سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة ورئيس مجلس إدارة صناعات قطر والعضو المنتدب، إلى أنه برغم الظروف الصعبة التي واجهتها صناعات قطر على مستوى أنشطة الأعمال، إلا أن عملياتها أبدت مرونة واستجابت بفاعلية للتحديات القائمة في الأسواق الإقليمية والعالمية حيث حافظت الشركة على كفاءة وموثوقية الإنتاج دون المساس بمعاييرها الصارمة بشأن الصحة والسلامة والبيئة.

وأضاف أن الشركة أحرزت تقدما فيما يتعلق باحتواء التكاليف، كما أولت أيضا اهتماما بجودة سلاسل التوريد وأنشطة التسويق، مؤكدا أن الشركة ستواصل جهودها المنصبة على التميز التشغيلي وكفاءة التكاليف مع التركيز على الجوانب المتعلقة بالصحة والسلامة والبيئة حتى تصبح المجموعة أكثر قوة وتماسكا وبما يتيح لنا إمكانية المحافظة على القيمة المقدمة للمساهمين.

من جانبه أوصى مجلس الإدارة بتوزيع إجمالي أرباح سنوية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019 بواقع 2.4 مليار ريال، وهو ما يعادل 0.40 ريال قطري للسهم، وبنسبة توزيع تبلغ 94 % من صافي الأرباح.

واعتبرت الشركة أن أداء أنشطة أعمال صناعات قطر يعكس خلال عام 2019 الظروف الاقتصادية الكلية الصعبة التي سادت خلال العام، وكان من أبرز سماتها تراجع الطلب العالمي وانخفاض مستوى نمو إجمالي الناتج المحلي العالمي ونزاعات تجارية وزيادة الطاقة الإنتاجية، الأمر الذي فرض مزيدا من الضغوط على أسعار منتجات صناعات قطر في العديد من الأسواق، وأثر بدوره سلبا على الأداء المالي.

كما أشارت إلى أن هذه الظروف المناوئة أدت بشكل مباشر إلى انخفض متوسط أسعار البيع بنسبة 14% مقارنة بالعام الماضي، الأمر الذي أسهم في انخفاض صافي أرباح المجموعة بواقع ملياري ريال للعام المالي 2019 مقارنة بالعام الذي سبقه.

وأفادت الشركة بأنها تصدت لهذه الضغوط الخارجية، مستفيدة في ذلك من ميزاتها التنافسية، مثل حصولها طويل الأجل على اللقيم وتوافر بنية تحتية تشغيلية منخفضة التكلفة نسبيا، مضيفة أن الشراكة القائمة بين المجموعة و”منتجات”، الشركة الرائدة في مجال تسويق وتوزيع الكيماويات والأسمدة الكيماوية ومنتجات الحديد والصلب، قد أسهمت في المحافظة على أحجام المبيعات عند 9.5 مليون طن متري في العام، بانخفاض تبلغ نسبته 2% مقارنة بالعام الماضي، فيما عززت أيضا هذه الشراكة من وصول المجموعة إلى أسواق عالمية.

كما نوهت الشركة بأنه بنهاية عام 2019 أصبحت بلا ديون بعد أن قامت بتسوية جميع التزاماتها في هذا الشأن، حيث بلغ إجمالي أصول صناعات قطر وإجمالي حقوق الملكية 35.9 مليار ريال و34.2 مليار ريال على التوالي كما في 31 ديسمبر 2019.

About The Author

Reply