غولف مونيتور: قطر حققت النجاح بفضل قيادتها الرشيدة

أكد تقرير لمركز “غولف مونيتور” أن دولة قطر تمكنت من تحقيق النجاح في جميع المجالات المهمة بالاعتماد على قيادتها الرشيدة ومواردها الاقتصادية الهامة والقوة الناعمة المؤثرة التي تملكها حيث حققت الدوحة في عام 2018، انتعاشاً في النمو الاقتصادي من 1.6 ٪ إلى 2.6 ٪، ومن المقرر أن يرتفع إلى 3.4 ٪ بحلول عام 2021.

ومن المتوقع أيضاً أن تحتفظ الحكومة بميزانية فائضة لعام 2019. وأشاد التقرير المنشور أول أمس وترجمته “الشرق” رؤية قطر الوطنية 2030 التي تقوم على منظور فريد لتعامل الحكومة مع التحديات الراهنة على المستوى الداخلي والإقليمي لتحقيق الاستدامة وتحديات خريطة الطريق التي تطرح رؤية أوسع لمستقبل قطر القائم على النهوض بالثروة البشرية وتأهيلها على المستوى المعرفي والتقني لتحقيق التقدم الوطني في مختلف المجالات.

كما أبرز التقرير أن تنظيم كأس العالم 2022في قطر يعتبر تحديا كبيرا على المستوى الوطني والعالمي وهو محفز هام للحكومة القطرية لإبراز قدرات الدولة على تنظيم واحد من أهم الأحداث الرياضية في العالم، وأشار التقرير إلى أن خريطة الطريق التي تضعها دولة قطر لا تتوقف طموحاتها عند كأس العالم 2022 وهي مستمرة لتحقيق التنمية المستدامة وتأهيل الكوادر القطرية لقيادة الدولة نحو التقدم والازدهار.

رؤية قطر 2030

أبرز التقرير أن الاقتصاد القطري على مسار الصعود في طريق الحفاظ على النمو المستدام حيث تهدف رؤية قطر الوطنية 2030، التي تم وضعها عام 2008 إلى تعزيز وتنويع الاقتصاد وحماية البيئة والعمل على تأسيس نظام تعليمي وصحي متقدم ؛ وتحقيق التنمية المستدامة ؛ متابعة نظام فعال للتنمية الاجتماعية ؛ وتشكيل دور هام للدولة في المجتمع الدولي. كما تعمل رؤية قطر الوطنية 2030 على تأسيس دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة والالتزام برؤية الأهداف الإنمائية الطموحة.

وتابع التقرير: أن التحديات الإقليمية قد خلقت حاجة أكبر للرؤية الوطنية وتحقيق أهدافها على أرض الواقع بشكل عام، وتم وصف الخطة الوطنية بأنها تعزز الإحساس بالهدف والهوية للقطريين والوحدة بين القيادة والشعب ودعم حقوق العمال وإحداث إصلاحات هامة، والتزامًا عامًا أكبر بالرؤية الوطنية كما سيكون كأس العالم 2022 حدثا مهما ومؤثرا في تحقيق خريطة الطريق القطرية. وقال التقرير انه من المثير للاهتمام أن عددا من المواطنين الذين أجريت معهم مقابلات أشاروا إلى أن قطر ملتزمة بتحقيق النجاح وتحقيق رؤيتها الوطنية بالسرعة المطلوبة والالتزام بالنجاح. بالإضافة إلى ذلك، يُنظر إلى التزام قطر القوي بتحقيق أهدافها كجزء من الجهود المبذولة لاستقلالية الدوحة وتميزها.

كأس العالم 2022

أورد التقرير أن إعداد قطر لكأس العالم 2022 مهم في تحقيق خريطة الطريق الوطنية، فالدولة القطرية حريصة على تقديم كأس العالم بنجاح مع حسن الاستثمار في البنية التحتية، لتكون مرحلة ما بعد كأس العالم 2022 مهمة لتحقيق الاستدامة وتوظيف البنية التحتية الضخمة في الدوحة التي تم تخصيصها للحدث الرياضي الأبرز في العالم والذي سيزيد من التحديات السياسية والاقتصادية.

وتحدث التقرير على أن توجه الدولة القطرية يركز بشكل كبير نحو تمكين القطريين من خلال توطين القوى العاملة. وهي الرؤية الأكثر شعبية بين جيل الشباب الذي يركز في المستقبل على قيمة التنويع والتغيير والتركيز على العمل في القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية. كما ان معالجة التحديات الديموغرافية في قطر ستكون ايجابية للحفاظ على القوة العاملة المهنية الضرورية لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية القائمة على المعرفة.

About The Author

Reply