فوكس الأمريكية: مفاوضات الدوحة هدفها إحلال السلام في أفغانستان
فوكس الأمريكية: مفاوضات الدوحة هدفها إحلال السلام في أفغانستان

فوكس الأمريكية: مفاوضات الدوحة هدفها إحلال السلام في أفغانستان

قال تقرير شبكة “فوكس” الأمريكية ان مفاوضات الولايات المتحدة مع حركة طالبان الأفغانية تهدف الى التوصل الى اتفاق سلام. وأشار التقرير المنشور أمس وترجمته الشرق الى أن المباحثات الأخيرة ، التي تستضيفها دولة قطر تركز على كيفية ايقاف العنف وإحلال السلام في أفغانستان.

وأورد التقرير أن سهيل شاهين، المتحدث باسم فريق التفاوض لطالبان: “نحن نوافق على توفير بيئة آمنة خلال أيام توقيع الاتفاقية ” وكان شاهين يشير بشكل غير مباشر الى اقتراح لطالبان بتقليص العمليات لمدة أسبوع واحد من أجل التوقيع على الاتفاق الذي طال انتظاره مع الولايات المتحدة. وقد تفاوض الطرفان على الوثيقة خلال العام الماضي لانهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 18 عامًا، وهي أطول حرب تخوضها أمريكا.

ان اتفاق السلام المرتقب بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، اذا تم التوقيع عليه، سيسمح لنحو13000 جندي أمريكي متمركزين في أفغانستان بالانسحاب التدريجي من البلاد. كما سيفتح مفاوضات مباشرة بين طالبان والحكومة الافغانية لمناقشة وقف لاطلاق النار على الصعيد الوطني وتقاسم السلطة السياسية. كما أبلغت أليس ويلز، وهي دبلوماسية رفيعة المستوى في ادارة ترامب في المنطقة، المراسلين في واشنطن الأسبوع الماضي أن كبير المفاوضين الأمريكيين زلماي خليل زاد وفريقه “يشجعون طالبان على الالتزام بخفض العنف الذي يسمح للأفغان بالجلوس على طاولة المفاوضات” وبين التقرير أن ممثلى الولايات المتحدة وحركة طالبان شاركوا في اجتماعات مغلقة في قطر، في محاولة للاتفاق على تخفيض “كبير ودائم” للعنف قبل توقيع اتفاق سلام تفاوض عليه الجانبان خلال العام الماضي.

وأكدت السفارة الأمريكية في كابول أن مبعوث السلام الأمريكي زلماي خليل زاد وصل الى كابول أمس السبت. وأكد جعفر دياب، الناطق باسم السفارة الأمريكية في كابول، الذي تحدث الى “خاما برس” وصول خليل زاد لكنه لم يقدم مزيدًا من المعلومات.

وجاء زلماي خليل زاد الى كابول بعد لقائه بمسؤولين باكستانيين حول عملية السلام في أفغانستان. واجتمع خليل زاد مع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ورئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال عمر جاويد باجوا لمناقشة التسوية السياسية وانهاء الحرب في أفغانستان، وتسهيل عملية المفاوضات وتحقيق الهدف المشترك للسلام في المنطقة وفقًا للتقارير، ناقشت الولايات المتحدة وطالبان الحد من العنف قبل توقيع اتفاق، لكن الحكومة الأفغانية تصر على “وقف اطلاق النار” الكامل قبل توقيع الاتفاق. ونقل مكتب قريشي عنه تأكيده على الحاجة الى الانتهاء المبكر من مفاوضات الولايات المتحدة وحركة طالبان واتفاق السلام وذلك لتحقيق مصلحة أكبر لعملية السلام الأفغانية “.

وأصدرت السفارة الأمريكية في اسلام أباد بيانًا بعد اجتماعات خليل زاد، قالت فيه انه ناقش الجهود الأمريكية لتسهيل التوصل الى تسوية سياسية لانهاء الحرب في أفغانستان.”لقد رحب بجهود باكستان المستمرة لدعم الحد من العنف الذي سيمهد الطريق لاتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، والمفاوضات بين الأفغان، ووقف شامل ودائم لاطلاق النار لدعم السلام المستدام”. وذلك بحسب شبكة “فوكس” الامريكية.

شاهد أيضاً

علياء آل ثاني: الأزمة الخليجية عززت مكانة قطر على الساحة الدولية

علياء آل ثاني: الأزمة الخليجية عززت مكانة قطر على الساحة الدولية

قالت سعادة السفيرة الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني ، المندوب الدائم لدولة …