قطر تستهدف المنافسة على السوق الأوروبي للغاز الطبيعي المسال

نشر موقع “middle east eye” تقريراً تحدث فيه عن مستقبل قطر في سوق الغاز الطبيعي المسال في الفترة المقبلة، والإستراتيجية التي من المقرر أن تعتمد عليها من أجل البقاء ضمن دول المقدمة فيما يتعلق بتصدير الطاقة النظيفة في المستقبل، مؤكدا أن الدوحة ستعتمد على التوسع في جميع الاتجاهات من أجل تحقيق هدفها في السيطرة على السوق، موضحاً ذلك بالإشارة إلى المشاريع التي يتم العمل على إنجازها في الوقت الراهن من أجل رفع القدرات الإنتاجية للبلد والوصول بها إلى 110 ملايين طن سنويا مع حلول سنة 2024، أي بنسبة زيادة تقدر بـ 43 % عما هو عليه الإنتاج حاليا بـ 77 مليون طن سنويا.

وتابع التقرير إن التشديد على أن التوسع في الكفاءة القطرية لإنتاج الغاز الطبيعي المسال، أسهم في التخطيط لتكبير حجم أسطول ناقلات الغاز القطرية، حيث أقدمت الدوحة على تقديم طلب ببناء ما يصل إلى 100 سفينة ستخصص لاحقا لنقل منتجات الدوحة من الغاز الطبيعي المسال إلى مختلف عواصم العالم، مبينا أن هذه الصفقة قد تكون الأكبر في تاريخ صناعة الناقلات، لافتا إلى الفوائد الكبيرة التي سيعود بها مثل هذا المشروع على مستقبل تمويل دول العالم بالغاز الطبيعي، حيث سيمكن العدد الهائل من الناقلات الذي سيكون بحوزة قطر من الوصول بهذا المنتج إلى جميع القارات.

وأشار التقرير إلى الدول الأكثر استفادة من الغاز القطري، الذي تصدر 23 % من مجموعه إلى كوريا الجنوبية، ومن بعدها الهند بـ 23 %، ومن ثم الصين الشعبية بنسبة 20 %، بالإضافة إلى تايوان وباكستان بواقع 6 % لكل منهما، فيما تحظى أوربا بـ 12 % من حجم إجمالي الغاز القطري، ما يعني أن أحد الدواعي والأهداف الرئيسية التي تقف وراء بحث قطر على مضاعفة عدد الناقلات التي تملكها، مع زيادة إنتاجها السنوي، هو الدخول إلى السوق الأوروبي وتمويله بكميات أكبر من الطاقة النظيفة، ما سيمكن الدوحة من منافسة روسيا التي تعد المسيطرة على سوق الغاز الطبيعي في القارة العجوز.

About The Author

Reply