Search
Tuesday 25 June 2019
  • :
  • :

قطر تسد نقص الغاز في الإمارات



أكدت سعادة السيدة لولوة راشد الخاطر، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن دولة قطر قدمت إمدادات غاز إلى الإمارات بعد تعطل خط أنابيب دولفين رغم الحصار.

وقالت في تغريدة تعليقا على خبر وكالة رويترز بإمداد قطر للإمارات بالغاز:”برغم الحصار غير القانوني فقد قدمت قطر إمدادات غاز إضافية إلى الإمارات وذلك بعد عطل في أنابيب دولفين.

أضافت: قررت القيادة الرشيدة في قطر منذ اليوم الأول عدم الزج بالشعوب في هذه الأزمة، لذا نتمنى أن نرى السعودية والإمارات والبحرين وقد توقفت عن معاقبة شعب الخليج.

كانت وكالة الأنباء رويترز نقلت فيه عن مصدر مطلع قوله إن خط الأنابيب الرئيسي دولفين الذي ينقل الغاز من قطر إلى الإمارات شهد تعطلا لأيام الشهر الماضي، وإن قطر سدت الفجوة بإمدادات غاز مسال إضافية.

وأبلغ المصدر رويترز أن خط الأنابيب شهد عطبا كبيرا منتصف أبريل مما أدى إلى إغلاق جميع منشآته لأيام وتسبب الإغلاق في تقلص كبير لإمدادات الغاز المتجهة إلى الإمارات.

وقال التقرير إن قطر للبترول قدمت مساعدات لدولفين عن طريق شحن المواد اللازمة لأعمال الإصلاح. وعوضت الشركة أيضا نقص إمدادات الغاز عن طريق شحن الغاز المسال إلى الإمارات. ويضخ دولفين ملياري قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميا من حقل الشمال إلى عملاء في الإمارات حيث واصلت قطر -أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم- التزامها باتفاق لتزويد الإمارات بالغاز رغم الحصار الذي فرضته عليها الإمارات والسعودية والبحرين ومصر في الخامس من يونيو 2017.

وواصلت قطر إمداداتها للغاز رغم الحصار المفروض عليها وتحرص على الوفاء بكافة التزاماتها تجاه الدول التي تعتمد على الغاز القطري.

واستغلت الإمارات ظروف الحصار حتى تفرغ حقدها تجاه قطر، إلا أن الدوحة واصلت ضخ الغاز إلى أبوظبى ضمن مشروع دولفين، الذي يمد الإمارات بنحو 30 % من حاجتها من الطاقة، والتي تقدر بنحو ملياري قدم مكعبة من الوقود تتدفق يوميا عبر خط أنابيب بحري يبلغ طوله 364 كيلومترًا (226 ميلا)، ودون انقطاع منذ منذ يوليو 2007، وتشمل قائمة العملاء الطويلة الأمد لغاز دولفين القادم من قطر كلا من شركة مياه وكهرباء أبوظبي هيئة كهرباء ومياه الشارقة وغاز رأس الخيمة وهيئة دبي للتجهيزات، ورغم الحِلم القطري تجاه عداوة أبوظبي إلا أن الأخيرة لم تشعر بأي تأنيب ضمير واصلت انتهاكاتها الممنهجة ضد القطريين.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *