قطر تمتلك خامس أكبر عدد من المباني الخضراء

قال موقع Intrado، المزود العالمي لخدمات البنية التحتية للاتصالات والشبكات، إن سوق قطر لإدارة المرافق مرشح للتوسع بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 8. 26٪ خلال الفترة 2019 – 2024.

واضاف الموقع في تقرير استعرض خلاله نظرته التحليلية للسوق خلال هذه الفترة أنه من المتوقع أن ينمو السوق بهذه النسبة نظرا لأشغال مشاريع كأس العالم المقبلة التي أدت إلى ازدهار غير مسبوق في الاستثمار في البنية التحتية بالإضافة إلى رؤية قطر 2030 التي تتوخى تحويل قطر إلى مجتمع حديث ذي اقتصاد مستدام، وقال التقرير إنه كجزء من رؤية قطر الوطنية 2030، التي تهدف إلى جعل تنمية البلاد مستدامة وأقل اعتمادًا على النفط، تستثمر الحكومة في مدن مثل لوسيل، والتي يتم بناؤها بالكامل من الصفر.

مضيفا أنه بالنظر إلى أن ما يقرب من 80 ٪ من تكاليف دورة الحياة لأي بنية تحتية هي نفقات تشغيلية، فيمكن الافتراض بأمان أن هذا الاستثمار المركز في تطوير البنية التحتية سيؤدي إلى انتشار خدمات الصيانة، وغيرها من الخدمات التي تدخل تحت مظلة خدمات إدارة المرافق.

كما أن الحصار الاقتصادي أدى إلى قيام الحكومة بجهود قوية لجعل البلاد مكتفية ذاتياً وأقل اعتماداً على دول أخرى في المنطقة.

وبفضل تلك الجهود فإن قطر اليوم هي أكثر الاقتصادات استقرارًا في المنطقة مع تصنيف ائتماني قوي عند مستوى AA مما يعزز بشكل أكبر الفرص التي تتوقعها الشركات الاستثمارية في المستقبل.

اتجاهات السوق

وكجزء من رؤيتها لخلق اقتصاد مستدام يعتمد على الذات، يضيف التقرير أن حكومة قطر تستثمر بكثافة في قطاع البنية التحتية.

وفي نهاية عام 2018 أعلنت هيئة الأشغال العامة عن استثمار 21.8 مليار ريال قطري، نحو 6 مليارات دولار أمريكي، في مشاريع البنية التحتية عبر مجموعة من القطاعات، والتي تشمل العقارات والنقل والصحة والتعليم.

ومن المتوقع أن يطرح القطاع الخاص 19 مشروعًا للبنية التحتية مع التركيز على العقارات السكنية.

وهذا يشمل خططا لبناء بنية تحتية صلبة على أكثر من 5000 قطعة أرض، كما سيتم الانتهاء من 11 مشروعًا آخر تشمل مرافق رعاية صحية جديدة، ومدارس، وتوسعات للطرق السريعة والطرق التي تم البدء فيها في وقت سابق.

وينوه التقرير إلى أن سوق إدارة المرافق في قطر يتميز بمستويات عالية من وعي المستهلك ونضجه، وبالتالي من المتوقع أن تخلق دفعة البنية التحتية هذه فرصًا شاملة لسوق إدارة المرافق في المستقبل.

وعلاوة على ذلك، تركز دفعة البنية التحتية من الحكومة على توفير المزيد من الفرص لشركات البناء المحلية، مع توقع أن تكون الشركات الصغيرة المستفيدة الرئيسية من مشاريع التنمية على الصعيد الوطني.

ومن المتوقع أن يساعد ذلك في إنشاء مشاركين محليين مؤثرين في مجال إدارة المرافق في المستقبل، ومن المتوقع أن يجذب السوق شركاء أجانب لمواصلة الاستثمار في المشاريع الكبيرة في سيناريو ما بعد عام 2022.

البناء الأخضر

ويشير التقرير إلى الأهمية المتزايدة لدولة قطر في هذا السوق بالنظر إلى العدد الكبير من المباني الخضراء، مشيرا إلى أن قطر تمتلك خامس أكبر عدد من المباني المسجلة والمعتمدة من LEED خارج الولايات المتحدة.

ويعتبر نظام تقييم الاستدامة العالمي GSAS، الذي طورته قطر خصيصًا، بمثابة نظام تقييم المباني الخضراء الأكثر شمولًا في العالم، وقد تم تطويره بعد تقييم صارم لـ 40 كودًا للبناء الأخضر متوفرة في جميع أنحاء العالم.

وتركز الرموز التي تم تطويرها بقوة على التنمية المستدامة وتخفيف الضغط البيئي. ولا تزال خدمات إدارة الطاقة المستدامة واحدة من العروض الرئيسية في سوق المرافق.

وتتضمن الخدمات الاستشارية للبائعين تخفيض استهلاك المياه وانبعاثات الكربون والامتثال للتشريعات ومقاييس استهلاك الطاقة .

About The Author

Reply