قطر وروسيا تبحثان فرص الأعمال والاستثمارات المباشرة

أقامت السفارة القطرية في موسكو جناحاً شكل منصة قيمة استعرضت من خلاله عدداً من المؤسسات القطرية تحت مظلة وطنية واحدة، وشارك مركز قطر للمال في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي إلى جانب مشاركة رفيعة المستوى من وزارة التجارة والصناعة ووزارة الخارجية وجهاز قطر للاستثمار وغرفة قطر وهيئة المناطق الحرة واللجنة العليا للمشاريع والإرث والمجلس الوطني للسياحة وOoredoo والخطوط الجوية القطرية وجهات أخرى. وتم خلال اللقاءات بحث فرص الأعمال والاستثمارات المباشرة.

وخلال أعمال المنتدى، شارك السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، في حلقة نقاشية إلى جانب عدد من القادة الدوليين كان موضوعها كيف يمكن للمراكز المالية الاستمرار في عصر الاقتصاد التقني؟. وناقشت الحلقة النقاشية كيف أن تطور التقنيات المالية غير من الطرق التقليدية للخدمات المالية ما أدى إلى تغييرات عميقة في الهيكل الاقتصادي للمجتمع، بما في ذلك تغيير النموذج الحالي للمراكز المالية..

وقال الجيدة خلال الجلسة: إننا نعمل اليوم في ظل الاقتصاد التقني في مجال لم نختبره من قبل، كما أن المراكز المالية هي في الموضع المناسب لتكون ناشطة في تأمين بيئة مناسبة لنمو هذا القطاع من خلال هيئاتها الرقابية.

وأضاف إن مركز قطر للمال، كونه منبرا ماليا واقتصاديا محليا، يلعب دورا ناشطا في تبني نمو قطاع الاقتصاد المالي في قطر، وأوضح أن مركز قطر للمال يقوم بزيادة البنى التحتية الموجودة للاقتصاد التقني من خلال تأمين بيئتنا القانونية الرقابية والضرائبية والتجارية الخاصة والضرورية لنجاح الشركات التي تعتمد الاقتصاد التقني.

وأشار الجيدة خلال اللقاء إلى أن مركز قطر للمال يعمل عن قرب مع المعنيين محليا ودوليا، بما في ذلك بنك قطر للتنمية ومصرف قطر المركزي والجمعيات الدولية مثل B-Hive من أجل تحقيق أهداف جدول أعمال الاقتصاد التقني الوطني. والتقى السيد الجيدة ممثلة الأعمال في روسيا، السيدة نونا كوجر آمانيان، لاستكشاف المجالات المحتملة لفرص شراكة الأعمال والاستثمار الأجنبي المباشر.

واقيمت بجناح الخطوط القطرية عدة ندوات حوارية تناولت مزاولة الأعمال في قطر، والخدمات المالية العابرة للحدود في زمن زيادة الحواجز.
وتجدر الإشارة إلى أن مشاركة دولة قطر في أعمال الدورة الـ 23 لمنتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي تأتي بمثابة إعلان دولة قطر كشريك رسمي لروسيا في نسخة العام المقبل 2020، والتي يتوقع أن تستقطب أكثر من 600 مشارك من الدولة.

هذا وتتمثل مشاركة دولة قطر من خلال جناح تعريفي تُشارك فيه عدة جهات في الدولة منها وزارة المالية، ووزارة التجارة والصناعة، وغرفة قطر، ومجلس الأعمال القطري الروسي، وبنك قطر للتنمية، ومركز قطر للمال، وجهاز قطر للاستثمار، وهيئة المناطق الحرة، وأوريدو، والخطوط الجوية القطرية، والمجلس الوطني للسياحة، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، والمنظمة الخليجية للبحث والتطوير، وواحة العلوم والتكنولوجيا، وجامعة قطر، ومركز التنمية المستدامة – كلية الفنون والعلوم، وجامعة حمد بن خليفة.

About The Author

Reply