كارنيجي ميلون تخرج 78 طالباً جديداً في 5 تخصصات مختلفة

شهدت جامعة كارنيجي ميلون-قطر- مساء امس ، تخريج 78 طالبا من الدفعة الثانية عشرة في خمسة تخصصات، حيث بلغ خريجي برنامج إدارة الأعمال 32 خريجاً، و27 خريجاً في برنامج أنظمة المعلومات، و10 خريجين في برنامج العلوم البيولوجية، و8 خريجين في برنامج علوم الحاسوب، وخريج واحد في برنامج علم الأحياء الحاسوبي، ومثّل خريجو هذا العام 16 دولة مختلفة، كان نصيب دولة قطر منهم نحو 46%.

ومع تخرج الدفعة الجديدة من طلاب الجامعة، فقد ناهز العدد الإجمالي لخريجي كارنيجي ميلون في قطر 850 خريجاً، سوف ينضمون إلى أكثر من 110000 خريج للجامعة حول العالم، ممن يتولون مناصب رفيعة في العديد من الشركات والمؤسسات العاملة في مجالات مختلفة.

وفي هذا السياق قال فارنام جاهانيان -رئيس جامعة كارنيجي ميلون-، ” إنَّ الحياة ليست بهذا القدر من التعقيد أو حافلة بالفرص كما هي الآن، وهي بحاجة أكثر من أي وقت مضى لخريجي كارنيجي ميلون من أمثالكم، واستكشاف وسائل جديدة ومثيرة للاكتشاف العلمي.”

وهنأ الدكتور مايكل تريك، عميد جامعة كارنيجي ميلون في قطر، الطلاب، قائلاً “لقد تغيّرنا كثيراً خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، لكن شيئاً واحداً لم يتغيّر، ألا وهو رسالتنا الرامية إلى توفير تعليم نوعي في كارنيجي ميلون لطلابنا في قطر.”

إحداث التأثير
وألقى الكلمة الرئيسية في الحفل السيد مايكل زاماجياس- عضو مجلس أمناء كارنيجي ميلون ورائد أعمال في بيتسبرج-، قائلا ” إنَّ المدينة التعليمية تعد استثماراً قامت به قطر في كل واحد منكم، لقد أُعطيتم المعارف والمهارات من أجل إحداث تأثير في مجتمعكم، وأنا واثق أن تجربتكم في كارنيجي ميلون ستكون مصدر إلهام دائم لكم.”

كلمة الخريجين
وألقى الطالب عامر أحمد، – أنظمة المعلومات- كلمة الخريجين، قائلا: “لقد أخذتنا كارنيجي ميلون إلى نواحي الأرض المختلفة، ووفرت لنا بالفعل فرصة العمر، وقد تعلمنا هنا أن مسؤوليات الشاب المتعلم والمثقف تتعدى بكثير حدود منطقته”.

على مدار أكثر من قرن، شجعت جامعة كارنيجي ميلون الأشخاص الطموحين والفضوليين على الابتكار والتخيل لتقديم الأفضل. وتُعد كارنيجي ميلون جامعة دولية من بين الأعلى تصنيفاً، وتتميز ببرامجها التعليمية التي تشجع على الإبداع والتعاون عبر مختلف فروعها.

في العام 2004، بدأت الشراكة بين كارنيجي ميلون ومؤسسة قطر لتقديم مجموعة من البرامج المختارة التي تساهم في نمو وتطور دولة قطر على المدى الطويل. واليوم، تقدم جامعة كارنيجي ميلون في قطر برامج جامعية في العلوم البيولوجية، وإدارة الأعمال، وعلم الأحياء الحاسوبي، وعلوم الحاسوب، وأنظمة المعلومات، كما تضم ما يقرب من 400 طالب ينتمون لـ38 دولة مختلفة.

ويُحدث خريجو جامعة كارنيجي ميلون في قطر تأثيراً حقيقياً في قطر وحول العالم. وهم يحتلون مراكز مرموقة في أهم الجهات والمنظمات داخل دولة قطر وحول العالم، فيما يتابع عدد كبير منهم الدراسات العليا، فقد أطلق الكثيرون منهم مشاريع رائدة، ويصل عدد خريجي جامعة كارنيجي ميلون في قطر الإجمالي إلى 900 خريج، ضمن 12 دفعة.

عبد الله آل ثاني: والداي الأحق بهذا النجاح
عبر من جانبه الطالب عبد الله آل ثاني -إدارة أعمال-، عن سعادته بعد أربع سنوات من التحديات، إلا أن الطموح كان دوما ينتصر له.

وأضاف عبد الله آل ثاني قائلا ” والداي هما الاحق بهذا النجاح فلولا دعمهما لي لما حققت أولى خطواتي نحو النجاح وتحقيق الذات، حيث ان طموحي لن يتوقف هنا بل لا تزال عيناي تنظران إلى خطوة الدراسات العليا، لأعود بعدها لأرض الوطن محملا بالخبرات والمعارف التي سأخدم بها وطني، لاسيما أن مسؤوليتنا كشباب قطري تضاعفت بعد الحصار المفروض على الدولة.”

مسند المسند: قطر وأسرتي كانتا نصب عيني لتحدي المصاعب
أكد الطالب مسند المسند – إدارة أعمال-، ان الكلمات مجتمعة لا تصف شعوره بعد انقضاء سنوات الدراسة بكل ما بها من تحديات وصعوبات، كانت تود النيل من عزيمته إلا أنه كان دوما يضع قطر وأسرته نصب عينيه لتشتد عزيمته لتحقيق هدفه.

About The Author

Reply