كتارا تنفتح ثقافياً على فنون أمريكا اللاتينية

شهدت المؤسسة العامة للحي الثقافي (كتارا) انطلاق معرض بنما عبر الزمن.. 500 سنة من الانضمام إلى العالم، والذي افتتحه سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة، بحضور سعادة سفير بنما السيد موسى عبد الحي أسفات كاسو وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية والمهتمين.

يضم المعرض، الذي تنظمه (كتارا) بالتعاون مع سفارة بنما لدى الدولة، 24 لوحة فوتوغرافية للفنان الأرجنتيني أغستين غونسالفيس يرصد خلالها مظاهر الجمال والتراث والأصالة والحضارة في بنما حيث اتسمت أعماله بالتنوع مما يعطي للزائر فكرة عامة للتعرف على جمال بنما وخصوصية ثقافة أمريكا اللاتينية.
ومن بين تلك الصور قلعة سان لورينزو و جمال يدوي وجدران ضد ظلام البحر و الشريط الساحلي ومسلة فرنسا و الغروب بين الصيادين والجزيرة الجميلة وغيرها.

ومن جانبه، أكد سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي أن المعرض يعرّف زوار كتارا ببنما التي قدمها الفنان من عدة نوافذ جميلة. مؤكدا أن المعرض يأتي ضمن جهود المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا في مد جسور التواصل والتعارف بين مختلف الثقافات والشعوب. مبينا أن التصوير الفوتوغرافي يعد من بين ابرز الفنون الجميلة التي تساهم في نقل الواقع وتوثيق الأحداث و المشاعر بالإضافة إلى ما تحتويه من إيحاءات جمالية لتصبح الصورة ذات رسالة تصل الى الجمهور وفي ذات الوقت تصبح جزءًا من الذاكرة.
وأوضح أن كتارا مثلما هي حريصة على الانفتاح على مختلف الثقافات فإنها حريصة أيضا على أن تكون ملتقى جميع الفنون. وهاهي تحتفي ببنما من خلال هذا المعرض عن طريق عدسة المصور الأرجنتيني المبدع أغستين غونسالفيس.

من ناحيته تطرق سعادة سفير بنما في الكلمة التي ألقاها إلى تاريخ بنما التي تأسست سنة 1519 وما تتميز به من ثروات ومكانة استراتيجية هامة في أمريكا اللاتينية. وقال إن بنما تحتفل هذا الشهر باستقلالها وإن يوم 29 نوفمبر يترافق مع احتفال بنما بمرور 116 عاما على تأسيس الخارجية البنمية.

وثمن متانة العلاقات الثنائية بين قطر وبنما على مختلف الأصعدة بما يضمن المصالح المشتركة للبلدين الصديقين. وقال إن المعرض متميز وهو يقدم أعمالا قيمة للفنان أغستين غونسالفيس الذي ربط بين العدسة وحبه لبنما فرصد مختلف معالم الجمال كما رأتها عدسته المتميزة. وأشار إلى أن المعرض مناسبة للتعرف على أمريكا اللاتينية. ونوه بجهود كتارا وتعاونها. مثمنا دورها الثقافي الكبير في مد جسور التواصل بين مختلف الشعوب والثقافات.

المعرض الأول في قطر

عبر الفنان أغستين غونسالفيس عن سعادته لإقامة هذا المعرض لأول مرة في قطر و بالتحديد في كتارا. وقال انه يسعى للتعبير من خلال هذا المعرض على حبه لبنما لجمالها الطبيعي الخلاب واصالتها العريقة حيث لخص أصالة 500 عام من الحضارة وطيبة شعبها الذي يقبل الآخر.
وقال إن المعرض خلاصة عشرين سنة من إقامته في بنما، وان التحدي الذي واجهه هو كيف يعكس مشاعر الحب لهذا البلد فحاول رصدها في المناظر الطبيعية وفي وجوه الناس. وسوف يتواصل المعرض لمدة أسبوعين في المبنى 19 في الحي الثقافي.

About The Author

Reply