لولوة الخاطر: ضبط المخالفين لاشتراطات الحجر المنزلي تهدف إلى انفاذ القانون وحماية الصحة العامة
لولوة الخاطر: ضبط المخالفين لاشتراطات الحجر المنزلي تهدف إلى انفاذ القانون وحماية الصحة العامة

لولوة الخاطر: ضبط المخالفين لاشتراطات الحجر المنزلي تهدف إلى انفاذ القانون وحماية الصحة العامة

أكدت سعادة السيدة لولوة بنت راشد بن محمد الخاطر المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات، أن نشر أسماء المخالفين لاشتراطات وإجراءات الحجر المنزلي يأتي في إطار ما تم الإعلان عنه سابقا بخصوص التعامل بحزم مع كل من يخالف الإجراءات ،حيث أن الصحة العامة للمجتمع وانفاذ القانون عموماً فوق كل اعتبار.

وأضافت الخاطر، في المؤتمر الصحفي الخاص باللجنة العليا لإدارة الأزمات مساء اليوم، أن الاعتبار الآخر متعلق بسلامة الأشخاص الذي خالطوا أولئك المخالفين، وقالت “بناء على ذلك لابد من الاعلان عن الأسماء حتى يعرف المخالطون لهؤلاء الاشخاص أنهم معرضون لخطر العدوى في حال كان أحد الشخاص المخالفين مصابا بفيروس (كوفيد-19)، وبالتالي ننصحهم بالتوجه للفحص الطبي للحد من انتشار الفيروس”.

ودعت سعادتها، من جهة أخرى، إلى ضرورة الحصول على المعلومات الخاصة بفيروس كورونا من مكتب الاتصال الحكومي، ووزارة الصحة العامة الحريصين على إطلاع الجمهور على آخر المستجدات المتعلقة بالفيروس من بيانات وأرقام وإحصائيات.

وفي معرض حديثها عن ازالة المخيمات أوضحت سعادة السيدة لولوة الخاطر أنه ستكون هناك حملات تفتيشية تجاه هذه الجهود الجماعية لإزالة المخيمات، مؤكدة على أهمية المسؤولية الفردية للإبلاغ عن أي مخالفات في هذا الاطار.

من جهته أكد العقيد حسن محمد غيث الكواري مدير إدارة العمليات المركزية بمركز القيادة الوطني بوزارة الداخلية، في المؤتمر الصحفي، على أن قرار فرض إجراءات احترازية لمنع التجمع يشمل كافة أشكال وأنواع التجمعات.

وجدد التشديد على أن القرار واضح ويشمل كافة أشكال التجمعات حيث يتضمن ذلك أيضا التجمع في المناسبات الخاصة سواء الأفراح أو العزاء، مشيدا بالخطوات التي اتخذتها بعض الأسر بإلغاء مراسم العزاء حفاظا على سلامة الناس وصحتهم والتزاما بالقرارات الصادرة في هذا الصدد.

وبخصوص البلاغات التي سيتلقاها الخط الساخن الجديد، قال العقيد الكواري إن البلاغات تتركز على الأشخاص الذين يخضعون للعزل المنزلي سواء كانت البلاغات خاصة بالنظافة أو بلاغات صحية، موضحا أنه سيتم التعامل مع جميع البلاغات من خلال فريق محدد تم تشكيله من جميع الجهات للتعامل مع البلاغات في أسرع وقت.

ودعا العقيد الكواري الجميع الى الحرص على أن تكون البلاغات حقيقية وغير مبالغ فيها حيث أن هناك بعض البلاغات التي ترد إلى خدمة خط الطوارئ 999 اتضح بعد التأكد منها أنها غير حقيقية وكان مبالغا فيها لأغراض شخصية، مشددا على ضرورة تعاون الجميع في هذه المرحلة.

وفي رد على سؤال حول إغلاق المجمعات التجارية عدا منافذ بيع الأغذية، والصيدليات، أوضح السيد صالح ماجد الخليفي وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة بوزارة التجارة والصناعة، أن القرار يشمل المجمعات التجارية، والأسواق الشعبية باستثناء منافذ بيع الأغذية والبيع بالجملة، كما أن القرار لا يشمل محلات بيع التجزئة في الشوارع التجارية، مثمنا جهود القطاع الخاص في الالتزام التام واتباع الإجراءات لأنها تصب في مصلحة المجتمع.

وحول قرار إغلاق المطاعم والمقاهي، أوضح أن هذه الاجراءات اتخذت حفاظا على سلامة الناس في المقام الأول، حيث سيتم إغلاق كافة المنشآت الغذائية التي تعد أماكن للتجمع والتجمهر والازدحام كمرافق الاندية الرياضية أو الواجهات البحرية والكورنيش بهدف منع تلك المرافق من تقديم الطعام سواء للأفراد او شركات توصيل الطعام.

وأشار إلى أن المطاعم والمقاهي الموجودة في المجمعات التجارية والمولات أو الشوارع التجارية فينطبق عليهم التعميم السابق والذي يسمح لهم بتقديم الطعام خارج المطعم عبر خدمات التوصيل.

ونوه الخليفي بأن وزارة التجارة والصناعة وبالتعاون مع الجهات المعنية وضعت شروطا صارمة على شركات توصيل الطعام للتأكد من التزامهم بأعلى معايير واشتراطات السلامة، مشددا على أنه سيتم مخالفة كل من لا يتلزم بتلك المعايير و الاشتراطات.

كما أشار إلى أن منافذ بيع المواد الغذائية مفتوحة ولن يتم اغلاقها ولن يشملها قرار الاغلاق، فالقرار لن يشمل مرافق بيع الاغذية والمخابز بشرط أن لا تسبب تلك المنافذ الازدحام، موضحا أن الهدف الرئيسي من قرار الاغلاق هو القضاء على التجمعات والازدحام.

ودعا السيد صالح الخليفي افراد المجتمع الى شراء المستلزمات والاغذية بهدوء دون داعي للتزاحم وإحداث ازدحام فيها.

من ناحيته دعا الدكتور عبداللطيف الخال الرئيس المشارك للجنة الوطنية للتأهب للأوبئة في وزارة الصحة العامة ورئيس قسم الأمراض المعدية في مؤسسة حمد الطبية جميع القادمين من السفر إلى الحذر واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية نظرا لاحتمالية أن يكونوا مصابين بالفيروس.

وقال، إنه على كافة المسافرين القادمين اعتبار أنفسهم مصابين عند التعامل مع الآخرين وذلك في إطار الحيطة والحذر والحيلولة دون انتشار العدوى، مشددا على ضرورة مراقبة الشخص القادم لنفسه خلال أسبوعين لناحية ظهور اعراض الإصابة بالفيروس، وأن يقوم بعزل نفسه عن باقي أفراد المجتمع إلى أن يتم التأكد من عدم إصابته بالفيروس.

وأضاف قائلا ” نرجو من جميع المواطنين الذي قدموا من السفر مؤخرا أن يأخذوا هذا الموضوع بجدية واهتمام كبيرين نظرا لخطورته على صحتهم وصحة المجتمع ككل، وأن يعتبروه خطرا عليهم وعلى غيرهم، كما نرجو عدم الاستهتار بهذه التوصية لأن هناك بعض الشباب يعتقدون أنهم في مأمن من الإصابة وهذا على خلاف المعلومات التي بدأت تظهر في اوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن 40% ممن يدخلون المستشفيات بين سن 20 إلى 54 وهم يعتبرون في سن الشباب”.

وقال الدكتور الخال ، إنه سيتم عمل الفحص المخبري للقادمين حديثا من السفر ، حيث تعمل وزارة الصحة العامة على قدم وساق من أجل إجراء المسحة المخبرية على جميع القادمين للبلاد، ولكن أي شخص تظهر عليه أعراض ومن أبرزها التهاب الجهاز التنفسي والحمى يجب أن يقوم بالاتصال فورا على الرقم 16000 للقيام بالإجراءات اللازمة.

وردا على سؤال حول الوضع العام للمصابين في الدولة، قال الدكتور الخال، إن عدد الإصابات الاجمالي بلغ 481 حالة مع الحالات التي تم الإعلان عنها اليوم، إلى جانب شفاء 27 مصابا بمن فيهم 17 حالة أعلن عنها اليوم، مشيرا إلى أن بقية الإصابات ما تزال في المستشفيات وفي اماكن العزل، ومعظم الحالات إصابتهم خفيفة، وهناك حالات إصابتهم شديدة وهم الآن في العناية المركزة، حيث يعانون من التهاب شديد في الرئتين.

وأضاف أن عدد الحالات التي يتم وضعها في العناية المركزة يزيد ويقل حسب سرعة التحسن ، وهناك حالات دخلت العناية المركزة وهم من كبار السن وكذلك شباب حيث تطلب وضع البعض استخدام التنفس الصناعي نتيجة الالتهاب الشديد في الرئتين.

وأوضح الدكتور الخال أن فيروس كورونا (كوفيد-19) ثبت أنه معد أكثر مما كان يتصور، بجانب سهولة انتشاره واحتماليه انتقاله من شخص إلى آخر كبيرة جداً وأكثر مما كان يعتقد في السابق.

واشار إلى أن المسافة التي يحتاجها الفيروس للانتقال من شخص إلى آخر لا تتجاوز مترا واحدا ولفترة زمنية تقدر بدقائق معدودة.

ولفت إلى ان بعض الدراسات التي اجريت مؤخرا أشارت إلى امكانية انتقال الفيروس في الهواء من دون الحاجة للملامسة أو البقاء على الاسطح التي قد يعيش عليها لعدة ايام.

وأكد أن الحالات المكتشف إصابتها في قطر مؤخرا تعود في الغالب للأشخاص العائدين من الخارج بالذات بين المواطنين الذين عادوا بأعداد كبيرة للدولة خلال الايام السابقة، وبالذات من القادمين من اوروبا بما فيها المملكة المتحدة.

ودعا الدكتور عبداللطيف الخال ، كافة أفراد المجتمع إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي أعلنت عنها الدولة، وخاصة لناحية التجمعات الاجتماعية والخروج غير الضروري، وكذلك حين التواجد في أماكن ومنافذ بيع المواد الغذائية حيث يجب اتخاد كل وسائل الوقاية والحماية لمنع الاصابة بالعدوى.

شاهد أيضاً

علياء آل ثاني: الأزمة الخليجية عززت مكانة قطر على الساحة الدولية

علياء آل ثاني: الأزمة الخليجية عززت مكانة قطر على الساحة الدولية

قالت سعادة السفيرة الشيخة علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني ، المندوب الدائم لدولة …