متاحف قطر تنظم لقاءها السنوي مع المعلمين

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، تحتفل دولة قطر بعد غد، الخميس، باليوم العالمي للمعلم الذي يصادف الخامس من أكتوبر كل عام، وذلك تحت شعار “المعلمون الشباب.. مستقبل مهنة التعليم”.

وأكدت السيدة فوزية عبدالعزيز الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية بوزارة التعليم والتعليم العالي، في مؤتمر صحفي اليوم، أن احتفال دولة قطر باليوم العالمي للمعلم، هو احتفاء بمهنة التعليم العظيمة، وتقدير للمعلم والدور الذي يقوم به في تنشئة وتعليم الأجيال، وقالت إن دور المعلم ليس التدريس فقط، وإنما أيضا التربية الأخلاقية والقيمية باعتباره موجهاً ومرشداً لطلابه.

ونوهت بأن رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، سنويا لهذا الاحتفال تؤكد اهتمام ورعاية الدولة للتعليم، وأحد أهم عناصره وهو المعلم، مؤكدة أن هذه الرعاية تعكس كذلك وفاء قطر للمعلمين وتفهمها لقيمة ما يبذلونه من جهد وعمل مضن وشاق، وحرصها على أن يتبوأ المعلم مكانته التي تليق به.

وأعربت عن الشكر لكل معلم في مدارس التعليم العام والخاص بالدولة، وثمنت ما يبذلونه من عطاء لا محدود، وما يتحملونه من مسؤولية كبيرة، آخذين على عاتقهم بناء قطر من خلال رعاية وتربية وتعليم أجيالها، ولفتت إلى أن المعلم لا ينحصر دوره بين جدران المدرسة فقط، أو داخل الفصل الدراسي، إنما يمتد ليشمل كافة جوانب حياة الطالب النفسية والاجتماعية.

كما أكدت على الاهتمام الكبير الذي توليه وزارة التعليم والتعليم العالي للمعلم، لضمان أداء واجباته ومسؤولياته بما يحقق النتيجة الرئيسية في استراتيجيتها للتعليم 2017-2022، والمتمثلة في “نظام تعليمي على مستوى عالمي يقدم فرصا منصفة للالتحاق بالتعليم والتدريب عالي الجودة، ويكسب جميع المتعلمين المهارات والكفايات اللازمة لتحقيق إمكاناتهم بما يتماشى مع طموحاتهم وقدراتهم للمساهمة في المجتمع، ويعزز قيم المجتمع القطري وتراثه، ويدعو إلى التسامح واحترام الثقافات الأخرى”.

ولفتت الخاطر إلى أنه في سبيل ذلك تتضمن استراتيجية الوزارة استقطاب وتوظيف ورفع كفاءة واستبقاء المعلمين في المدارس الحكومية ، وأكدت في هذا الصدد أن العنصر الرئيسي في أي نظام تعليمي هو المعلم.

وتابعت قائلة “نعمل في وزارة التعليم والتعليم العالي على استقطاب كفاءات تعليمية من داخل قطر وخارجها، واضعين في الاعتبار أن لا يكونوا معلمين فقط، وإنما أيضا قادة تربويين ملهمين قادرين على صناعة التغيير وإحداث الفرق في مجتمعنا.. فاليوم مدارسنا تضم هذه الكفاءات التعليمية والتربوية من أكثر من 50 جنسية، تم استقطابهم من خلال إجراءات محكمة تتم وفق مراحل زمنية”.

وقالت إنه في الوقت الذي تستقطب فيه الوزارة معلمين أكفاء من الخارج، تعمل أيضا على جذب الشباب القطري من الجنسين للالتحاق بهذه المهنة، مشيرة في هذا السياق على سبيل المثال لبرنامج “طموح” الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع كلية التربية بجامعة قطر، وكذلك التعاون مع وزارة التنمية والعمل والشؤون الاجتماعية في استقطاب خريجي كليات أخرى غير تربوية بجامعة قطر للعمل كمعلمين بعد خضوعهم لبرنامج تأهيلي مثل خريجي كليات الآداب والعلوم والإدارة والاقتصاد والشريعة والدراسات الإسلامية، علاوة على التعاون مع منظمة “علم لأجل قطر” عبر برنامج “علم لأجل قطر” الذي يرفد الوزارة سنويا بأفضل العناصر من الخريجين والمهنيين واستقطابهم لمهنة التدريس.
ودعت المعلمين إلى مواصلة جهودهم البناءة ومتابعة كل ما هو جديد في مجال تطوير مهنتهم، والأخذ بكل الأسباب التي تعين على تقويم أداء الطالب وتحسين مستواه وتنمية مهارات البحث العلمي لتحقيق الرسالة التي تسعى إليها الوزارة، بما يعود على قطر بالخير والنماء.

من جهته، نوه السيد أحمد جسيماني مدير إدارة شؤون المعلمين باحتفال قطر بهذه المناسبة، مؤكدا أن وزارة التعليم والتعليم العالي تبذل جهودا كبيرة لرفد المدارس بالكوادر التعليمية القادرة والمؤهلة، وأنها تتعاون مع العديد من مؤسسات الدولة لتحقيق هذا الغرض.

وأشار إلى أنه قد تم تعيين ما لا يقل عن 820 معلما ومعلمة خلال العام الأكاديمي الجديد 2019-2020، فضلاً عن التعاون مع عدة جهات محلية لاستقطاب المعلمين لمهنة التدريس، لافتا في هذا السياق إلى البرنامج الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وهو برنامج المعلم المتدرب حيث يتم تدريب المعلمين بعد تخرجهم في جامعة قطر أو من جامعات أخرى في تخصصات غير تربوية لمدة عام كامل.
من ناحيته، قال السيد حسن المحمدي مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بوزارة التعليم والتعليم العالي، إنه سيتم خلال الاحتفال بمركز قطر الوطني للمؤتمرات تكريم مئة من قدامى المعلمين في دولة قطر، موضحا أن برنامج الاحتفال يتضمن العديد من الفقرات، من بينها فيلم وثائقي عن جهود المعلم تم إنتاجه بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة.

About The Author

Reply