مجلس الوزراء يخفف بعض إجراءات التعامل مع كورونا

مع تزايد حالات الشفاء في قطر بصورة ملحوظة خلال الأيام الماضية، ووصول إجمالي المتعافين إلى أكثر من 37 ألف حالة حتى اليوم الأربعاء، فضلاً عن استخدام تطبيق احتراز الذي يسهم في حماية المجتمع، والتزام أفراد المجتمع بارتداء الكمامات عند الخروج من المنزل، شرع مجلس الوزراء اليوم في تخفيف بعض القيود والإجراءات التي تم الإعلان عنها في وقت سابق، في خطوة هامة تمهد للتعايش مع الوباء وعودة الحياة إلى طبيعتها مع الالتزام بكافة التدابير الاحترازية اللازمة.

وعقد مجلس الوزراء امس الاجتماع العادي عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، حيث تم الاستماع إلى الشرح الذي قدمته سعادة وزير الصحة العامة حول آخر المستجدات والتطورات للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19).

وأكد المجلس على استمرار العمل بما تم اتخاذه من إجراءات وتدابير احترازية في سبيل مكافحة هذا الوباء، وقرر ما يلي:

أولا – تعديل قراره الصادر بشأن تحديد ساعات العمل للعاملين في القطاع الخاص المتواجدين بمقر عملهم لتكون ما بين الساعة السابعة صباحا حتى الثامنة مساء.

ثانيا – تعديل قراره الصادر بشأن ممارسة الرياضة، لتتم ممارستها دون اشتراط أن تكون في المناطق القريبة لمنطقة السكن، ودون اشتراط ارتداء الكمامات، مع مراعاة تجنب التجمعات أثناء ممارسة الرياضة واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، من ترك المسافة الآمنة التي لا تقل عن ثلاثة أمتار.

ثالثا – تعديل قراره الصادر بشأن إلزام جميع المواطنين والمقيمين عند الخروج والانتقال بعدم تواجد أكثر من شخصين في المركبة، ليكون الإلزام بعدم تواجد أكثر من أربعة أشخاص في المركبة بما فيهم سائق المركبة، ويستثنى من ذلك العائلات عند الخروج والانتقال بالمركبات.

رابعا – استمرار العمل بما تقرر بشأن خفض عدد الأشخاص الذين يتم نقلهم بواسطة الحافلات إلى نصف السعة الاستيعابية للحافلة، مع اتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية.

خامسا – يعمل بهذا القرار اعتبارا من يوم الخميس الموافق 4 / 6 / 2020 وحتى إشعار آخر.

** تطبيق التوصيات العالمية

وكانت وزارة الصحة قد أرجعت سبب الزيادة الكبيرة في عدد المتعافين إلى تطبيق آخر التوصيات العالمية فيما يتعلق بمعايير التعافي من الإصابة بكوفيد- 19 والتي تم اعتمادها من قبل وزارة الصحة العامة.

كما أعلنت مؤسسة حمد الطبية، نهاية الأسبوع الماضي، عن بروتوكول جديد للتعامل مع المرضى المصابين بفيروس كورونا (كوفيد – 19) الذين تجري ملاحظتهم في مرافق المؤسسة حاليا، سيتم بموجبه إخراج غالبية المرضى المصابين بالفيروس من مرافق الرعاية الصحية بعد 14 يوما من تاريخ الحصول منهم على أول مسحة إيجابية للفيروس.

وقالت المؤسسة إن البروتوكول الجديد يتضمن اتباع المرضى تعليمات الفريق الطبي المختص، بما في ذلك تحميل وتفعيل تطبيق “احتراز” على الهواتف الجوالة، والبقاء في الحجر الصحي المنزلي دون مغادرة المنزل لأي سبب لمدة أسبوع إضافي، مشيرة إلى أن كل من يخالف تلك الاشتراطات يعرض نفسه للعقوبات طبقا لقانون العقوبات والوقاية من الأمراض المعدية وقانون حماية المجتمع.

وأوضحت المؤسسة أن العديد من المرضى كانوا يبقون في المستشفى أو مرافق العزل لأكثر من 14 يوما، قبل اعتماد البروتوكول الجديد، حيث كان خروجهم يتطلب أن تأتي نتيجة فحص “بي سي آر” سلبية مرتين قبل أن يسمح لهم بمغادرة المنشأة الصحية، مضيفة أن البروتوكول الجديد سيمكن المرضى من العودة إلى منازلهم وإلى حياتهم الطبيعية في أسرع وقت ممكن.

About The Author

Reply