مساعدات جديدة من قطر الخيرية للمتضررين من كورونا

فيما لا تزال تأثيرات فيروس كورونا متواصلة على حياة الناس صحيا ومعيشيا، تستمر قطر الخيرية في جهودها الإنسانية من خلال فرقها الميدانية في خط متواز، وذلك للتخفيف من آثار هذه الجائحة عبر مساعداتها التي تقدمها داخل وخارج قطر للفئات الأكثر احتياجا مستهدفة العمال والأسر ذات الدخل المحدود داخل قطر سواء في مواقع الحجر الصحي أو مناطق مختلفة على امتداد الدولة بالتعاون مع الشركات والمؤسسات والمبادرات الشبابية، وفي هذا الصدد قامت مؤخرا بتوزيع السلال الغذائية 500 أسرة في الخور والدوحة ممن تأثرت أوضاعهم المعيشية جراء جائحة فيروس كوفيد 19.

وتم توزيع هذه الدفعة الجديدة من السلال الغذائية من خلال مركز تنمية المجتمع والمتطوعين، على قسمين الأول على 120 أسرة من الأسر المتضررة في مدينة الخور، إضافة إلى 380 أسرة أخرى في الدوحة وتتضمن السلال الغذائية الاحتياجات التموينية الضرورية التي تكفي الأسرة الواحدة لمدة أسبوعين.

ويأتي ذلك في إطار مبادرة تستهدف أكثر من 4000 أسرة من الذين قاموا بالتسجيل عبر الموقع الالكتروني وعبر الاتصال بمركز خدمة العملاء إضافة لمراكز تنمية المجتمع، وذلك تخفيفا لمعاناتهم جراء أزمة كورونا.

  • دعوة للدعم

وقال السيد عبد الله مقلد علي المريخي عضو المجلس البلدي في الخور إن هذه المساعدات تأتي ضمن الاجراءات التي تتخذها الدولة للتخفيف على المتأثرين من جائحة كورونا بالتعاون مع قطر الخيرية، داعيا جميع الشركات والافراد للتبرع لهذه الحملة خاصة في هذه الأيام المباركة لضمان استمرارها.

من جهته أوضح السيد خميس جاسم المريخي مدير مركز تنمية المجتمع الخور- رجال انه تم ضمن برنامج توزيع السلال الغذائية بالخور بحث حالة 120 اسرة وتم توزيع كمية مناسبة من المواد الغذائية لكل أسرة حسب عدد افرادها وذلك لمساعدتهم والتخفيف عنهم من اثار الجائحة، مشيرا إلى أن البرامج والمشاريع التي يقدمها المركز تجد اقبالا كبيرا من الجمهور.

وحرصت قطر الخيرية ضمن جهودها المبذولة منذ بداية أزمة كورونا، على العمل مع شركائها المحليين في القطاعين الحكومي والخاص لدعم المتضررين والمساهمة في احتواء الفيروس. كما قامت خلالها بتوزيع عدد كبير من المواد الغذائية والوقائية وأدوات النظافة الشخصية والمطويات بمختلف اللغات على العمال والعاملين والمتطوعين في التوعية الصحية في جميع مناطق الدولة.

About The Author

Reply