مطار تتولى تشغيل وصيانة مرافق مطار حمد

مطار تتولى تشغيل وصيانة مرافق مطار حمد
مطار تتولى تشغيل وصيانة مرافق مطار حمد

وقّعت الهيئة العامة للطيران المدني اليوم عقداً مع الشركة القطرية لإدارة وتشغيل المطارات (مطار)، بشأن إدارة وتشغيل وصيانة مطار حمد الدولي. ووقع العقد كل من سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، وسعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للشركة القطرية لإدارة وتشغيل المطارات ( مطار).

وبموجب هذا العقد تم منح الشركة القطرية لإدارة وتشغيل المطارات (مطار)، حقوق تشغيل وإدارة مطار حمد الدولي وصيانة مرافقه، وذلك تحت الإشراف المباشر للهيئة العامة للطيران المدني، بما يضمن سير العمل في المطار بانتظام وبما يحقق المصلحة العامة والمنفعة لمستخدمي المطار. ويقع مطار حمد الدولي على الخليج العربي، وتضفي الخلفية المائية بعداً جمالياً رائعاً على تصميم المطار المعماري الأنيق، المدعوم بأنظمة تشغيل متطورة تنسجم مع رؤية «المطار الذكي». ويضم المطار الذي يعمل على مدار الساعة، مدرجين وبرجاً مزوداً بأحدث المعدات لمراقبة الحركة الجوية، ويتسع حالياً لاستقبال 30 مليون مسافر و360 الف طائرة سنوياً.

ويشمل المطار مساحة تزيد عن 40 الف متر مربع تضم في جنباتها المتاجر ومرافق الطعام والشراب، ومنتجعاً صحياً فريداً من نوعه، كما تنتشر في أرجائه مجموعة من القطع الفنية النادرة لفنانين عالميين.

ويذكر أن مطار حمد الدولي هو بحد ذاته وجهة للزيارة، وقد صمم لتلبية احتياجات المسافرين العصريين.

ومطار حمد الدولي هو مطار 5 نجوم بحسب تصنيف شركة سكاي تراكس، وهو واحد من بين خمسة مطارات أخرى في العالم تحصل على هذا التصنيف المرموق. كما حاز المطار على جائزة خامس أفضل مطار في العالم في حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية للعام 2018.

وحقَّق مطار حمد الدولي سلسلة من الإنجازات المهمة خلال عام 2018، حيث نجح المطار الحائز على تصنيف الخمس نجوم في استكمال المرحلة الأولى من برنامج المطار الذكي، كما أطلق المرحلة الثانية من خطة التوسعة، وحصد العديد من الجوائز العالمية المرموقة وأحرز نجاحات ملموسة في قطاع الطيران، معززاً بذلك مكانته كمطار رائد بين أبرز مطارات العالم. وبفضل النمو السنوي المستمر في أعداد مسافريه، واستقباله 8.1 مليون مسافر خلال الربع الأخير من عام 2018، والزيادة المرتقبة هذا العام في حركة المسافرين والتي تُقدَّر بـ 20%، يواصل المطار العمل من أجل مواكبة التطورات المستقبلية وتحقيق رؤيته كأحد المطارات الرائدة في العالم. وقد حصل مطار حمد الدولي على المركز الثاني كأفضل مطار في دقة الأداء والالتزام بمواعيد الرحلات.

About The Author

Reply