منى المسلماني: هذا ما حدث للمرضى خلال 3 أيام من العلاج بالبلازما في قطر

كشفت الدكتورة منى المسلماني، المدير الطبي لمركز الأمراض الانتقالية، عن أن العلاج بالبلازما في قطر أثبت نجاحاً كبيراً، مشيرة إلى أنه خلال 3 أيام فقط من تطبيق العلاج على مرضى فيروس كورونا (كوفيد- 19) لوحظ تحسن ما نسبته 70% من المرضى وتم نزع التنفس الصناعي عنهم .

وقالت الدكتورة المسلماني – في مقابلة مع برنامج “المسافة الاجتماعية” على تليفزيون قطر – بدأنا العلاج بالبلازما في مركز الأمراض الانتقالية لعلاج فيروس كورونا (كوفيد 19) في دولة قطر.

وأضافت أن المتبرع بالبلازما يستطيع أن يتبرع لمرتين في الأسبوع الواحد ولا يتعدى 24 مرة في السنة، مشيرة إلى أن البلازما تحتوي على أجسام مضادة تمد المريض المصاب بكوفيد 19 بالمناعة، ويعتبر علاجاً وليس مجرد وقاية .

وأوضحت أنه يتم الحصول على البلازما من الأشخاص المتعافين من المرض وإعطاؤها عن طريق الحقن بالوريد للأشخاص أصحاب الحالات الحرجة والحالات متوسطة الحدة في العناية المركزة للمصابين بكوفيد – 19 .

وأشارت الدكتورة منى المسلماني إلى أنه قبل التبرع بالبلازما يتم فحص الدم للمتبرع بهدف التأكد من خلوه من أي أمراض معدية مثل الكبد الوبائي ونقص المناعة وهو شيء مهم بالنسبة لنا، كما يفضل أن يحمل المتبرع له نفس الفصيلة أو متطابقة مع فصيلة المتبرع بالبلازما، ضاربة المثل بأن فصيلة AB تعطي فصيلة A و B و O والبلازما بعكس نقل الدم .

وأضافت: نأخذ من المتبرع 600 ملم، وتتوزع على 3 أشخاص من المصابين، وليس هناك ضرر على المتبرع، لافتة إلى أن عملية التبرع عملية بسيطة تستغرق 40 دقيقة لأن مركز الأمراض الانتقالية يمتلك جهازاً حديثاً يختلف عما هو موجود بالدول الأخرى التي تستغرق فيها العملية لمدة ساعتين إلى 3 ساعات .

وأكدت مدير مركز الأمراض الانتقالية أن علاج البلازما كان له فعالية مع عدة أمراض سابقة، والآن يتم استخدامه كعلاج لفيروس كورونا، منوهة إلى أن هناك تجارب أجريت على علاج البلازما، وفي غضون 3 أيام من العلاج بالبلازما أظهر المرضى المعالجون بالبلازما تحسنا كبيراً في التنفس ووظائف الصدر والخلايا الليمفاوية وتم إزالة التنفس الصناعي عنهم .

وأضافت: من بين 10 مرضى تحسن 7 منهم بنسبة 70%، وتخلوا عن أجهزة التنفس الصناعي.

وبدأت مؤسسة حمد الطبية باستخدام بلازما الدم في علاج بعض الحالات المصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) وذلك في مركز الأمراض الانتقالية التابع للمؤسسة.

وكانت الدكتورة منى المسلماني المدير الطبي لمركز الامراض الانتقالية قد صرحت بأن استخدام البلازما برز في علاج بعض الأمراض منذ سنوات عديدة حيث تم استخدامها في علاج أمراض مثل “السارس” ومتلازمة الشرق الاوسط وانفلونزا الخنازير (اتش1ان1) وكانت النتائج متفاوتة في شفاء تلك الحالات.

وأضافت أنه يتم حاليا ومع انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) استخدام البلازما المأخوذة من الأشخاص المتعافين من المرض في علاج الحالات الحرجة المؤكد إصابتها بفيروس كورونا.

وذكرت الدكتورة منى المسلماني انه تم افتتاح مركز البلازما في مركز الأمراض الانتقالية بالتعاون مع طب نقل الدم بمؤسسة حمد الطبية حيث تم تزويد مركز البلازما الحديث بأحدث الأجهزة التي تعمل على فصل البلازما عن الدم مباشرة، ثم تقوم في الوقت نفسه بإعادة المكونات الاخرى للشخص المتبرع.

About The Author

Reply