موقع المنظمة الدولية: تبرع قطر السخي يتيح للأمم المتحدة تعزيز عملها

أشاد الموقع الرسمي لأخبار الأمم المتحدة بتبرع قطر ب500مليون دولار للمنظمة، ووصفه بالسخي الذي سيتيح للمنظمة الدولية تعزيز عملها في مجالات السلم والأمن والتنمية وحقوق الإنسان.

وشكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قطر على مساهمتها الكريمة بمبلغ 16 مليون دولار لخدمة أهـداف التنمية المستدامة. بالإضافة إلى عشرين مليونا لدعم مشروع “مختبرات تسريع الأثر الإنمائي” الذي سيطلقه البرنامج أول العام المقبل في 60 دولة نامية للربط بين شبكته العالمية وخبراء التنمية في 170 دولة، والقدرات الابتكارية لدعم الأولويات التنموية الوطنية للدول.. وتأتي هذه المساعدات القطرية الأخيرة التي شهدها منتدى الدوحة كتأكيد جديد بالتزام الدوحة بسياسة الدعم غير المشروط وغير المخصص لدول أو مناطق معينة، وإنما يتعلق بالتمويل الجوهري لعمليات الأمم المتحدة، في شتى المجالات التنموية التي يراها مناسبة وضرورية.

كما تسعى دولة قطر إلى تعزيز تعاونها مع كافة منظمات وهيئات الأمم المتحدة الإنسانية، ودعمها لبرنامج التنمية والمبادرات الإنسانية في مختلف مناطق العالم من منطلق دعم للمبادرات الأممية وهو دليل واضح وتجسيد للدور الرائد والجهود الحثيثة، التي تبذلها القيادة القطرية في سبيل دعم التنمية المستدامة وتحقيق عالم العدالة والأمان العالميين.

دعم قطري للأمم المتحدة
تساهم دولة قطر في مشاريع تنموية إنسانية كثيرة مع الأمم المتحدة، وأصبحت شريكا بنيويا في مقاصد المنظمة الدولية، كما لعبت الدوحة دورا أساسيا في النقاشات المركزية التي تدور في الأمم المتحدة، ودعمت القضايا الصعبة والشائكة المرتبطة بالسلام والأمن العالميين. وكانت اخر المناسبات التي أكدت فيها الدوحة التزامها بهذا التوجه الدبلوماسي منتدى الدوحة الذي قدمت فيه دولة قطر دعماً لتمويل منظمات الأمم المتحدة بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي، وذلك بتوجيه من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بهدف تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الجانبين، وتأكيدا على عمق العلاقة الصلبة والراسخة بين دولة قطر ومؤسسات الأمم المتحدة المختلفة، واتساقاً مع سياسة دولة قطر الخارجية ومسؤوليتها المشتركة كشريك فاعل في المجتمع الدولي نحو تحقيق السلم والأمن الدوليين وتحقيق التنمية المستدامة ومكافحة الإرهاب والتحديات المشتركة الأخرى.

الحوار أثمن الموارد
ونوه موقع الامم المتحدة بخطاب الأمين العام للمنظمة والذي اكد فيه إن الحوار قد يكون أثمن الموارد في العالم وأندرها. وأضاف أن التحديات الهائلة في العصر الحالي، مثل تغير المناخ أو المرتبطة بالهجرة واللجوء، لا يمكن أن تحل من قبل دولة واحدة بمفردها. وهنأ غوتيريش منتدى الدوحة ومهمته الهادفة لأن يكون مساحة للحوار الدولي حول التحديات المهمة التي تواجه العالم. وقال إن العالم بحاجة إلى مزيد من تلك المنتديات للاستجابة للتحديات الجماعية. ومن جهتها اعتبرت صحيفة فايننشال تايمز أن قطر ضاعفت جهودها لإثبات أنها ممول له مكانته بالنسبة للاقتصاديات المتقدمة وفي جهود مكافحة الإرهاب.

مراتب متقدمة
ووفق بيانات رسمية تعد الحكومة القطرية من أكبر الحكومات المانحة والمتعاونة مع المؤسسات الدولية والمنظمات الأممية العاملة في إغاثة ودعم اللاجئين حيث بلغت مساعدات قطر 26 مليارا و804 ملايين و578 ألف دولار. احتلت قطر المرتبة الأولى عربياً في قائمة الدول المانحة لمنظمات الأمم المتحدة الإنسانية لعام 2017، حيث جاءت في المرتبة الأولى عربياً في تصنيف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “الأوتشا” لعام 2017 والسابعة عالمياً. كما احتلت المرتبة الأولى عربياً في تصنيف الجهات المانحة للصناديق المتعددة الشركاء لعام 2017 والخامسة عالمياً، علاوة على المرتبة الأولى عربياً في تصنيف كبار المانحين للمفوضية السامية للأمم المتحدة لعام 2017 و19 عالمياً.

About The Author

Reply